ماذا لو علمتي سيدتي ان حوالي 90% من حالات كتل الثدي والأورام الثدييه تكون أورام حميدة وغير سرطانية وحوالي 10% تكون أورام سرطانية وأن هذه الكتل التي تظهر بالثدي هي حاله طبية شائعة وتصيب الملاين من النساء سنوياً وبسبب التقدم في الاجهزه والفحص أدي الي زياده هذه النسب وساعدت في الأكتشاف المبكر عنه لذلك ينصح الأطباء بسرعه الكشف عند ظهور أي تكتلات لإجراء الفحص النسيجي لها جراحيا او بالأبره والتاكد من نوعها.

ونقوم بإجراء هذه العمليه لأحد السببين التاليين:-

1-وجود ورم ليفي حميد او حويصلي ونقوم باستئصالها حتي لا تزاداد او تسبب مشاكل واضرار اخري ويسمي في هذه الحاله استئصال ورم حميد.

2-وجود كتله غير طبيعيه داخل الثدي وفي هذه الحاله يجب استئصاله وفحصه تحت الميكروسكوب للتشخيص وفي هذه الحاله تسمي استئصال عينه من الثدي.

وعلي الرغم من وجود طرق ومحاولات تستخدم للوقاية من سرطان الثدي إلا انها لا يمكنها التخلص من الكثير من الحالات التي تظهر في البلاد المتوسطه ومحدوده الدخل لانهم يتأخرون في الكشف المبكر لسرطان الثدي وبناء عليه فان الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يعد من اهم العوامل التي تساعد وتحدد مصير هذا المرض ومصير صاحب المرض.

العوامل التي تساعد علي الإصابه بسرطان الثدي:-

  • السن: فيزيد سرطان الثدي في السيدات فوق الاربعين
  • تأخر سن الحمل او عدم الحمل
  • بدأ الدوره الشهريه قبل 12 عاما وانتهاء سن اليأس بعد 45 عاماً
  • السمنه والكثره من تناول الدهون
  • الوراثه وتاريخ المرض العائلي
  • التدخين
  • الامتناع عن الرضاعه من الثدي فالرضاعه الطبيعيه تقلل نسب الاصابه
  • الأكتئاب والمشاكل النفسيه تزيد نسبه الحدوث وذالك من خلال الدراسات والأبحاث وأيضا قد يوجد علاقه بين سرطان الثدي وغيره من السرطانات في الجسم كسرطان المبيض

أعراض سرطان الثدي:-

  • وجود كتل في الثدي – إفرازات – تغير في حجم الثدي – تغير في لون الجلد وشكله ووجود نتوءات
  • ألم في الثدي ولكن ألم الثدي يسببه اشياء كثيره وتشتكي منه كثير من السيدات وفي مختلف الاعمار وقليل من الحالات يكتشف من خلال الألم.
سرطان الثدي غالبا ما يصيب السيدات فوق الأربعين عاماً
  • سرطان الثدي غالبا يصيب السيدات ولكن أيضا يصيب الرجال ولكن بنسب قليله.
  • نزول إفرازات من الحلمه وتعد هذه الإفرازات من اهم الأعراض وخاصه يجب معرفه لون الأفرازات خاصه لغير المرضع فعند نزول إفرازات تميل الي اللون الأخضر فهذا يدل علي وجود إلتهابات في قنوات الثدي وعند نزول إفرازات دمويه فهذا دليل علي احتمال وجود سرطان في الثدي فيجب عليكي سيدتي عدم تجاهل أي إفرازات مهما كان لونها وسرعه مراجعه الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمه.

الاكتشاف المبكر عن طريق عمل الفحوصات الدورية للثدي يساعد علي إكتشاف المرض قبل حدوث اعراضه فكلما اكتشف مبكرا كان العلاج افضل ونتائج العلاج افضل أما اذا ظهرت الأعراض فهذا يعني انه زاد في الحجم وتزداد احتماليه أنتشاره خارج الثدي ولكن قبل ظهور الأعراض فهذا يدل علي انه صغير في الحجم ومحدود داخل الثدي والحجم ومدي الأنتشار من اهم من أهم العوامل في علاج هذا المرض.

أوضحت تقارير منظمه الصحه العالميه أنه يوجد أختلاف كبير في معدل بقاء مرضي سرطان الثدي علي قيد الحياه لمده أكبر فوجد انه تصل النسبه في امريكا الشماليه واليابان والسويد الي 80% وفي المناطق متوسطه الدخل الي 60 % ومحدوده الدخل الي اقل من 40%

و وجدوا أيضا ان إجراء الفحوصات اللازمه والمبكره لسرطان الثدي تنقذ حياه الألاف من السيدات سنويا لذالك فإن الأكتشاف المبكر لسرطان الثدي لدي المرأه يعد هو العاامل الأساسي الذي يتوقف عليه حباه السيده المصابه.

فكلما كان اكتشاف سرطان الثدى مبكرا كان معدل الشفاء الكامل أكبر لان علاج سرطان الثدىيعتمد علي المرحله التس اكتشف فيها المرض فعلي المرأه ان تساعد في الأكتشاف المبكر عن طريق الفحص الذاتي واستشاره الطبيب عند وجود أي تغيرات.

كيفية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى يتم عن طريق عمليتين رئيستين :-

  1. الفحص الذاتى للثدى
  2. فحص الثدى بالأشعة التشخيصية

 الفحص الذاتى للثدى :

ينبغي عليكي سيدتي فحص الثديين بانتظام مرة كل شهر تذكري أن أكثر سرطانات الثدي بإمكانك اكتشافها بنفسك ، وهذا الاكتشاف حينما يكون في مرحلة مبكرة يكون العلاج أفضل ويؤدي إلى أحسن النتائج في التخلص من هذا الورم والشفاء منه ، لذلك ينبغي عليكي فحص ثدييك بنفسك بطريقة متقنة جداً

وهناك طرق سهلة وبسطية تساعدك في فحص ثدييك وبذلك يكون اكتشاف الورم في مراحله الأولى والتي يجعل علاجه والشفاء منه تتم بطريقة سلسة دون أي مضاعفات خطيرة:

أولا : فحص الثدى أمام المرأة:

  • عند وقوفك أمام المرآة أبقي يديك مرفوعتان فوق رأسك وارفعي ثدييك ولاحظي وجود أي تغير في شكل الثدي سواء كان تورم أو انكماش في الجلد أو تغير في شكل الحلمة.

ثانيا : فحص الثدى اثناء الاستحمام :

  • قومي بفحص الثديين عند الإستحمام وما زال الجلد رطبا وذلك بوضع فوق يدك الثدي وأصابعك مبسوطة عليه ، وقومي حركات خفيفة فوق كل جزء منأجزاء الثدي ، وافحصي ثدييك بطريقة تبادلية فالثدي الأيسر قومي بتدليكه بيدك اليمنى ، والثدي الأيمن قومي بتدليكه بيدك اليسرى وهكذا ولاحظي وجود أي تورم أو تغير في الجلد.
  • عند قيامك بالفحص بصورة دورية ، فهذا يمكنك من معرفة الشكل الطبيعي لديك وبالتالي يكون عندك ثقةكاملة ف نتيجة الفحص.

ثالثا : فحص الثدى اثناء الاستلقاء

  • لفحص الثدي اليمين : قومي بوضع يدك اليمنى خلف رأسك في نفس الوقت الذي تضعين فيه وسادة تحت كتفك الأيمن ، ثم ضعي يدك اليسرى مبسوطة فوق ثديك اليمين ودلكي الثدي بضغط خفيف على هيئة شكل دائري باتجاه الحلمة وتأكدي من مسح وفحص الثدي بالكامل وهذا يتطلب ثلاث حركات دائرية
  • ثم قومي بفحص الثدي الأيسر بوضع يدك اليسرى خلف رأسك في نفس الوقت الذي تضعين فيه وسادة تحت كتفك الأيسر ، ثم ضعي يدك اليمنى مبسوطة فوق ثديك كما وضحنا في طريقة فحص ثديك الأيمن.
  • ثم بعد ذلك قومي بوضع الحلمتين بين السبابة والإبهام والضغط عليهما وإذا لاحظتي خروج أي إفرازات فعند ذلك يكون عليك التوجه للطبيب فورا.

 

فحص الثدى بالأشعة :-

يعتمد في الأساس علي سن المريضه فالمرضي ألاقل من ثلاثين عاما ينصح بعمل موجات فوق الصوتيه لهم أما من فوق الثلاثين عاما فينصح بعمل الاشعه السينيه لهم (المامومغرام / الماموجرام ) وبناء عليه يتم تحديد العلاج.

أشعه الماموجرام :-

هي أشعه لها القدره علي أكتشاف التكتلات في الثدي ويستغرق التصوير حوالي 10-15 دقيقه ويتم تصوير الثدي الواحد من زاويتين وكميه الاشعه ليست كثيره كغيرها من الأشعه فليس لها أضرار تذكر وقد تشعر المريضه بألم بسيط اثناء اجراء الفحص باشعة الماموجرام.

ومؤخرا تم استخدام التصوير المطقعي بالأصدار البوزيتروني وذالك باستخدام النظائر المشعه في أكتشاف وتحديد مراحل المرض وتقدير حاله الأنتشار للغدد الليمفاويه ويستخدم ايضا في تحديد خطط العلاج.

الكشف المبكر لسرطان الثدي والعلاج الصحيح له يرفع نسبه الشفاء إلي 95%

نصائح عامة للوقاية قدر الامكان من الاصابة بسرطان الثدى:-

  1. الحد من أكل الدهون والسمنه.
  2. الأكثار من تناول الأطعمه التي تحتوي الكثير من الألياف.
  3. الأكثار من تناول الفواكه والخضراوات.
  4. استشاره الطبيب عند وجود اي تغيرات في الثدي
  5. الفحص الدوري

قرار إجراء العمليه الجراحيه باستئصال الورم في الثدي يعود إلي المريضه فيمكن علاجها جراحيا أو كميائيا أو إشعاعيا أو هرمونيا أو بعض هذه الطرق معا ولكن معظم السرطانات هنا تكون جراحيا باستئصار الورم او جزئ منه او استئصال الثدي كاملا حسب ما يراه الطبيب المعالج.

و ختاما .. أُختي العزيزة ..

نوصيكي بالفحص الذاتي للثدي و عمل فحوصات الكشف المبكر لسرطان الثدي.

و الا تحزني. فقد قال تعالي مخاطبا مريم عليها من الله السلام يقول لها :
(( فناداها من تحتِها ألاّ تحزني )) (24)مريم

و يطمئن أم موسى عليه السلام عند إلقائها لموسى وهو طفل  صغير في اليم بأن لا تخاف ولا تحزن فيقول :
(( فإذا خِفتِ عليه فألقيهِ في اليمِّ و لا تخافي و لا تحزني ))(7) القصص
وقال سبحانه مخاطبا موسى عليه السلام :
(( فَرَجَعْناكَ إلى أُمِّكَ كيْ تَقَرَّ عينُها و لا تحزنْ )) (40)طه

فلا تحزني لأن الحزن يكدر حياتك و ينغص عيشك ، ويطفيء نور قلبك.