تزايدت نسبة ظهور حالات مصابة بمرض تكيسات المبيض و قد اصبح من السهل في هذه الايام تشخيص هذه الحالات نظرا للتقدم الهائل في أساليب التشخيص وخاصة مجال الأشعة التشخيصية مثل السونار وأشعة الرنين المغناطيسي.وكثير من الحالات تكشتف عن طريق الصدفة خلال الفحص بالأشعة لأسباب اخرى كألام الحوض .

عند تشخيص تكيسات المبيض يجب الحرص على استبعاد بقية الأمراض المشابهه له فى الأعراض مثل اختلال بنشاط الغدة الدرقية ,سرطانات مفرزة للاندروجينات ,زيادة هرمون البرولاكتين المسئول عن تصنيع لبن الأم والخ.

تبلغ نسبة الاصابة بتكيسات المبيض 6 – 7 % من السيدات قد يعانين من تكيسات المبايض خاصة في سيدات جنوب شرق أسيا .

ماهو مرض تكيسات المبيض ؟؟

تكيسات المبيض أو أكياس المبيض هو مرض يصيب المبيضين عبارة عن وجود اكياس او حويصلات مائية داخل احد المبيضين او كليهما و يؤدي الى عقم مزمن وزيادة بهرمونات الذكورة وعدم انتظام الدورة الشهرية اضافة الى زيادة بكمية الشعر بالجسم وظهور واستمرار حب الشباب.

 

من هي المرأة الأكثر عرضة للاصابة بتكيسات المبايض ؟

  1. امرأة تعاني من السمنة المفرطة .
  2. تعاني فشل في عملية حرق الجلكوز.
  3. تعاني من مرض السكري .
  4. تاريخ مرضي بالعائلة لداء السكري أو الضغط.
  5. تعاني من اختناقات ليلية أثناء النوم وشخير.

 مع ملاحظة أنه قد نجد الكثير من السيدات ذات الوزن المثالي والتي تعاني من تكيسات بالمبيضين

 

اكياس المبيض

تشخيص اكياس المبيض (تكيسات المبيض)

يتم تشخيص تكيسات المبيض كما يلى :-

  1. وجود اثنا عشر حويصلة تحوي البويضة او اكثر كيس فى الجزء الخارجي من المبيض .
  2. ضعف أو غياب التبويض.
  3. ظهور اعراض زيادة نسبة هرمون الذكورة (زيادة الشعر بجسد الأنثى – حب الشباب) أو تحليلات الدم تظهر هذه الزيادة بدون أعراض ظاهرية.

تأثير تكيسات المبايض على الحمل :

  1. السيدات المصابات بتكيسات المبايض قد يضطررن الى اعتماد منشطات تبويض حتى يحدث الحمل .
  2. يجب فحصهم للاصابة بالسكري المتزامن مع الحمل قبل الاسبوع العشرين .
  3. قد يتوجب أخذ أدوية مثل الميتفورمين لتقليل نسبة حدوث الاجهاض أو السكري خلال الحمل.

هل يمكن حدوث السرطانات مع تزامن وجود تكيسات بالمبايض؟؟

 سرطان بطانة الرحم :- عدم أو قلة حدوث الدورة الشهرية قد يؤدي الى زيادة بسمك بطانة الرحم لزيادة هرمون الاستروجين وقد يؤدي ذلك لسرطان بها لاحقا.

سرطان المبيض :- لاتوجد أبحاث تؤكد حدوث سرطانات بالمبيض نتيجة تكيسات المبايض.

سرطان الثدي :- لاتوجد أبحاث ايضا تؤكد حدوث هذا النوع من السرطان في السيدة المريضة بتكيسات المبايض.

علاج اكياس المبيض (تكيسات المبيض)

العلاج بالبروجيسترون لتحفيز نزول الدورة الشهرية كل 3-4 أشهر بالاضافة الى ما يلى :-

  1.  الرياضة وتقليل الوزن:- ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يوميا وعمل ريجيمات وتقليل الوزن وخاصة فالسيدات الممتلئات من منطقة الخصر والبطن يؤدي لتحسين عمل الانسولين بالجسم والتقليل من حدوث السكري والضغط فيما بعد وزيادة التبويض .
  2.  استخدام بعض الادوية الميتفورمن والجليتازون :- استخدام هذه الادوية لمدة قصيرة أثبت فاعلية في بعض الحالات لقليل نسبة هرمون الاندروجين وتحسين عمل الانسولين بالجسم وتقليل الوزن في غير المصابات بالسكري.
  3. مخفضات الوزن مثل اورليستات لتقليل الوزن وخفض هرمون الاندروجين بالجسم وتحسين حالة القلب والاوعية الدموية.
  4. عمليات شفط الدهون في حالات السمنة المفرطة وغيرها من عمليات تخفيض الوزن تساعد في استعادة نشاط المبيضين.
  5. عمليات كي المبايض في بعض السيدات التي تعانين من نقص التبويض مع وزن مثالي او قريب من المثالي. و قد أثبتت تلك العمليات الجراحية التي تتم عبر المنظار نجاحها بنسبة 60% في تحسين التبويض واستعادة النسبة الطبيعية لهرمون الاندروجين لكنها قد تؤثر مستقبلا على مخزون البويضات بالمبيض وكذلك عدد مرات الحمل.
  6. معالجة زيادة نمو الشعر بالجسم وحبوب الشباب. هذا النوع المتزامن مع تكيس المبايض من أصعب الانواع من حيث طرق العلاج حيث يتزامن مع اصابة المرأة بالأحباط من صورتها الذاتية وتدهور بحالتها النفسية.و يتم معالجته بحبوب منع الحمل أو مضادات هرمون الاندروجين كما يستخدم الليزر في ازالة الشعر او تقشير البشرة للتخلص من حب الشباب واثاره.