علاج الاكتئاب  و القلق النفسى و الحزن و سوء المزاج

 

 

 

من منا لا يعاني من الضغط النفسي أو قد عاني من مشكلة الكآبة في فترة حياته ؟ و لكن ، هل تعلمون بأن الطعام و الغذاء الذي نتناوله له تأثير كبير في تغيير مزاجنا و تخفيف الضغط النفسي و الكآبة التي تحيط بنا في أيامنا هذه ؟ تشير الدراسات العديدة إلي أن الإصابة بالكآبة ، لا تتعلق فقط بالحياة ( القاسية ) التي يعيشها الشخص و لكن أيضاً بسوء التغذية و نقص بعض العناصر الغذائية في الجسم ، مما يضعف الجهاز المناعي على الأمد الطويل ، وهذا يساعد على ظهور الكآبة و بسهولة ، إضافة إلي الأمراض و المشاكل الصحية التي قد يعاني منها الشخص في هذه الفترة العصيبة .

كيف تعمل الأطعمة على علاج الإكتئاب أو زيادة الكآبة ؟

بعض الأطعمة يحتوي على مواد غذائية تؤثر على خلايا الجهاز العصبي ، و منها ترسل عدة رسائل إلي الدماغ ….. و بالتالي ، قد تعمل سلباً أو إيجاباً على المزاج ، المعنويات و الحالة النفسية .و أهم هذه المواد السيروتونين ، لها مفعول قوي في تغيير المزاج و تحديداً تحسينه خاصة عند الأشخاص المصـابين بالكآبة . بالفعل . كلما قل معدل السيروتونين في الدماغ ، ازداد خطر الإصابة بالكآبة أكثر فأكثر ، وصولاً إلي الاكتئاب في أسوأ الحالات …

الســبــانخ لعلاج الإكتئاب و التخلص من الضغط النفسى :

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

هل تعلمون بأن تناول الخضار ذات الأوراق الداكنة ، مفيد جداً لمحاربة الاكتئاب و التخلص من الضغط النفسي ؟ إذا اختبرنا الأشخاص المصابين بالكآبة ، نجد بأنهم لا يتناولون السبانخ ، السلق ، الهندباء أو الفول الأخضر و غيرها . و يعود ذلك لاحتواء السبانخ و غيره على حمض الفوليك و الذي يلعب دوراً مهماً في الجسم كمـادة مـضـادة للكآبـة و هو معروف لدي كل العلماء و الخبراء.

لذلك ، لمحاربة الكآبة و الضغط النفسي ، يجب تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل السبانخ ، البرغل ، البامياء ، الفاصوليا على أنواعها ، فول الصويا ، القمح ، الهليون ، الأفوكادو ، الحمص ، و غيرها .

إن تناول حوالي 200 إلي 500 ميكرو جرام من حمض الفوليك يومياً ، يساعد على محاربة الكآبة عند معظم الأشخاص ، و يمكن الحصول على هذه الكمية عند تناول حوالي كوب من أي طعام من الأطعمة التي ذكرناها سابقاً والغنية بحمض الفوليك .

الأسماك و فواكه البحر للتخلص من التوتر و الاكتئاب و الضغوط النفسية

 

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

هناك علاقة قوية بين تناول ثمار البحر و محاربة الكآبة و الضغط النفسي ، و يعود ذلك لاحتواء ثمار البحر و الأسماك على الملح المعدني ، السيلينيوم . كيف يعمل السيلينيوم و يؤثر على المزاج و الكآبة ؟؟  هذا ما زال مجهولاً حتى الآن ، و لكن دراسات عديدة أشارت إلي أن تناول القليل من السيلينيوم ، يساعد على محاربة الحزن و الإحباط ، أو تخفيف الكآبة .  كما أن تناول الفيتامين هـ (E) و الذي يوجد أيضاً في ثمار البحر و الأسماك يساعد أيضاً على محاربة الإصابة بالكآبة و الضغط النفسي .

المكسرات لمحاربة الإكتئاب

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

إن تناول القليل من المكسرات يومياً يساعد على محاربة الكآبة أو معالجة الأشخاص المصابين بحالات اكتئابية ، و يعود ذلك لاحتوائها على السيلينيوم و مواد غذائية أخري تساعد في الحفاظ على صحة جيدة و محاربة الكآبة و الضغط النفسي و غيرها . كما يفيد اختصاصيو التغذية بأن تناول كبد الدجاج و القمح و الشوفان مفيد أيضاً لمحاربة الكآبة و مضاعفاتها . لأن هذه الأطعمة تحتوي أيضاً على كمية من السيلينيوم .

فعالية الثوم و البصل في محاربة الشعور بالإكتئاب و استعادة الهدوء و الشعور بالاسترخاء :

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

 

إضافة إلي أن تناول الثوم يساعد على تنقية الدم و تعزيز جهاز المناعة و تقوية القلب و الشرايين بمحاربة ارتفاع الكولسترول السيئ في الدم و تعديل ثلاثي الدهنيات في الدم ، فإنه يساعد أيضاً على محاربة الكآبة و تحسين المزاج و تخفيف التوتر و الضغط النفسي . و قد اكتشف مفعول الثوم على الجسم منذ الأيام القديمة ، بحيث لاحظ العلماء ، بأن الأشخاص الذين تناولوا الثوم بانتظام ، تحسن مزاجهم بنسبة كبيرة ، مما أدي إلي محاربة الضغط النفسي و الكآبة .

إن الأشخاص الذين يتناولون الثوم ، أقل عرضة للتعب و الأرق و القلق . لذلك من الضروري على كل فرد من أفراد العائلة ، إضافة الثوم إلي غذائهم اليومي ، للاستفادة من كل ميزاته الغذائية و خاصة في محاربة الكآبة و الضغط النفسي .

أما بالنسبة للبصل ، فهو يساعد على تهدئة الأعصاب و الاسترخاء . إن البصل يساعد في الخلود إلي النوم بشكل أفضل و أسرع ، كما أنه محارب للالتهابات و يعزز جهاز المناعة . و بفضل كل هذه المميزات ، يعتبر البصل مفيداً لمحاربة الكآبة و الضغط النفسي أيـضـاً ، و ذلك عـبـر الـعـمـل بشكـل إيـجابي على الجهاز العصبي و تحسين أدائه .

 

الفلفل الحار و دوره فى علاج الإكتئاب :

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

عند تناول الفلفل الحار ، قد ( يلسع ) الفم و الحلق مما قد يؤدي إلي إرسال رسائل خاطئة للدماغ و الذي بدوره يفرز الكثير من مادة الإندورفين التي تساعد على الشعور بالراحة و الرضي لذلك ، كلما تناول الشخص الفلفل الحار زادت إفرازات هذه المادة ، و زاد الشعور بالراحة و الفرح . و هذا الشعور بدوره يساعد على محاربة القلق و الأرق .

حاولوا إضافة الفلفل الحار إلي غذائكم لمحاربة أي نوع من أنواع الضيق و الإكتئاب و سوء المزاج .

هل الكافيين مضاد للإكتئاب  ؟؟

 

علاج الإكتئاب و الحزن و الشعور بالضيق و تخفيف الضغط النفسى

هل تعلمون بأن شراب فنجان من القهوة يومياً يساعد على تحسين مزاجكم و محاربة الإصابة بالكآبة ؟

إن الكافيين الموجود في القهوة أو الشاي يساعد على رفع المعنويات قليلاً و محاربة بالكآبة . و لكن من الضروري جداً عدم الخطأ في مواعيد و كميات القهوة ، إن شرب فنجان من القهوة يومياً لا يضر بل يساعد على تحسين المزاج ، و لكن شراب أكثر من ثلاثة أكواب في اليوم ، قد يحاكي إدمان الكافيين و يؤدى إلي مشاكل و أمراض في القلب و الشرايين و مشاكل صحية أخري . لذلك من الضروري التنبه عند شرب القهوة أو الشاي أو أي مشروب يحتوي على الكافيين .

نــصــيــحــة :-

أدرجوا المزيد من القمح الكامل ضمن تغذيتكم اليومية ، ذلك لأنه غني بالألياف ما يحمله خير وسيلة لمقاومة الإمساك ، و تعتبر نخالة القمح من أفضل مضادات السرطان ، و خاصة سرطان الأمعاء الغليظة ، القمح أيضاً فعال لدي النساء في مكافحة سرطان الثدي كما و يقاوم الطفيليات ، أما لجهة مضارة ، فهو قد يشجع التهاب المفاصل الرئوي و بعض الأمراض العصبية .

أخيراً ، إدراج الأطعمة التي ذكرناها ضمن التغذية بانتظام يساعد على محاربة الإصابة بالكآبة و على معالجة المصابين بحالات اكتئابية أو ما شابه . قد أسدينا النصيحة و أما التنفيذ فعائد عليكم !

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة . . .