هل الطفل المولود قيصريا أكثر عرضة للاصابة بالأمراض؟

السمنة فى الطفل المولود قيصريا

 

أكدت دراسة أميركية تضاعف عدد المصابين بالسمنة الزائدة بين الأطفال المولودين قيصرياً مقارنة مع أولئك المولودين طبيعياً عند بلوغهم سن الثلاثة أعوام ، و قد أشارت أصابع الاتهام في ذلك إلي تركيبة النبيت الجرثومي المعوي إلا أن نتائج هذه الدراسة ما زالت بحاجة إلي إثبات …

لقد أظهرت دراسات سابقة أن الولادة عبر الجراحة القيصرية قد تشكل ” عامل خطر ” على الطفل ، إذ قد ترتفع من احتمالات إصابته بالربو و التهابات الأنف الأرجية(حساسية الأنف )  غير أن الباحثين لم يلقوا ما يكفي من الضوء على إمكانية ضلوع هذا النوع من الجراحة في ظاهرة السمنة أو الوزن الزائد ، و هذا يشكل ثغرة هامة خصوصاً بعد أن كشفت الدراسة الأميركية الأخيرة في المجال عن الاختلاف الملحوظ في تركيبة النبيت الجرثومي المعوي بين الأطفال المولودين قيصرياً و أولئك المولودين طبيعياً ، و علي الأرجح تأخر النبيت المذكور لدي المولودين قيصرياً  في اكتساب دوره و تطوير وظائفه ، بالمقابل ، تجدر الإشارة هنا إلي أن تركيبة النبيت الجرثومي المعوي و كما تشير معظم الأبحاث ، هي علاقة وثيقة بقابلية أو عدم قابلية اكتساب السمنة لدي الراشدين .

مع العلم بأن ظاهرة السمنة بين الأطفال قد باتت شائعة في عدة دول متطورة ، إلا أن نسبة الأطفال المولودين قيصرياً إلي ارتفاع مستمر ، تلك المعطيات وحدها جعلت الخبراء يقترحون دراسة الصلة المحتملة التي قد تربط الولادة القيصرية بارتفاع خطر الإصابة بالسمنة الزائدة عند بلوغ الأطفال السنة الثالثة من العمر .

لتحقيق هذه الغاية ، ركزت دراسة أميركية حقول تجاربها على مجموعة نساء في بداية حملهن بين الأعوام 1990 و 2002 و تتبعت نمو أطفالهن بعد الولادة عن طريق قياس مؤشر الكتلة الجسمية أو ما يعرف بالـ Body Mass Index لديهم و تحليل و قياس مدي سماكة طبقة الدهون في المواقع تحت الكتفية و العضلة الثلاثية الرؤوس و ذلك حتى بلوغهم السنة الثالثة من العمر . و قد بلغ عدد الأطفال المولودين قيصرياً بين مجموعة الأطفال : 284 طفلاً و وصل عدد المصابين بالسمنة من بينهم عند بلوغ سن الثلاثة أعوام ، إلي 16 بالمائة مقابل 8 بالمائة لدي الأطفال المولودين بطريقة طبيعية .

و بعدما أخذت المتغيرات كلها بعين الاعتبار ، أفضت الدراسة إلي أن الولادة عبر الجراحة القيصرية قد تربط بشكل أو بأخر ، إلي ارتفاع مؤشر الكتلة الجسمية و نسبة الدهون لدي الأطفال مع بلوغ سن الثلاثة أعوام .

هذا و يؤكد علماء اخرو أنه الأطفال المولودين قيصريا أكثر عرضة لأن يصابوا بالسمنة فى مرحلة الطفولة لذات السبب المذكور فى المقال ( اختلاف تركيبة النبيت الجرثومى للمعدة )  تكون مختلفة بين الأطفال المولودين قيصريا عنها فى أولئك المولودين بصورة طبيعية .

لمعرفة كيف تحمى أطفالك من الإصابة بالسمنة اضغط هنا

مع تمنياتنا لكم و لأطفالكم بالصحة و السعادة . . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *