فيروسات الكبد

يعتبر مرض فيروس الكبد A . فيروس ( أ ) .  من الأمراض التى تظهر كل فترة و تنشر بصورة كبيرة تكاد تصل لدرجة الوباء و هناك اسباب كثيرة لانتقاله و انتشاره بين الافراد فى المجتمع مما يستلزم عرض معلومات هامة بشأنه تستوفى التعريف بأعراض فيروس أ مع الإشارة الى كافة جوانب الوقاية و العلاج

ماهو مرض التهاب الكبد الناتج عن فيروس الكبد أ ؟

مرض حاد يصيب الكبد بسبب فيروس يطلق عليه فيروس الكبد أ و ينتقل هذا المرض من إنسان لإنسان بطرق مختلفة.

أنواع الفيروسات المسببة لإلتهاب الكبد

  • B , C , D , E, G
  • تصيب هذه االفيروسات جميعها نسيج الكبد ولكلٍ منها تأثير مختلف عليه و تختلف فيما بينها من حيث طريقة العدوى ومدة المرض و شدته
  • يعتبر النوعين C , B هم أكثر نوعين معروفين ومنتشرين بين المصابين فالعالم بنسبة 75% من أمراض الكبد الفيروسية .

ما هو تعريف الفيروسات ؟

هي أكثر الكائنات صغراً وهي كائنات لا تستطيع التكاثر وحدها حيث تحتاج إلى كائن حي أخر تنمو بداخل خلاياه مثل البكتريا أو النباتات أو خلية حيونية أو خلايا الإنسان . حيث يقوم الفيروس بزراعة مادته الجينية بأحد تلك الخلايا و التكاثر وزيادة عدده بصورة متطابقة مع نفس الفيروس . وبهذه الطريقة نجد أن الفيروس يستغل الخلايا المصابة فاستنساخ نفسة بأعداد هائلة . وبالنهاية يكون لكل فيروس تأثيره الخاص على الكائن المصاب به .

طرق العدوى بفيروس أ الكبدي .

  • يعتبر الفم هو الطريق الرئيسي للعدوى بفيروس الكبد أ حيث تلوث اليدين أو الأطعمة بالفيروس الموجود بفضلات (براز ) شخص مريض بالإلتهاب الكبدي في حالات تدنى المستوى الصحي وعدم المحافظة على النظافة الشخصية .
  • الأصحاء المخالطين للمصابين بالفيروس  أ فى المستشفيات و المدارس و دور الرعاية الصحية للمعاقين جسدياً أو عقلياً .
  • الأماكن المزدحمة بالسكان حيث تتدنى المستويات الصحية ويتم مشاركة الأطعمة بين المصابين و الأصحاء .
  • تلوث الماء والخضروات و الأطعمة بشكل عام بالفيروس .
  • لا يحدث انتقال للعدوى بفيروس الكبد أ عن طريق الدم أو أحد مشتقاته .

 

ملحوظة : الفيروس الكبدي أ يمكنه العيش على اليدين من ثلاثة إلى أربع ساعات .

 

الفئات الأكثر عرضةً للإصابة بفيروس الكبد أ

  • ترتفع نسبة الأصابة بهذا الفيروس بين الأطفال و الشباب عادة لكن لا يمكن الجزم بأن الفئات العمرية الأخرى لا تصاب بهذا الفيروس .
  • السفر الى البلاد التى ترتفع بها نسبة ظهور هذا المرض مثل دول أفريقيا وأسيا ماعدا اليابان و وسط وجنوب أمريكا و المكسيك و بعض جزر الكاريبي . وقد يظن البعض أن الاماكن الفقيرة وحدها هي مناطق الإصابة بالمرض و لكن هذا ليس صحيحاً غلى حدٍ كبير .
  • الأفراد الموجودين بمعاهد رعاية المعاقين جسدياً أو عقلياً خاصة اذا كان أحدهم مصاب سواء شخص عامل أو شخص معاق .
  • بعض ممارسات الجنس الشاذة أو الخاطئة .
  • أفراد القوات المسلحة و المسئولين عن المناطق الخدمية .
  • أطباء وتقني المعامل و المختبرات .

أعراض الإصابة بفيروس الكبد A

علاج طفل مريض بفيروس أ الكبد

تختلف حدة المرض و ظهور الأعراض على الشخص المصاب حسب كمية الفيروس التي تعرض لها حيث نجد أن المصابين ينقسمون إلى :

  • مصابين لا تظهر عليهم أي أعراض للمرض .
  • مصابين تظهر عليهم أعراض بسيطة وغير مصحوبة بزيادة الصفراء في العين أو الجلد .
  • مصابين ترتفع درجة حرارتهم ويبدأ الشعور بالتعب الجسدي وفقدان الشهية وكثرة الغثيان والآم بالبطن ويتغير لون البول إلى الأصفر أو الأحمر الداكن بعكس البراز الذي يظهر بلون فاتح .

فترة حضانة المرض؟

  • فترة الحضانة لأى مرض هى الفرة الزمنية بين الاصابة بالعامل المسبب للمرض و ظهور الأعراض.و تحسب من وقت التعرض للفيروس وحتى ظهور المرض.
  • بالنسبة لفيروس أ عادة ما تكون فترة الحضانة  من 5-15 يوم .
  • يعتمد توقيت ظهور الأعراض على كمية الفيروس الذي تعرض له الشخص حيث كلما زاد عدد الفيروسات كلما قلت المدة وبدأ المرض فالظهور مبكراً .

كيفية الوقاية و منع الإصابة بفيروس A الكبدى

جميع الأساليب المتبعة لوقف انتقال هذا المرض هي تغيير فالعادات الشخصية و زيادة الوعي بأهمية النظافة الشخصية و طرقها ومنها :

  • غسل اليدين : تعتبر اليدان مصدراً ناقلاً للكثير من البكتريا والفيروسات المسببة لأمراض كثيرة للإنسان ولذلك نولي العناية بغسلهما وقص الأظافر وعدم قضمهما أو وضع اليد بالفم أهمية كبيرة و لذلك من الواجب غسلهما قبل الأكل أو الشرب وبعد الخروج من المرحاض وبعد أي حدث يسبب تلوثهما .
  • اتباع بعض الإجراءات في حالة السفر إلى الخارج خاصة إلى المناطق ذات النسب المرتفعة من الإصابات بالفيروس .
  • ننصح المسافرين باتباع ارشادات النظافة العامة من حيث غسل الأيدي جيدا قبل الأكل والشرب وحين استخدام المرحاض .
  • استخدام المياة المعبأة بطريقة صحية في المصانع بدلاً من ماء الصنبور .
  • عدم أكل الفواكة عديمة القشور أو الخضروات النيئة والأسماك .
  • تجنب المشروبات المعبئة أو مصنعة يدوياً من الباعة الجائلين .

كيفية غسل اليدين بطريقة صحيحة :

  • استخدام الصابون السائل بدل قطع الصابون .
  • عمل رغوة وفيرة من 15- 20 ثانية وتوزيعها على اليدين .
  • غسل اليدين جيدا بالماء الجاري وازالة الصابون .
  • غلق الصنبور بمنديل ورقي جاف . تنشيف اليدين جيدا .

علاج فيروس أ الكبدى

  • المحافظة على النظافة الشخصية والعامة .
  • تطعيمات للفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس .
  • اجراءات متبعة وقت الأصابة بالفيروس .

أولاً : المحافظة على النظافة الشخصية والعامة كالسابق ذكرة فالاجراءات الوقائية من المرض .

التغذية المناسبة للمريض المصاب بفيروس A

يجب : ان يتناول المريض نظام غذائى متوازن من حيث احتوائه على جميع العناصر الغذائية من بروتينات وكربوهايدرات ودهون وفيتامينات بالكميات والنوعية المناسبة .

لا يجوز : الاقتصار على تناول السكريات فقط لهؤلاء المرضى حيث ينتج عن ذلك حرمان جسم المريض من العناصر الغذائية الضرورية مما يؤدى الى نقص المناعة وهزالة بالجسم وفى بعض الاحيان يزيد تناول السكريات من رغبة المريض فى القئ .

يجب : تقسيم الغذاء اليومى على ( 4 – 6 ) وجبات يوميا وذلك للتغلب على فقد الشهية الذى يعانى منه هؤلاء المرضى .

يجب : الاهتمام بوجبة الافطار حيث يتوقع ان تكون شهية المريض افضل ويجب احتوائها على العسل الابيض وذلك لتصحيح نقص السكر على الريق الناتج عن قلة اختزان الكبد للنشويات عند هؤلاء المرضى .

يفضل : تناول غذاء عالى السعرات مثل عصير الفواكه الطبيعية والعسل وكذلك الاطعمة الغنية بالنشويات مثل ( المكرونة والارز والبطاطس ) ويتناولها المريض مسلوق .

يجب : تناول البروتين عالى القيمة الغذائية مثل اللحوم قليلة الدهون اللحم البتلو – لحوم الارانب – الدجاج بعد نزع الجلد ، ويفضل ايضا السلق او الشواء والابتعاد عن الاطعمة المحضرة بالقلى .

  • يعطى المريض دهون قليلة من 40 – 50 جرام من الدهون / يوميا بحسب تحمله لها من الدهون سهلة الهضم مثل الزيوت الناباتية ولا يجوز منعها تماما حيث ان الدهون النباتية تحافظ على خلايا الكبد وتجعل الطعام اكثر استساغا كما انها تعتبر مصدر جيد للطاقة .
  • يعطى المريض السوائل بكثرة 2500 – 3000 مل / اليوم الا فى حالة وجود ضرورة للاقلال منها وبخاصة عند ارتفاع درجة الحرارة .

 

ثانياً : التطعيمات لفيروس أ الكبدى

يوجد تطعيم لهذا الفيروس ويمكن اخذه من سن السنتين فما فوق او للأشخاص المعرضين لمضاعفات خطيرة حين الأصابة بهذا الفيروس كما انه لا يتم اعتماده كتطعيم روتيني للأطفال .

مكونات تطعيم فيروس أ الكيدى  :

فيروس ميت أو ضعيف لا يستطيع اصابة المتلقي بالمرض لكنه يحفز الجهاز المناعي للجسم لإنتاج الأجسام المضادة للفيروس .و يبدأ التطعيم في عمل اجسام مضادة بعد أربع اسابيع من تلقي التطعيم و تستمر مدة المناعة ثلاث سنوات وفي حالة أخذ جرعة اخرى منشطة بعد ستة اشهر من الجرعة الاولى تمتد المناعة لما يقارب من عشرة سنوات .

جرعة تطعيم ضد فيروس ا الكبدى Virus A:

واحد ملليمتر لمن هم فوق الثمانية عشر سنة ونصف ملليمتر لمن تحت هذه السن وتحقن في العضلة بأعلى الذراع .

الأثار الجانبية لتطعيم فيروس أ الكبدى Virus A :

ارتفاع بدرجة الحرارة وصداع وألم فالبطن وقد يحدث تورم بمكان الحقنة يمكن معالجتة بوضع كمادات دافئة لمدة يوم ثم اخرى باردة لمدة يوم أخر.

الأشخاص الواجب أخذهم لتطعيم فيروس أ Virus A

  • المسافرون الى المناطق السابق ذكرها والذين تزيد أعمارهم عن السنتين .
  • سُكان المناطق التي تحدث بها أوبئة متكررة .
  • العاملين ونزلاء المعاهد الخاصة بالمعاقين .
  • المصابين ببعض الفيروسات الأخرى مثل فيروس الكبد بي والذي إذا تزامن مع فيروس الكبد أ قد تحدث مضاعفات خطيرة .
  • المخالطين للمصابين بالفيروس .
  • أفراد الجيش والقوات المسلحة .
  • العاملين بدور الحضانة والمدارس .

ثالثاً : الإجراءات المتبعة وقت الإصابة بالفيروس

لا يوجد دواء ضد الفيروس في حالة الأصابة به ولذلك يعتمد على الإجراءات الوقائية لمنع المرض من الأساس .المصاب لابد له من الراحة السريرية والتغذية السليمة .

مع تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة . . .