أسباب الام و التهابات المفاصل

  • أسباب الإصابة بالتهابات المفاصل كثيرة و متعددة لعل أولها هي خشونة المفصل غالبا في السن الكبيرة وتكون حالة أولية
  • هناك الحالة الثانوية وتكون ناتجة عن الاستخدام الخاطئ للمفصل و خصوصا في بعض المهن و الوظائف المكتبية التي تتطلب الجلوس على المكتب لساعات طويلة أو الجلوس أمام جهاز الكمبيوتر لفترات زمنية متصلة و كذلك مهنة طبيب الأسنان الذي يعتمد على يديه و كتفيه أثناء الكشف و العلاج ولمثل أصحاب هذه المهن يفضل الاستخدام المعتدل أثناء تحريك المفاصل و عدم التحميل الزائد عليها أثناء العمل ، وقد يكون التهاب المفاصل بسبب الخلل في الجهاز المناعي للجسم ووجود أمراض مثل مرض الروماتويد أو الذئبة الحمراء .
  • قد تحدث الإصابة بالتهابات المفاصل نتيجة لوجود بعض الالتهابات أو البؤر الصديدية بالجسم مثل التهابات عنق الرحم عند السيدات أو وجود سنة أو ضرس متسوس لدرجة التلف وتكوين بؤرة صديدية حيث ان أية بؤرة صديد  فى الجسم تخرج سموم بكميات صغيرة تجعل الجسم يبدأ في التعامل معها بالتهاب تفاعلي في المفاصل ويمكن للعامل الوراثي أن يلعب دورا أساسيا في التهابات المفاصل ، و من الطبيعي أن تحدث الإصابة للشخص عندما يتقدم فى السن .
  • تعتبر السمنة الزائدة من أسباب الإصابة بالتهاب المفاصل حيث أن الوزن و الحمل الزائد يشكلان ضغطا على مفاصل الجسم خصوصا الركبتين و الحوض و العمود الفقري ومن ثم ، فان الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة هم معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالتهابات المفاصل .

 

الام المفاصل

 

اعراض التهاب المفاصل

يمكن القول أن التهابات المفاصل هي مرض يمكن أن يصيب الركبتين أو مفاصل كف اليد أو أجزاء من العمود الفقري ، ويعتبر الوجع و التيبس في المفاصل من الأعراض الأساسية لمرض التهابات المفاصل بالإضافة إلى التورم والاحمرار و قلة الحركة عما قبل الإصابة ، و عادة ما ينشا الألم المصاحب لالتهابات المفاصل من تعرض المفصل لإصابة.و هذه الإصابة تشمل التلف و التمزق بالغضروف و الذي ينشا عنه وضع تتحرك فيه العظام الواحدة على ظهر الأخرى مما يسبب تأكلهما معا ومن ثم الشعور بالألم ، و بالتالي يحد ذلك من مدى حركة المفصل .

يمكن اسنخدام الفحوصات الطبية المتقدمة لتمييز التهاب المفاصل عن الأوجاع وألام البسيطة كالروماتيزم لعلاج الحالة بشكل صحيح ، وعادة ما ينتج التهاب المفاصل من اعتلال المفصل أو تمزقه كما هو الحال في الالتهاب العظمى المفصلي أو عند إصابة المفصل الناتج عن حادث أو عند إصابة بعدوى أو التهاب أو اى سبب أخر ومن ابرز و أشهر أنواع التهابات المفاصل الالتهاب العظمى المفصلي و الذي يعرف لدى عامة الناس بخشونة المفصل ، و من أكثر المفاصل تعرضا للالتهاب هو مفصل الحوض يلية مفصل الركبة و يحدث هذا الالتهاب نتيجة التقدم في السن حيث تكثر الإصابة للأشخاص الذين تعدوا الخمسين من العمر وتندر الإصابة لدى الشباب ما لم يتعرض المفصل لإصابة مؤذية.

أنواع التهاب المفاصل

  • هناك التهاب المفاصل الروماتيزمية و هو الاكثر شيوعا و تتطور هذه الحالة أو هذا النوع من الالتهاب ما بين سن العشرين و الخمسين و تنتج على الأرجح من مهاجمة الجهاز المناعي لنسيج بطانة المفصل و أهم الأعراض المصاحبة لهذا النوع من الالتهاب الألم و التورم في المفاصل الصغيرة لليدين و القدمين مع الوجع أو التيبس العام ، خصوصا في الصباح وبعد فترات النوم و الراحة ، و يحدث التورم و الألم و السخونة في المفاصل أثناء أول النوبة وفى ذروتها و يعتبر هذا النوع من الالتهاب من أكثر أنواع التهاب المفاصل إضعافا للمريض ، و غالبا ما يسبب تشوهات في المفاصل ، كما يعانى البعض من التعرق و الارتفاع في الحرارة و يصاحبها فقدان لقوة العضلات المرتبطة بالمفاصل المصابة ، و يمكن أن يصبح هذا النوع مزمنا مع أن اعراضة قد تظهر و تختفي .
  • هناك نوع اخر و هو الالتهاب المعدي او الصديدي وتحدث الإصابة بة نتيجة العدوى و تشمل العوامل المعدية على بكتيريا و فطريات و فيروسات وفى بعض الأحيان يكون المفصل هو الموضع الوحيد المصاب بالعدوى من الجسم برغم أنة في حالات أخرى .

كيف تحدث عدوى التهاب المفاصل

تحدث عدوى المفصل كجزء من عدوى اشمل تصيب عدة أجزاء من الجسم  و الأعراض في الالتهاب المعدي قد لا تكون حادة ولا تدوم طويلا . و تصل العدوى البكتيرية لدى كبار السن إلى المفاصل قادمة من الدم و أهمها الشعور بالألم و التيبس في احد المفاصل وعادة ما تكون في الركبة أو الكتف أو الورك أو الكاحل أو المرفق أو المعصم أو الأصبع وتكون الأنسجة المحيطة دافئة و حمراء و متورمة ، وقد تنتاب المريض قشعريرة و ترتفع درجة حرارته ويزداد الشعور بالضعف و الإرهاق و يمكن أن يقترن بهذه الأعراض الطفح الجلدي و الغثيان فى بعض الأحيان

علاج عدوى التهاب المفاصل

وعادة ما تؤدى المضادات الحيوية إلى القضاء على البكتيريا وقد يوصى الطبيب المعالج بالعلاج الطبيعي لضمان استعادة حركة وقوة المفصل ، ولكننا نحذر من أن هذا النوع من الالتهاب إذا لم يعالج سريعا فقد تتلف العظام و المفاصل وما يحيط بهما من أنسجة تلفا تاما ، وفى الحالات الشديدة من تلف المفاصل قد نحتاج إلى جراحة عاجلة لإعادة بناء المفصل التالف .

ويمكن أن نستكمل علاج التهابات المفاصل أيضا بأداء بعض التمرينات الرياضية التي تعمل على بطء تفاقم حالات الالتهابات المفصلية والتي تنقسم إلى ثلاث فئات

  1. الفئة الأولى وتسمى بتمرينات المرونة و تعمل على شد واستطالة المجموعات العضلية بالجسم وتساعد جسم المريض على المزيد من التحكم و المرونة وشد العضلات التي تعرضت للتقلص .
  2. الفئة الثانية فتسمى تمرينات القوة او المقاومة و تهدف إلى حماية و تدعيم المفصل المصاب
  3. الفئة الثالثة تمرينات الإيروبيك الخفيفة وهذه التمرينات تعمل على تحسين وظائف الجهاز الدوري و القلب و تعيد اللياقة للعضلات فهي تفيد الجهاز العضلي و العظمى معا ، ومن أمثلة هذا النوع من الرياضة الركض ( الجري ) و المشي الخفيف و الرقص وركوب الدراجات و السباحة و التجديف وصعود السلم بدلا من استخدام المصعد .

كيفية الوقاية من التهابات المفاصل

من اجل المحافظة على سلامة المفاصل و تجنب الإصابة بالتهابات المختلفة يجب الحرص على تناول وجبات غذائية متوازنة تحتوى على ( الخضروات و البروتين و الفواكه ) مع المواظبة على أداء بعض التمرينات الرياضية التي تساعد الجسم على إفراز بعض الهرمون التي تحسن المناعة بالجسم ولعل ابسط هذه التمرينات المشي لمدة نصف ساعة يوميا او ثلاث مرات في الأسبوع على اقل تقدير .

مع خالص تمنياتنا بالصحة و السعادة . . .