humerusBroken

كسور العظام يمكن ان تحدث نتيجة حوادث المرور او السقوط او اسباب كثيرة لكن ينتج عنها ان يضطر المريض لعدم الحركة لفترات طويلة قد تصل الى 9 او 10 اشهر في بعض الحالات. و لذلك يسعى العلم و الطب الحديث الى تطوير علاج الكسور بحيث يتحقق الالتام في اقصر وقت و باقل مضاعفات.
و لتحقيق هذا الهدف هناك طريقتين أساسيتين يهتم العلماء و الأطباء بتطويرهما لمساعدة اكبر عدد من المرضى .
  1. أولاً : طرق اقوى لتثبيت العظام.
  2. ثانياً : طرق لزيادة قدرة خلايا العظام على التكاثر و تكوين عظام جديدة كى يلتئم الكسر في اسرع وقت.

بالنسبة لطرق الميكانيكا في التثبيت الحديثة :  هناك استعمال المسامير النخاعية و الشرائح المغلقة و تطويرها من سبائك اقوى يتقبلها الجسم و يعتبرها جزءاً منه و تطوير تصميماتها و قدرتها على تثبيت العظام الهشةو ايضا تقليل استعمال المثبت الخارجي و تفادي المضاعفات المصاحبة للطرق القديمة في التثبيت الخارجي او الداخلي.

أما بالنسبة للطرق البيولوجية لعلاج الكسور  : هناك زراعة العظام بالطرق الجديدة و استعمال الخلايا الجذعية و تركيز الصفائح الدموية و تركيز النخاع و تحسين الدورة الدموية.


و يجب على الطبيب المعالج فحص المريض و عمل الفحوصات المطلوبة لتقييم الوضع و تحديد خطة العلاج الصحيحة و المناسبة للمريض و لنوع الكسر لتحقيق اعلى نسبة نجاح في اقصر فترة علاج.

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة .

أ.د.خالد عمارة

استاذ جراحة العظام