هرمون الذكورة المصنع و استخدامه لعلاج قصور الغدد التناسلية فى الرجال

مرض قصور الغدد التناسلية المصحوب بأعراض متعددة هو مرض شائع الحدوث. و قد أثبتت إحصائية أن من المؤكد أن حوالى 39% من الرجال فوق سن 45 عاما يعانون من نقص هرمون الذكورة (نسبة أقل من 300 نانو جرام لكل ميلليليتر ). و قد لاحظت دراسة أجراها أطباء جراحة المسالك البولية حديثا أن حوالى ربع حالات نقص هرمون الذكورة المصحوبة بالعقم قد تم علاجها بهرمون الذكورة المصنع. خلال السنوات الخمس الأخيرة تضاعفت روشتات الهرمون المصنع بنسبة 170%. لكن الرجال الراغبين فى المحافظة على خصوبتهم-وللأسف أطبائهم المعالجين أيضا – قد لا يكونون على وعى تام بمخاطر العلاج بالهرمون المصنع.

كيف يثبط هرمون الذكورة عملية تكوين الحيوانات المنوية و بالتالى الخصوبة

تعاطى الهرمون المصنع يأتى بمردود سلبى على محور المسارات العصبية بالمخ و الغدة النخامية، مثبطا إفراز الهرمون المنشط للغدد التناسلية و بالتالى يقلل إفراز هرمونى تنشيط الحويصلة و الهرمون المصفر. ينتج عن ذلك هبوط فى مستوى هرمون الذكورة داخل الخصية و عموما. قد يثبط العلاج بالهرمون المصنع تكوين هرمون الذكورة الطبيعى داخل الخصية لدرجة تهدد عملية تكوين الحيوانات المنوية بدرجة كبيرة، فقد يهبط التركيز إلى 20 نانو جرام لكل ميلليليتر مسببا عدم ظهور الحيوانات المنوية فى السائل المنوى على الإطلاق. و بالرغم من ذلك فإن الرجال الذين يتوقفون عن العلاج المصنع يعودون إلى عدد الحيوانات المنوية الطبيعى خلال سنة واحدة.

هرمون الذكورة كمانع للإنجاب عند الرجال

حاولت شركات الأدوية تطوير موانع إنجاب هرمونية لدى الرجال بنية تقليل وصول الهرمون المنشط للغدد التناسلية إلى الخصية و بالتالى تثبيط عملية تكوين الحيوانات المنوية و تركيز الهرمون داخل الخصية. تمت دراسة هرمون الذكورة وحده، كما تم دمجه مع هرمونات الأنوثة. تم تعاطى هرمون الذكورة بجرعة 500 مجم شهريا لمدة 30 شهرا فى دراسة على الرجال الصينيين. خلال فترة 24 شهرا فى 855 رجلا و بالفعل ان تأثيره قوى جدا كمانع للانجاب بنسبة وصلت الى ما يقرب من 99%.

متوسط وقت حدوث إختفاء الحيوانات المنوية أو النقص الشديد فى عددها كان 108 يوما من بداية التجربة. عادت عملية تكوين الحيوانات المنوية إلى طبيعتها فى كل الرجال عدا رجلين. متوسط وقت الرجوع إلى الحالة الطبيعية كان 196 يوما.

علاج إختفاء أو النقص الشديد فى الحيوانات المنوية الناتج عن تعاطى هرمون الذكورة المصنع

بداية ، يجب تحذير الرجال الذين يعانون من قصور فى التناسل و الراغبين فى الحفاظ على خصوبتهم من تعاطيه. العودة إلى المستوى الطبيعى لهرمون الذكورة قد يتم تحقيقه بمجرد فقط التوقف عن تعاطى الهرمون المصنع ببساطة. قد يتم زيادة إنتاج الهرمون الطبيعى عن طريق العلاج بالكلوميفين أو هرمون المشيمة البشرى و الأناستروزول أو الليتروزول.

نصائح هامة بخصوص الهرمون الذكرى

  • العلاج بهرمون الذكورة المصنع يكون لعلاج قصور الغدد التناسلية فى الرجال
  • العلاج بالهرمون الذكرى المصنع يقلل إنتاج الحيوانات المنوية و يؤثر سلبا على الخصوبة.
  • يستخدم الهرمون المصنع بجرعات عالية كمانع للإنجاب عند الرجال.
  • ينصح بتجنب إستخدام الهرمون المصنع للرجال الراغبين فى الحفاظ على خصوبتهم مستقبلا.
  • الكلوميفين علاج فعال و آمن للرجال الراغبين فى الحفاظ على خصوبتهم مستقبلا.
  • العلاج بهرمون المشيمة البشرى مع أو بدون هرمون الذكورة يعد علاجا بديلا.

مع تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة ..