renalstone

ما هى حصوات الكلى و علاقتها بالمغص الكلوى 

تتكون حصوات الكلى على شكل حبيبات صغيره تنفرد بعيدا عن مكونات البول و تترسب على أجزاء الجهاز البولى من داخلها.

بعض المواد التى تدخل فى تكوين البول لها دور فى منع تشكيل هذه الحبيبات إلا أن عدم وجود هذه المواد أو فى حال أن يتعدى عدد الحبيبات طاقة هذه المواد فيؤدى ذلك إلى تكون الحصوات و قد تكون هذه الحصوات ذات حجم صغير لا يراها المريض أو ذات أحجام كبيرة يراها المريض.

و يحدث المغص الكلوى فى حالة حدوث التهاب حول هذه الحصوات او اثناء حركة الحصوة من مكان لاخر سواء داخل الكلية او عبر الحالب او من الحالب الى المثانة . و يكون المغص الكلوى فى صورة الام شديدة جدا قد يصرخ المريض بسببها و كثيرا ما يضطر للتوجه الى اقرب مركز اسعاف او مستشفى طوارىء لتناول مسكن قوى .

من هم الاشخاص الاكثر عرضة لتكوين حصوات الكلى الجهاز البولى ؟

حصوات الجهاز البولى تتكون فى الكلية أو الحالبين أو المثانة أو مجرى البول الخارجى ويكون ذلك بسبب اى من العوامل التالية :

  • نقص كمية البول و الذى ينتج بسبب خروج السوائل من الجسم عن طريق العرق بسبب الجهد شديد أو فى المناخ الحار
  • قلة شرب الماء أو بسبب الجفاف  و هذا النقص بطبيعة الحال يرفع من لزوجة  البول و بالتالى يرفع فرصة تجمع الحبيبات لتشكل الحصوات حصوات الكلى و مجرى البول.

هام : تناول قدر كافى من الماء يوميا لا يقل عن 8 أكواب الى 10 أكواب لتتمتع بصحة جيدة و تحمى نفسك من الجفاف و امراض الكلى و تكون الحصوات . 

  • بعض الأطعمه مثل اللحوم تجعل البول أكثر حموضه و بالتالى ترتفع فرصة تشكل الحصوات ذات الطبيعه الحمضيه كحصوات حمض اليوريك أو حصوات أوكسالات الكالسيوم و على الجانب الأخر فبعض الأطعمه مثل الخضار و الموالح ترفع الطبيعه القلويه للبول و بالتالى ترتفع فرصة تشكل الحصوات القلويه مثل حصوات الفوسفات أو البيكربونات.
  • بعض أمراض المسالك البوليه تؤدى إلى زيادة نسبة الصديد فى البول و ينتج عن ذلك رفع كثافة البول وهو ما يزيد فرصة تشكل الحصوات حصوات المسالك البولية .
  • زيادة افراز هرمونات الغدة الدرقية و كذلك إذا إرتفع فيتامين د فى الدم كل ذلك يؤدى إلى زيادة الكالسيوم بالدم و هو ما يرفع احتمالية تشكل الحصوات.
  • فى حالة إرتفاع الكالسيوم فى الدم أو قيام الشخص بتناول الأكلات الغنيه بالكالسيوم مثل مشتقات اللبن كل ذلك يرفع عنصر الكالسيوم فى البول و يساعد على تشكل الحصوات ويكون الحل عندئذ بتناول الشخص درجه متوسطه من هذه الأكلات و لا يلزمه الإبتعاد عنها تماما.
  • إذا أصيب الشخص بنقص كبير فى الوزن فى وقت قصير أو لازم الفراش مدد زمنيه كبيره فإن ذلك يؤدى إلى تحلل الكالسيوم الموجود بالجسم وبالتلى تتكون الحصوات.
  • فى حالة رفع إنتاج ارتفاع نسبة  أملاح الأوكسالات فى البول أكثر من إحتياج الجسم  و الذى قد يحدث بسبب  إضطراب وراثى فإن ذلك يرفع فرصة تشكل حصوات أوكسالات الكالسيوم التى تتجمع داخل الكلى بدرجه مكثفه قد تؤدى إلى الفشل الكلوى. ومن الممكن أن تكون هذه الحصوات ذات حجم صغير و بالتالى لا يحس بها المريض لأنها لا تسبب أى مشاكل أو ألم للمريض.
  • قد يرتفع حمض البوليك فى الدم بسبب قيام المريض بالإكثار من الاكثار من تناول الأكلات الغنيه بهذا الحمض أو بسبب إضطراب فى تمثيل مادة البيورين أو بسبب قيام الاصابة أورام الدم والأجهزه الليمفاويه برفع التى تؤدى الى ارتفاع إنتاج هذا الحمض بدرجه أكبر من اللازم.
  • الأمراض الوراثية للكلية أو قابلية الكلية لتكوين الأكياس من العوامل التى ترفع إحتمالية تشكل الحصوات.

أنواع حصوات الكلى و مجرى البول :

تأتى حصوات أوكسالات الكالسيوم فى مقدمة الحصوات التى تتكون داخل الكلى و الجهاز البولى بدرجة 65% من نسبة من يعانون من الحصوات  ثم حصوات فوسفات الماغنسيوم و فوسفات الألمونيوم بدرجة 10 % و أخيرا  حصوات حمض البوليك بدرجة 5 % .

أعراض حصوات الجهاز البولى :

تعتمد شكوى المريض على موقع تواجد الحصوه كما يلى:

  • إذا كانت الحصوه فى الكلية فهى تسبب المغص الكلوى و يظهر على شكل مغص فى جانب المريض و من الممكن أن يظهر معه أعراض أخرى كالغثيان و القىء و هو ما قد يخدع المريض فيعتقد أن المغص بسبب المعده أو الجهاز الهضمى إلا أن المغص يختفى إذا تم التعامل مع مسببه و هو الحصوات ومن الممكن أن يسير المريض بشكل مائل ناحية الكليه التى بها المغص كذلك من الممكن أن يشتكى من الكليه الأخرى بسبب تحول الألم إليها قادما من الكليه المصابه.
  • من الممكن أيضا أن يشتكى المريض من من ألم فى المثانة و ذلك نتيجه لاحتباس البول بها مدد زمنيه كبيره.
  • فى حالة تحرك المريض فإن ذلك سيؤدى إلى أن الحصوة سوف تتحرك من مكانها و هو ما يرفع من درجة المغص الكلوى لاسيما إذا كانت حصوه صغيرة تتحرك بيسر فى مكان واسع وتتميز بسطح متعرج غير أملس حيث تحتك بالأغشيه المخاطيه للكليه و تجرحها مما يرفع من درجة الإلتهاب والألم.
  • ظهور دم فى البول قد تكون درجة الدم فى البول صغيره يصعب ملاحظتها إلا بالميكروسكوب و قد ترتفع إلى كم كثيف يسبب إحمرار البول حسب كمية الدم التى يحتويها.

كيف يمكن التخلص من ألام المغص الكلوى:

تاتى نوبة المغص الكلوى نتيجة اما لالتهاب فى منطقة وجود الحصوة فى الكليةاو الحالب او مجرى البول او المثانة . بالاضافة الى تحرك الحصوة من مكان لأخر . هذه الاسباب الرئيسية لحدوث المغص الكلوى .

فى البدايه لابد من إستبعاد الأسباب الأخرى التى تظهر أعراض مماثله كألم الزائدة الدودية مثلا و يكون ذلك بأداء الفحوصات المطلوبة مثل اجراء تحليل عدد كرات الدم البيضاء و اشعة تليفزيونية على المسالك البولية .

و يكون العلاج فى هذه الحالة بإعطاء مسكن قوى على الفور لتهدئة المريض و حسن التصرف فى حال وجود احتباس بالبول عن طريق تفريغ المثانة بقسطرة مناسبة للحالة .

و بعد الانتهاء من السيطرة على تلك الالام الشديدة يأتى جور الفحص الطبى الشامل و اجراء اشعات و تحاليل لتقييم الحالة بالتفصيل و اعطاء العلاج المناسب او اجراء تدخل جراحى لو تطلب الأمر .

من الطرق العلاجية الخاطئة المنتشرةبين البعض و التى تفتقد للصواب إعطاء المريض محاليل بطريق الوريد  ولا يوجد برهان على صحة هذا الفعل  وزياده على ذلك فإنه قد يرفع معاناة المريض لا سيما إذا كان موقع الحصوة فى الحالب.

حصوات الحالب:

تتسبب حصوات الحالب فى مغص حاد و مؤلم للمريض و هو ما يستوجب إعطاء المريض مسكن شديد وفعال .وإذا تحركت الحصوة من الحالب إلى المثانة فإن الألم يزول بصوره مفاجئة.

حصوات المثانة :

تسبب تلك الحصوات أعراض مختلفة مثل:

مغص المثانه أو مجرى البول عموما لاسيما فى المنطقه الطرفية للعضو الذكرى عند الرجال.

ظهور الدم فى البول.

  • تزداد استثارة المثانة و هو ما يؤدى إلى تبول المريض بشكل كثير متكرر عن ذى قبل.
  • كذلك قد تخرج قطرات من البول من الشخص رغم إرادته بسبب إنخفاض قدرة المثانه على حبس البول مدد زمنيه طويله كما كان سابقا.
  • قد تؤدى حصوات المثانة الى إحتباس البول بشكل مستمر أو مؤقت فإذا كان الإحتباس بشكل مستمر يكون الحل عندئذ بتركيب قسطره بوليه معدنيه للمريض تؤدى إلى زوال الإحتباس وتدفع الحصوه  بعيدا عن طريق مجرى البول.

حصوات مجرى البول:

  • قد يشعر المريض بموضع  الحصوة إذا كانت الحصوه فى مجرى البول من الأمام .
  • تسبب إحتباس كامل أو جزئى للبول.
  • يقوم البول بتحريك الحصوه فينتج عن الإحتكاك إختلاط الدم بالبول .
  • تصبح عملية التبول مزعجه للمريض وتسبب الألم.
  • تختلف هيئة البول الخارج من مجرى البول عن الطبيعى فمن الممكن أن يخرج على هيئة رذاذ أو يخرج على هيئة خطين وليس خط واحد.
  • عندما يدفع البول الحصوات للحركه فهى تصطدم بالغشاء المخاطى مما يؤدى إلى نزولبعض الإفرازات مع البول .
  • فى حالة وضع قسطره معدنية  فى مجرى البول عن طريق فتحة العضو الذكرى فإنها قد تصطدم بالحصوه مما يسبب صوتا مسموعاً.

علاج حصوات الكلى و المسالك البولية :

  • العلاج بالأدوية : عن طريق إستخدام الأدويه التى تبدل الوسط إلى حمضى أو قلوى عكس نوع الحصوه.كذلك الأدوية التى تؤدى إلى عدم تجمع الحصوات و و يكون إستقبال المريض للدواء بالحقن فى الأورده أو من خلال مجرى البول نفسه إذا كان موضع الحصوه فى الحالب أو المثانه أو مجرى البول.
  • كذلك يمكن إعطاء الأدويه فى الكلية مباشرة إذا كانت الحصوات فى الكليه نفسها وذلك حسب شدة الشكوى لدى المريض.
  • العلاج بالتدخل الجراحى:وذلك بالتدخل الجراحى التقليدى عبر جرح خارجى فى الجلد مع مكوث المريض بالمستشفى فتره زمنيه مع إعطاءه مضادات حيويه كثيره. إلا أن هذا النمط من العلاج تضاءل فى هذه الأيام لأنه إذا تشكلت حصوات أخرى فى نفس الموضع يصعب تكرار الجراحة.
  • من الممكن أن تلعب المناظير الجراحيه دورا فى علاج الحصوات .

تفتيت حصوات الكلى ( العلاج بالتفتيت بالموجات )

  • التفتيت عن طريق الموجات فوق الصوتية بحيث يتم تحويل الحصوات الكبيره إلى قطع صغيره ويعتبر هذا العلاج هو الأحدث على الاطلاق و يتميز بأنه اجراء غير جراحى و لا يسبب نزيف و لا جروح بالجسم .
  • قد يعانى المريض من الام بعد اجراء التفتيت و يكتفى فى هذه الحالة بتناول بعض المسكنات بالاضافة الى الكثير من السوائل .

ملحوظة : علاج حصوات المسالك بالتفتيت بالموجات يستعمل فى حالات معينة و فى دود معينة و لا يمكن تكراره اكثر من مرات معينة يحددها الطبيب المعالج . 

 

كيف يمكن الوقاية من حصوات الكلى و الام المغص الكلوى 

  • تناول الماء بكثره بحيث يكون بديلا عن السوائل التى يفقدها الجسم فى هيئة عرق أو بول.
  • الحفاظ على تناول كميه متوسطه من الأكلات الغنيه بالأملاح.
  • إذا تضخم حجم الغده الدرقيه فعندئذ يكون الإستئصال الجراحى هو الحل.
  • معالجة الأجزاء الملتهبه فى أيا من أعضاء الجسم .
  • يتم وضع نظام محدد للغذاء لا يخالفه المريض نهائيا لاسيما إذا كان ممن سبق لهم الشكوى من الحصوات مع إستشارة طبيب متخصص كل فتره.
  • الحرص على علاج المرض فى بدايته حتى لا يزداد و ينتج عن ذلك مضاعفات خطرة قد تنتهى الى الفشل الكلوى .

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة . . .