لا يخفى على أحد أن تلوث البيئة المحيطة بنا أصبح في تزايد مستمر فبالفعل قد دق ناقوس الخطر منذ فترة ليست بالقصيرة لكن لم ينتبه أحد إلى ذلك إلا القليل لذلك سنحاول هنا في هذه المقالة أن نسلط بعض الضوء على مشكلة التلوث لعلنا نكون شمعة صغيرة تضئ هذا الطريق المظلم الذي لا يقترب منه أحد للعديد من الأسباب لا داعي لذكرها فهذا ليس مجال حديثنا اليوم بل سنتحدث هنا بشكل تفصيلي وعلمي بسيط عن تلوث الماء والهواء وأثره على صحة الإنسان على المدى البعيد والمدى القريب وسنضيف بعض النصائح المعلومة للجميع لكن لا مانع من التذكير بها لعلنا نبدأ الشروع في تنفيذها والتمسك بها.

 

 

 

....

دعونا نقسم حديثنا اليوم إلى جزأين حتى نعطي كلاً منهما حقه على أكمل وجه ممكن بحيث نتحدث في الجزء الأول عن تلوث الهواء وفي الجزء الثاني نتحدث عن تلوث الماء.

تلوث الهواء

ما هو تلوث الهواء؟

– هو أن توجد في الهواء غازات بنسبة مرتفعة بحيث تضر بصحة الإنسان حيوياً أو فسيولوجياً وهذا الضرر ليس على الإنسان فقط بل على الكائنات الحية الآخرى أيضاً.

– وقد بدأت مشكلة تلوث الهواء في الخروج للسطح في أثناء الحرب العالمية الثانية وما تلاها من ظهور البترول وما أدى إلى قيام الثورة الصناعية التي على أساسها إرتفعت نسبة التلوث في الهواء بشكل صارخ ومقلق للغاية فقد تحول إهتمام الدول إلى التقدم في المجال الصناعي والتكنولوجي بغض النظر عن إرتفاع نسبة التلوث وإرتفاع نسبة الوفيات بسببها في مختلف دول العالم.

ما هى أسباب ومصادر تلوث الهواء

1) إحراق النفايات والقمامة 

تعد عمليات إحراق النفايات من العمليات الخطيرة التي تؤدي إلى إنتاج العديد من الغازات السامة مثل أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين والفلور بالإضافة إلى المركبات العضوية التي تتسبب عند تصاعدها في شكل أبخرة في تكون أمطار حمضية خطيرة للغاية على النباتات وعلى التربة وعلى الثروة السمكية.

2) المبيدات الحشرية والعطور

لعل المبالغة في إستخدام العطور ومنعشات الجو تؤدي في النهاية إلى أضرار صحية خطيرة على صحة الإنسان لما يخرج منها من مواد كيميائية ضارة, وأيضاً الإستخدام المتزايد للمبيدات الحشرية يؤدي أحياناً إلى التسمم.

3) وسائل التدفئة

ليس هناك أي مجال الشك في أن وسائل التدفئة التي نستخدمها في منازلنا ضارة للغاية لما تنتجه من غازات ضارة مثل أول أكسيد الكربون تتسبب في التأثير سلباً على صحة المحيطين بها وخاصة إذا كانت معتمدة في تشغيلها على الفحم أو الحطب أو الكيروسين.

4) وسائل النقل والمواصلات

تعتبر وسائل النقل والمواصلات من المصادر الكبرى للتلوث في مجتمعاتنا وذلك لتزايد أعدادها بشكل مستمر لدرجة أن بعض المدن الصغرى تجد فيها آلاف بل ملايين السيارات وبالطبع كلما زادت مساحة المدينة تضاعف عدد السيارات بالمقابل, إن الأدخنة التي تنتج من إحتراق وقود وسائل المواصلات بشكل مستمر تتسبب في ما يعرف بالضباب الدخاني الذي يكثر في المدن الكبرى ويتكون من غازات سامة مثل غاز أول أكسيد الكربون والرصاص وغاز الفورمالدهيد والجازولين وثاني أكسيد الكبريت.

5) الأسلحة الكيميائية

وتعد أحد أهم أسباب تلوث الهواء ومن أشهر هذه الأسلحة غاز الأعصاب والغازات المسيلة للدموع وغاز الهلوسة التي يخرج منها بمجرد إطلاقها العديد من الغازات الضارة لصحة الإنسان والتي تسبب الموت أحياناً أو على الأقل تؤثر سلباً على الجهاز التنفسي لمن يستنشقها.

6) حرائق الغابات

تتسبب حرائق الغابات سواء كانت بفعل الطبيعة أو بفعل البشر في الإرتفاع الكبير في درجة الحرارة وهذا بالطبع بالإضافة إلى الدخان الضار المنبعث منها والذي يستمر في الهواء لمدة ليست بالقليلة مما يتسبب في تلوث الهواء بشكل ملحوظ

7) غاز أول أكسيد الكربون

وهو غاز سام للغاية بلا لون أو رائحة ومصادره الرئيسية هي عوادم السيارات وحرائق الغابات وإحتراق الفحم ويؤثر هذا الغاز بشكل كبير على الدم لقدرته العالية على الإختلاط به مما يتسبب في صعوبة التنفس والصداع والضعف العام والدوار والغثيان والقئ وإنخفاض ضغط الدم كما يتسبب في فقدان الوعي وأحياناً يؤدي إلى الوفاة.

8) غاز ثاني أكسيد الكربون

وينتج هذا الغاز من إحتراق الفحم والورق ومشتقات البترول والحطب ويتسبب في صعوبة التنفس بالإضافة إلى بعض الإضطرابات في الأغشية المخاطية والقصبة الهوائية.

9) غاز كبريتيد الهيدروجين

وهو غاز سام أيضاً رائحته تشبه رائحة البيض الفاسد وينتج هذا الغاز عند تحلل المواد العضوية ومن آثاره السيئة أنه يسبب صعوبة في التنفس وقلة التركيز وإلتهابات العين كما يضر الجهاز المركزي العصبي لمن يتعرض له.

10) غاز ثاني أكسيد الكبريت

وينتج هذا الغاز من إمتزاج الدخان مع غاز الكبريت اللذان يتصاعدان عند إحتراق الغاز الطبيعي والفحم والمازوت ويمكن تمييز هذا الغاز من رائحته الكريهة والخطير فيه أنه بمجرد تفاعله مع الهواء يتحول إلى غاز حمض الكبريتيك وهو غاز سام أيضاً ويتسبب في ضيق التنفس وتهيج الجلد والعين وتفاقم أمراض القلب والشرايين.

11) غاز أكسيد النيتروجين

ينتج هذا الغاز من عوادم السيارات ومحطات توليد الطاقة الكهربائية ومواقد الغاز وتكمن خطورة هذا الغاز في أنه بمجرد تفاعله مع بخار الماء يتحول إلى حمض التريك الذي يتسبب في الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الرئة وأحياناً يؤدي إلى الوفاة المبكرة.

12) الرصاص

يعد غاز الرصاص من الغازات السامة للغاية التي تتسبب في الإصابة بالصداع المزمن والتخلف العقلي لدى الأطفال وتشوه الأجنة كما يؤدي إلى الإجهاض ومن أهم مصادر هذا الغاز التي ينتج منها عوادم السيارات التي تحتوي على كمية ليست بالقليلة من الرصاص التي يتم مزجه مع البنزين في الوقود.

13) الغبار

يعد الغبار من الغازات شديدة السمية لما يحتويه من زئبق ورصاص وغيرهما وينتج الغبار من المصانع وخاصة مصانع الأسمنت والأسمدة الكيميائية ويتسبب الغبار في الإصابة بالربو والسرطان والقلب وتشوهات الأجنة.

14) البراكين

على الرغم من أن البراكين هي عامل طبيعي لا دخل للإنسان فيه إلا أن لها دور كبير في تلوث الهواء نظراً للكمية الهائلة من بخار الماء التي تخرج منه هذا بالإضافة إلى الغازات المصاحبة سواء كانت حمضية أو غازات سامة اخرى التي بدورها تختلط مع الهواء لتسبب ضرراً صحياً خطيراً على الإنسان.

 ما هى طرق الوقاية والحد من تلوث الهواء؟

1) إلزام كل سائقي وسائل النقل بإجراء فحص دوري على السيارة للتأكد من سلامتها ومن إحتراق الوقود بشكل سليم.

2) إلزام كل المصانع بإستخدام كل الإجراءات الوقائية الممكنة وتركيب أنظمة تنقية للدخان والغازات الخارجة من المصنع وإلزامها أيضاً بمعالجة مخلفاتها سواء كانت غازية أو سائلة أو صلبة

3) توفير مناطق صناعية بعيدة عن الأحياء السكنية لبناء المصانع فيها

4) العمل على توسيع الرقعة الخضراء داخل المدن والأحياء

5) معاقبة كل من يقوم بحرق القمامة والنفايات والإطارات خاصة في الأحياء السكنية

6) إلزام كل من يستخدم الفحم والمازوت في توليد الطاقة بإستبداله بأي نوع من أنواع الطاقة المتجددة النظيفة

7) إستبدال المبيدات الحشرية والأسمدة العضوية بمثبلاتها الغير ضارة للإنسان

8) توعية المدخنين بالأضرار الوخيمة التي تعود عليهم وعلى كل من حولهم وتخصيص مساحات لهم وحدهم للتدخين فيها بعيداً عن غير المدخنين.

9) تشجيع السكان في المدن المأهولة والمزدحمة للإنتقال للإقامة في المناطق الريفية النظيفة.

10) يجب المواظبة والحرص دوماً على تهوية المنازل والأماكن المغلقة لطرد الغازات الضارة بالداخل وإدخال الشمس والهواء النقي إليها.

11) معالجة مياه الصرف الصحي بأفضل وأحدث الطرق الممكنة.

ماهى طرق تنقية الهواء؟

لا نستطبع أن ننكر أن النباتات هي أفضل طريقة لتنقية الهواء لذلك يمكنك أن تضع ولو نبتة واحدة داخل منزلك فقد أثبتت بعض الدراسات أن النباتات تستطبع أن تحسن نوعية الهواء في البيئة المحيطة بها خلال خمسة أيام فقط كما تستطبع التخلص من جميع الغازات الضارة حولها خلال يوم واحد فقط وجدير بالذكر أن هناك بعض النباتات المفضلة للقيام بعملية التنقية ومنها : نبات اللبلاب الإنجليزي ،نبات زنبق السلام ،نبتة الأقحوان.

ماهى الأطعمة التى تساعد على التخلص من آثار تلوث الهواء؟

1) الفايتو

إحرص على تناول الأغذية التي تحتوي على مركبات الفايتو التي من أهم مكوناتها الفلافونيد والجلوكوسينولات ومن أهم الأطعمة التي تحتوى على الفايتو البصل والثوم والكرنب والقرنبيط والبقدونس والكسبرة واللفت.

2) السبانخ وزيت الزيتون

تناول أطعمة مثل السبانخ وزيت الزيتون فهي تساعد جداً في تقوبة مناعة الرئة وبالتالي تحميها من تلوث الهواء ولعل ذلك لأن هذه الأطعمة تحتوي على فيتامين (E)  الذي يحمي الرئة من الجسيمات الصغيرة المنبعثة من الدخان كما أنه يعمل كمضاد للسموم.

3) الشوفان

يعتبر الشوفان من الأطعمة المضادة للأكسدة والقادرة على تقوية جهاز المناعة وإزالة السموم من الأمعاء.

4) قرع العسل

يعد من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة القادرة على تقوية جهاز المناعة كما لها دور رئيسي في تقليل فرص الإصابة بالأمراض المزمنة.

5) المحار

يعتبره العلماء منشط طبيعي قوي للجهاز المناعي وذلك لإحتواؤه على نسبة مرتفعة من الزنك.

تلوث الماء

تعتبر مشكلة تلوث الماء من أكبر المشكلات التي تستحوذ على إهتمام الجميع وذلك لخطورتها البالغة فالماء تعود أهميته الكبيرة إلى عدم قدرة أي كائن حي أن يحيا بدونه فهو الأساس في تركيب أي خلية في الكائنات الحية كلها فلا تتم أي عملية داخل الجسم بدون أن يكون لماء دور فيها أياً كان حجم الدور الذي يقوم به كما أن الماء يستحوذ على أكثر من 70% من مساحة كوكب الأرض وبالتالي تلوث الماء قادر على إنهاء كل أشكال الحياة على الكرة الأرضية بالكامل … لذلك وجب علينا أن نعرف أهم أسباب تلوث الماء على كوكبنا.

ما هى أسباب ومصادر تلوث الماء؟

1) مخلفات المصانع

وتتسبب مخلفات المصانع أياً كان نوعها سواء صلبة أو سائلة في تلوث الماء بالأحماض والقلويات والبكتيريا والكيماويات والمعادن الضارة.

2) المبيدات الحشرية

رش المبيدات الحشرية على المحاصيل يتسبب في إمتزاجه مع الماء المستخدم في الزراعة وماء الصرف مما ينتج عنه تسمم الأسماك والحيوانات التي تشرب من هذه المياه.

3) البترول

تتكرر حوادث غرق ناقلات البترول سنوياً مما يتسبب في تسرب البترول في مياه البحار والمحيطات الذي يؤدي إلى نفوق أعداد كبيرة من الكائنات البحرية.

4) مياه الأمطار الملوثة

عادةً في المناطق الصناعية عندما تسقط الأمطار تكون مياهها ملوثة بعدد كبير من الأكاسيد والحمضيات وذلك نتيجة لتصاعد أبخرة المصانع الضارة بشكل مستمر فتتحد مع السحب فتتكون هذه الأمطار الضارة والملوثة.

5) الهالوجينات

بعض الدول تستخدم الكلور لتنقية المياة من الملوثات لكن للأسف يجب أن نعلم أن هذه المباه لو كان بها مواد عضوية أو هيدروكربونات فإنها تتحد مع الكلور وتكون مركبات ضارة تتسبب في الإصابة بالسرطان.

6) المعادن الثقيلة

لعل أكثر المعادن الثقيلة ضرراً هو الرصاص الذي يتسبب في أضرار بالغة للمخ وخاصةً للأطفال ومثله أيضاً الزئبق الذي يتسبب في الإصابة بالشلل العصبي.

كيف تحمى نفسك و أسرتك من أخطار تلوث الماء ؟

  • يمكنك أن تخزن المياه لمدة 24 ساعة في أوعية مفتوحة فهذا سيساعد على ترسيب نسبة كبيرة من الشوائب وسيقتل نسبة كبيرة من البكتيريا الموجودة في الماء.
  • يمكنك تصفية المياه بإستخدام قطعة قماش مصنوعة من القطن وستجد أن جميع الشوائب قد ترسبت في قاع الوعاء.
  • يمكنك تنقية المياه بإستخدام فلتر طبيعي بسيط مكون من القماش والالرمال وبعض الحصى والطريقة هي أن تأتي بزجاجة بلاستيكية وتقطعها إلى نصفين وتقوم بإغلاق الفوهة بقطعة القماش المذكورة ثم ضع فوقها طبقة من الرمال النظيفة ثم طبقة من الحصى الناعم ثم طبقة من الحصى الخشن ثم مرر عليها الماء وستجد أنها تمت تنقيتها بسهولة.
  • يمكنك أن تغلي الماء فسيساعد ذلك على القضاء على الجراثيم والميكروبات الموجودة فيه وبعد عملية الغليان من الأفضل أن تقوم بتهوية الماء قليلاً ثم تتركه في الثلاجة لبعض الوقت ليكتسب الأكسجين المفقود في عملية الغليان.

مع تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة . . .