عزيزى القارىء ..

اذا كنت تعانى انت او أحد افراد عائلتك أو من يهمك أمرهم من حصوة أو عدة حصوات بالكلى فعليك أن تعلم أن الامر ليس بالسهولة و أنه مجرد نوبات ألم تحدث كل فترة فى صورة مغص كلوى و تعالجها بالمسكنات ثم يتكررالأمر كل عدة شهور .. الأمر ليس كذلك .

إن وجود حصوات فى الكلية او مجرى البول بصفة عامة هو أمر يجب مداواته بمنتهى الاهتمام و الحرص إذ ان المشكلة ليست فى مجرد الالم او حتى احتباس البول بل أن الأمر قد يصل الى مرحلة الفشل الكلوى التام ليصبح المريض فى خلال شهور قليلة معتمد اعتمادا كليا على ماكينات تنقية الدم المعروفة باسم ماكينات الغسيل الكلوى . فكيف يحدث ذلك ؟

ARTC-56-868

يبدأ الأمر بوجود حصوة فى الكلية أو الحالب و المثانة . تتسبب هذه الحصوة فى انسداد مجرى البول مما يترتب عليه تراكم البول داخل حوض الكلية . و فى هذه المرحلة لو تم العلاج الصحيح سواء العلاج الدوائى او الجراحى او بالمنظار يكون الامر جيدا جدا و المريض ليس معرض لمخاطر . لكن المشكلة الحقيقية تحدث عندما يهمل المريض وجود الحصوة و يتكاسل عن تلقى العلاج فيتراكم البول فى حوض الكلية بصورة متزايدة . و مع الوقت تزداد كمية البول المتراكمة بصور واضحة و قوية داخل الكلية و هو ما يسبب حدوث ضغط شديد على الأنسجة الوظيفية للكلية و يعيق تدفق الدم نحو تلك الأنسجة التى يقع عليها مهمة كبيرة ألا و هى تنقية الدم .

 

 

رسم توضيحى يبين كيف تسبب الحصوات ضمور وفشل كلوى

يظهر فى الرسم

  • لون البول : اصفر غامق
  • لون النسيج الكلوى : أبيض فاتح

علاج حصوات الكلى و الفشل الكلوى

  • الصورة رقم 1  اقصى اليسار توضح كلية سليمة و مجرى البول سليم
  • الصورة رقم 2 من على اليسار تشير الى حدوث ضيق او انسداد بالحالب نتج عن انتفاخ حوض الكليةو امتلاءه بالبول
  • الصورة رقم 3 من على اليسار تبين تمدد و اتساع قنوات تجميع البول داخل الكلية .
  • الصورة رقم 4 الموجودة اقصى اليمين توضح دوث انتفاخ شيد فى قنوات تجميع البول و حدوث ضمور فى النسيج الوظيفى الكلوى

نتيجة الضغط الواقع على انسجة الكلية و نقص الدم المتدفق نحوها يحدث ما يعرف بضمور النسيج الكلوى الوظيفى فتكون المحصلة ان الأنسجة الوظيفية للكلية لا تستطيع القيام بدورها الحيوى فى اخراج المواد السامة و الضارة و نواتج التمثيل الغذائى فتتراكم تلك المواد و اهمها اليوريا ( البولينا ) داخل الدم و تحدث اعراض الفشل الكلوى الانسدادى ( الناتج عن انسداد مجرى البول ) و فى هذذه المرحلة يكو العلاج الوحيد هو اللجوء الى ماكينات الغسيل الكلوى او الغسيل البريتونى مدى الحياة أو الحل الأخر البديل و هو زراعة الكلية و هو أمر مكلف مادياً و قد لا يتناسب مع البعض فى أحوال طبية كثيرة .

لذا ينصح بضرورة الانتباه التام الى وجود الحصوات و علاجها أولا بأول بالصورة التى يقررها الطبيب سواء كانت علاجات و فوارات او منظار جراحى عبر قناة مجرى البول او احيانا يشطر الطبيب لاجراء جراحة كاملة لاستئصال حصوات كبيرة او متعددة .

ملحوظة هامة :

كثيرا ما يكون حصوات الكلى مصحوبا بوجود التهابات فى المسالك البولية و تكثر هذه الالتهابات فى السيدات أكثر من الرجال و هذه الالتهابات – ان لم يتم علاجها بصورة جيدة فإنها تتكرر من حين لأخر و تعتبر بمثابة عامل اخر يضاف الى العوامل التى تدمر نسيج الكلى و تسرع بحدوث الفشل الكلوى المزمن .

كيفية الوقاية من أمراض و حضوات الكلى :

ينصح اطباء الكلى على مستوى العالم بضرورة اجراء الفحص الدورى كل عام ويشمل 3فحوصات رئيسية و هى غير مكلفة على الاطلاق :

  • تحليل بول شامل
  • تحليل وظائف كلى
  • اشعة على المسالك البولية .

و يتم مراجعة نتائج الفحوصات السابقة من طبيب متخصص لمعرفةان كان هناك أى مشكلة او خلل فى بدايته يمكن علاجته بسهولة قبل الدخول فى مرحلة من المضاعفات قد يصعب الشفاء منها  .

مع تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة ..