أزمة العنوسة وتأخر سن الزواج

 

لقد أصبحت مشكلة تأخر سن الزواج وأزمة  العنوسة تسبب المشاكل الكبيرة لدى الشباب والفتيات وتسبب لهم عواقب جسيمة يعاني منها الكثير، فانتشار المشكلة وتوسعها في مجتمعاتنا أصبحت من المشكلات المعقدة والعويصة التي تستلهم إلى وجود حل لها، ومن ضمن هذه الأسباب هي وجود عادات  عقلية غريبة وشروط شكلية   كثيرة تعرقل الطريق الممهد إلى الزواج وتقطع صلاته، وتغير مسارات عديدة نحو الاتجاه المضاد، ولكل بلد ومنطقة عاداتها وتقاليدها التي تقف أمام طريق الزواج بشروط تشترطها على الزوج؛ خاصة أن نظرة المجتمع لا ترحم بكل من تقدم بها السن دون أن تتزوج.

ويبدو من الواضح أن العنوسة أصبحت ظاهرة اجتماعية تعاني منها الدول والمجتمعات وما زالت آثارها وانعكاساتها السلبية تسيطر على المجتمعات العربية، حيث يمكن أن تتحول إلى كارثة اجتماعية تؤثر على المجتمع وتقلق أسر كثيرة على مستقبل بناتها إذا لم يتم القضاء عليها في الوقت المناسب.

ماهى أسباب العنوسة وتأخر سن الزواج؟

hhhyyytreww

  • قد يبدو أن مسألة العنوسة أصبحت ظاهرة سيئة تتعلق بالشباب ذكورا كانوا أم إناثا، لكن الواقع المعكوس والناتج الملموس على المجتمع قد يبدو عكس ذلك؛ لان الشخص ركيزة أساسية لبناء المجتمع خاصة في ظل ظهور أزمة العنوسة في بلادنا أصبحت مرتبطة بالضعف المادي وزيادة نسبة البطالة لدى فئة كبيرة من الشباب، وذلك في الوقت نفسه الذي ازدادت فيه معقدات الزواج وتكوين أسرة وذلك ما يؤدي إلى تأخر سن الزواج.
  • لقد كان قديما الزواج المبكر أمرا ميسورا منه ومفروغ من أمره وملزما عرفا؛ خاصة لقرب الناس تجاه بعضهم البعض ومعرفتهم معرفة دقيقة ولبساطة حياتهم وقناعة معيشتهم؛ حيث أن الموافقة تتم سريعا بينهم…. حتى حدث التحول الرهيب بين الأسر وبعضهم والتفكك السريع الذي حدث نتيجة للعولمة وسرعة الحياة وصعوبة الحياة وغلو الأسعار حتى أصبحت الحياة مظهرا من مظاهر الترف والتباهي بين الشباب عنوانا للحياة السعيدة وهذا يعتبر مفهوم خاطئ لديهم؛ لان ذلك يؤدي إلى تورط الشاب بتكاليف الزواج المبالغ في أسعارها مما يزيد من  تراكم الديون علية  وقد تستمر أحيانا حتى ولادة الأبناء وبالتالي يزداد العبء على الزوج.
  • بعد الأسر عن القيمة الفنية للرجل وتجاهلهم لها هو أيضا احد الأسباب وهذه القيمة الفنية تتجلى في أخلاقه وتدينه وقيمة النبيلة، كما أن بعض النساء اليوم يقبلن بفكرة التعدد وهذا يمكن أن يحد من أزمة العنوسة…. وأخيرا يجب أيضا على الشاب ألا يفضل الزوجات الأجنبيات على بنات بلده.
  • على الرغم من أن أسباب الاختلاف بين الرجل والمرأة في الزواج إلا انه يعد نبيلا إلى حد ما في ظل انعدام البدائل وعدم توافرها بعد أن أصبحنا مجتمعات بالفعل شبه منغلقة على الرغم من وجود الرفاهية المتاحة، وذلك لانعدام الترابط الاجتماعي بين الأسر والتعصب فلم يعد الزواج أمرا مطلوبا مثل السابق وأصبح العزوف سيد الموقف ومهيمن على الساحة.
  • أصبحت معيشة الشباب في هذه المرحلة تتصف بالضغط الاقتصادي والأوضاع المادية القليلة، فأصبح الشاب يواجه في طريقه للزواج إشكاليات كبيرة ؛ بداية من البحث عن الشقة المناسبة ومرروا ببحثه عن الوظيفة المناسبة لعمله وراتبها الشهري الذي يعول له هو وزوجته ويسهل له متطلبات الحياة الكثيرة  ويشبع معيشته من مأكل وملبس ومشرب فكل هذه الإشكاليات كفيلة بانتشار نسبة العنوسة وزيادتها وعدم التفكير في الزواج من الأساس؛ لذلك  من الصعب في هذه الأيام تحمل الشباب نفقات نفسه…  فكيف يستطيع   تحمل نفقات زوجته وأولاده؟!

ما هى الحلول المقترحة للقضاء على مشكلة العنوسة وتأخر الزواج؟

  • وفى الختام يكون الحل المقترح لكل هذه المشكلات هو تخفيض قيمة المهور وعدم الطمع في زوج خيالي قد لا تجتمع فيه كل الشروط المتاحة التي تتطلبها الفتاة والقضاء على نسبة البطالة التي هي احد الأسباب المعرقلة لطريق الزواج.
  • إنشاء مجتمعات سكنية تقدم شقق للشباب بأسعار إقتصادية لتيسير الأمور عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *