ما هو مرض التصلب المتعدد ؟

يعتبر مرض التصلب المتعدد هو احد الأمراض التى تصيب المخ و الحبل الشوكى و هو مرض ليس بالبسيط إذ أنه قد يسبب إعاقة للشخص المصاب به .

ما هو سبب الإصابة بمرض التصلب المتعدد ؟

من المعروف ان الأعصاب داخل جسم الإنسان تكون محاطة بغشاء او غلاف خارجى و هذا الغلاف او الغشاء يلعب دوراً هاماً فى عملية التوصيل العصبى بكفاءة .

ما يحدث لدى مرضى المصابين بالتصلب المتعدد أن جهاز المناعة داخل الجسم يبدأ فى مهاجمة الغلاف الخارجى المغطى للألياف العصبية مما يُعيق عملية التوصيل العصبى الكيميائى بداخل تلك الألياف العصبية التى تنقل الإشارة العصبية بين المخ و باقى أجزاء الجسم و فى الحالات الشديدة يتطور المرض لدرجة أنه قد يدمر الأعصاب بصورة تامة لدرجة تصل الى انه لا يمكن إستعادة وظيفتها فيما بعد.

ما هى علامات الإصابة بالتصلب المتعدد؟

إن علامات الإصابة بهذا المرض تتنوع و تختلف بشدة و تعتمد بشكل رئيسى على درجة التلف الذى تعانيه الالياف العصبية و بالطبع نوع الألياف المصابة و الوظيفة التى كانت تؤديها تلك الألياف قبل الاصابة فعلى سبيل المثال إذا كانت الإصابة المناعية موجهة نحو الالياف العصبية المسئولة عن ركبة الإنسان فالنتيجة هى عجز المصاب على الحركة سواء بصورة كلية أو جزئية .

هل يمكن الشفاء التام من مرض التصلب المتعدد ؟

بكل أسف لا يوجد حتى الان علاج معين يساعد على التعافى التام من مرض التصلب المتعدد و غالبية العلاجات الموصوفة تهدف إلى التقليل من حدة الأعراض و تحسين الحالة العامة للمريض.

ما هى اعراض مرض التصلب المتعدد؟

كما سبق و قلنا أن الأعراض تختلف من شخص لآخر طبقا لموقع و وظيفة الالياف العصبية المصابة و قد تكون الأعراض كما يلى :

  • تنميل و ضعف فى احد الاطراف او كلها غالباً ما تحدث على احد جانبى الجسم و قد تكون الإصابة فى صورة تنميل و ضعف فى الجزء السفلى من الجسم ،الساقين بالكامل و منطقة الجزع ( البطن و الحوص و جزء من الصدر ).
  • فقدان جزئى او تام للبصر و غالباً ما تكون الإصابة فى عين واحدة و تكون مصحوبة بألم عند تحريك العين.
  • إزدواج الرؤية لفترة طويلة.
  • آلام و تنميل فى مناطق متفرقة من الجسم.
  • إحساس بصدمة كهربية عند القيام بحركات معينة مثل ثنى العنق للأمام.
  • رعشة او عدم تناسق فى الحركة او إضطراب فى المشى ( خطوات غير ثابتة).
  • تلعثم فى الكلام.
  • الشعور بالإرهاق.
  • دوخة.
  • إضطرابات فى حركة الأمعاء و تفريغ المثانة.

متى يجب أن تلجأ للطبيب ؟

فى حال الشعور بأى من الأعراض السابق ذكرها و عدم معرفة السبب الحقيقى وراء تلك الاعراض ينبغى التوجه إلى  طبيب مختص ليقرر ما يراه صحيحاً.

ما هو مسار و تطورات المرض؟

  • غالبية المرضى المصابين بالتصلب المتعدد يعانون من إرتداد الأعراض و رجوعها كل فترة قد يظهر لدى بعضهم اعراض جديدة كل فترة ( ايام او اسابيع ) و تتحسن تلك الاعراض او تختفى نهائيا و هؤلاء المرضى يمرون بفترات طويلة لا يعانون فيها من أى اعراض  و تمتد تلك الفترات لشهور و ربما لسنوات.
  • و من العوامل التى تزيد من احتمالية ارتداد الاعراض و زيادة شدتها ان يصاب المريض بارتفاع و لو طفيف فى حرارة الجسم.
  • حوالى 60 – 70 % من المرضى المصابين بداء التصلب المتعدد يتطور لديهم المرض بصورة طردية متزايدة مع الوقت سواء كان ذلك مصحوبا بفترات خالية من الأعراض او قد تكون الأعراض موجودة بصورة مستمرة دون إنقطاع.
  • زيادة شدة الأعراض غالبا ما تتعلق بمشاكل الحركة و المشى .

ما هى أسباب الإصابة بمرض التصلب المتعدد؟

حتى الأن لا يوجد سبب واضح و الأسباب المفترضة تتعلق بكونه مرض مناعى حيث تهاجم الخلايا المناعية أجزاء من جسم نفس الإنسان و من هنا يعتبر المرض عبارة عن خلل مناعى.

عند الإصابة بالتصلب المتعدد تقوم الخلايا المناعية بمهاجمة غشاء الميالين الذى يغلف الألياف العصبية من الخارج سواء فى المخ أو الحبل الشوكى.

و هذا الغشاء ( غشاء الميالين ) يمكن اعتباره أشبه بالطبقة العازلة التى تحيط الأسلاك الكهربية و من ثم فإنه عند الاصابة بمرض التصلب المتعدد و تلف تلك الطبقة العازلة فإن التيارات الكهربية تصبح مضطربة بصورة كبيرة و قد يتلف العصب بأكمله تماماً.

و قد يسأل سائل : إذاكان السبب هو خلل مناعى يجعل الخلايا المناعية تهاج الغلاف العصبى الخارجى فلماذا يحدث ذلك فى أشخاص معينين بينما لا يحدث فى غيرهم ؟

و الاجابة على ذلك السؤال تتلخص فى أن الأمر يتعلق بعوامل جينية وراثية لدى كل فرد علاوة على عوامل أخرى بيئية تزيد من إحتمالية حدوث هذا الخلل لدى الفرد

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد؟

هناك بعض العوامل التى من المحتمل ان يكون هناك علاقة بينها و بين الاصابة بمرض التصلب المتعدد و منها :

  • السن : قد يصاب اى شخص فى اى فئة عمرية بمرض التصلب المتعدد لكن الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة هى الاشخاص فى عمر ما بين 15 الى 60 عام .
  • النوع : تشير الإحصائيات أن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب المتعدد بنسبة قد تصل إلى الضعف.
  • التاريخ المرضى العائلى : فى حال اصابة أحد الوالدين بالتصلب المتعدد فهذا يرفع نسبة الاصابة لدى الابناء .
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى : تشير بعض الدراسات الى وجود صلة بين الاصابة بمرض التصلب المتعدد و الاصابة ببعض انواع العدوى الفيروسية منها فيروس ايبشتين بار .
  • السلالة البشرية ” الجنس” : يزداد معدل الإصابة بالتصلب المتعدد بين ابناء السلالات البيضاء مثل اوروبا الشمالية بينما ينخفض معدل الاصابة فى دول اسيا و اقريقيا .
  • المناخ : يزداد معدل الإصابة فى الدول ذات المناخ البارد مثل كندا  و شمال الولايات المتحدة ، نيوزلاندا ، جنوب استراليا و اوروبا.
  • بعض الأمراض المناعية : يزداد الإصابة بمرض التصلب المتعدد لدى بعض الاشخاص المصابين بأمراض خلل الجهاز المناعى مثل إضطرابات الغدة الدرقية الناتجة عن خلل مناعى و مرض النوع الاول من مرض السكرى.
  • التدخين : هناك علاقة وثيقة بين التدخين و ارتداد الأعراض و معاودة ظهورها.

ما هى مضاعفات مرض التصلب المتعدد؟

الأفراد المصابين بالتصلب المتعدد قديظهر لديهم بعض من الاعراض التالية :

  • تصلب او تقلص فى العضلات ” شد عضلى “.
  • شلل فى الطرف السفلى .
  • إضطرابات فى المثانة و الأمعاء و إضطرابات بالوظائف الجنسية .
  • تغيرات ذهنية مثل ضعف الذاكرة و النسيان او التقلبات المزاجية .
  • إكتئاب .
  • نوبات صرع .

كيف يتم تشخيص مرض التصلب المتعدد؟

لابد من إجراء فحص طبى شامل يستند الى معرفة التاريخ المرضى و ذلك من أجل الوصول إلى تشخيص سليم .

حتى الأن لا يوجد فحص طبى خاص او إختبار معملى معين يؤكد الإصابة بالمرض و بالتالى يكون التشخيص مبنياً على إستبعاد الأسباب الأخرى التى تؤدى لظهور نفس الأعراض .

قد يطلب الطبيب إجراء سلسلة من الفحوصات الطبية منها  :

  • سحب أو بذل عينة من  السائل النخاعى.
  • إجراء أشعة رنين مغناطيسى.
  • إختبار دم معملى : لإستبعاد بعض الأمراض الأخرى التى قد تتشابه اعراضها مع اعراض التصلب المتعدد.
  • هناك بعض التحاليل الخاصة التى يتم الكشف فيها عن مواد معينة يعتقد ان وجودها مرتبط بالإصابة بمرض التصلب المتعدد لكن يظل هذا الأمر فى مرحلة البحث .
  • سحب عينة من السائل النخاعى : حيث يتم إدخال إبرة الى القناةالشوكية وسحب بعض من السائل الموجود بها و تحليله معملياً للكشف عن بعض الأجسام المضادة المرتبطة بالتصلب المتعدد كما ان هذا التحليل قد يكشف عن الإصابة ببعض العدوى الأخرى التى قد تكون سبب فى الإصابة باعراض تشبه اعراض التصلب المتعدد .
  • اشعة رنين مغناطيسى: و التى بإمكانها الكشف عن المناطق المصابة بالتصلب المتعدد داخل المخ او الحبل الشوكى و قد يستدعى الفحص حقن المريض بصبغة لأجل إظهار المناطق المصابة بأعلى درجة وضوح ممكنة مما يسهل من عملية التشيص الدقيق .
  • عملية رصد الإنبعاث الكهربى داخل المخ وهو يعنى تسجيل الإشارات الكهربية التى تظهر فى المخ إستجابة للتعرض لمؤثرات معينة حيث يتم رصد سرعة تكوين الاشارة العصبية فى المخ كرد فعل عند  التعرض لمؤثر ما ( النظرالى جسم متحرك – إستشعار وخز ابرة – التعرض لضوء مباشر ) و مع قياس سرعة الإستجابة لتلك المؤثرات يمكن التنبؤ بالاصابة بالتصلب المتعدد.

غالبية الحالات يتم تشخيصها بمعرفة الأعراض بالإضافة  الى إجراء اشعة الرنين المغناطيسى لكن هناك بعض الحالات التى تعانى اعراض غير واضحة او دقيقة تكون معقدة اثناء التشخيص و مثل هذه الحالات غالباً ما تحتاج الى إجراء فحوصات اخرى مثل سحب وتحليل عينة السائل النخاعى و رصد الانبعاث الكهربى و ربما اشعات أخرى .

ما هو علاج مرض التصلب المتعدد؟

natural multiple sclerosis treatment

  • الاستيرويدات سواء بالفم او حقن بالوريد و تهدف الى تقليل حدة الإلتهابات فى الأعصاب لكن جدير بالذكر ان العلاج بالاسترويدات له مضاعفات او مخاطر مثل ارتفاع ضغط الدم ، تقلبات المزاج علاوة على إحتباس السوائل داخل الجسم .
  • فى حال عدم الإستجابة للاستيرويدات قد يصف الطبيب نمط علاجى آخرو هو تغيير بلازما الجسم بإضافة بلازما جديدة.
  • جلسات العلاج الطبيعى وتشمل تمارين الشد و الاطالة و مع الوقت يقوم طبيب العلاج الطبيعى بتدريب المريض على طرق ممارسة تلك التمارين بنفسه كى يصبح لديه القدرة على القيام بأنشطة حياته اليومية بسهولة و قد يصف الطبيب إستخدام دعامة للمشى او الحركة ( مشاية ) .
  • مواد باسطة للعضلات : و ذلك للتحكم فى الأعراض التى تلازم التصلب المتعدد مثل الشد و التقلص العضلى خاصة فى عضلات الطرفيين السفليين.
  • قد يصف الطبيب بعض العلاجات الأخرى مثل المسكنات او مضادات الاكتئاب و غيرها طبقاً لحالة كل مريض .