ما هو مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

لكى نوضح ماهية مرض البطانة المهاجرة للرحم والذى يدعى ايضاً بانتباذ بطانة الرحم يجب ان نوضح امر هام سيساعد على فهم طبيعة ذلك المرض بوضوح و هو الدورة الشهرية وكيفية حدوثها وهى تحدث من بداية وصول الفتاة الى سن البلوغ وحتى وصول المرأة الى سن اليأس وهى عبارة عن نزول البطانة الداخلية للرحم او الانسجة المبطنة للرحم على شكل دم خارج الجسم كل فترة تتراوح مابين 28 الى 30 يوم وتختلف تلك الفترة من امرأة الى اخرى.

فى مرض البطانة المهاجرة للرحم يحدث تواجد لانسجة الرحم ” نسيج البطانة الداخلية للرحم ” فى مناطق اخرى غير الرحم مثل :

  • المبيضين
  • قناة فالوب
  • المثانة
  • الحالب
  • فى بعض الاحيان توجد فى امعاء المرأة او فى المستقيم.
  • قد توجد فى مكان جرح الولادة القيصرية.

nbn

و بسبب وجود تلك الانسجة فى غير مكانها غير الطبيعى المفترض ان تكون متواجده به وهو داخل الرحم فإنه عند قدوم الدورة الشهرية تحيض تلك الانسجة داخل بطن المرأة وذلك بسبب استجابة تلك الانسجة للهرمونات التى يفرزها المبيضين اثناء فترة الدورة الشهرية وبعد انتهاء ايام الدورة الشهرية تعود تلك الانسجة الى الاضمحلال مرة اخرى وتتوقف عن الحيض ويصيب هذا المرض النساء من سن 30 الى 40 عام ومن الممكن ان يصيب النساء فى عمر 27 عاماً.

ما هى اسباب الاصابة بمرض البطانة المهاجرة للرحم؟

لا يوجد سبب محدد وواضح للإصابة بمرض البطانة المهاجرة للرحم ولكن هناك بعض الاقاويل التى ترى انه نتج عن ارتداد انسجة الرحم مرة اخر الى قناة فالوب وعدم نزولها فى صورة الدورة الشهرية مع عدم قدرة الجهاز المناعى للمرأة على مهاجمة تلك الانسجة بصفتها جسم غريب مما يؤدى الى اصابة المرأة بمرض البطانة المهاجرة للرحم.

اقاويل اخرى ترى انها نتجت عن انسجة المرأة الجنينية التى تشكلت اثناء وجود المرأة كجنين فى رحم امها وبقيت مع ولادة جنين الفتاة وتشكلت على شكل البطانة المهاجرة للرحم عند بلوغ الفتاة او بسبب خلل فى بعض هرمونات الجسم او نتيجة اسباب وراثية وتظل تلك الاقاويل مجرد نظريات لم يتم اثباتها الى الان.

ما هى اعراض مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

تختلف اعراض مرض البطانة المهاجرة للرحم من مرأة لاخرى على حسب مكان تواجدها والتى سنوضحها فيما يلى :

  • الشعور بالآلام تتفاوت فى شدتها من مرأة الى اخرى قبل موعد حدوث الدورة الشهرية واثنائها وذلك فى منطقة اسفل البطن و تكون اشد حدة من الالام الدورة الشهرية العادية.
  • الاصابة بنزيف قبل الموعد المعتاد للدورة الشهرية.
  • الشعور بألام اثناء الجماع.
  • الشعور بألم اثناء التبول.
  • كثرة الرغبة فى التبول.
  • الاصابة بإضطرابات فى الامعاء مابين الامساك والاسهال اثناء فترة الدورة الشهرية.
  • الشعور بالارهاق والتعب.
  • الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب بسبب اضطراب الهرمونات.
  • غزارة دم الدورة الشهرية بنسبة اعلى من المعدل الطبيعى.
  • وجود دم فى البراز وذلك يكون نتيجة وجود انسجة البطانة المهاجرة للرحم فى الامعاء الدقيقة او فى القولون.
  • وجود دم فى البول بسبب وجود انسجة بطانة الرحم المهاجرة فى المثانة.
  • بعض النساء اللاتى يعانين من مرض البطانة المهاجرة للرحم لا يشعرون باى تغير او اى الام زيادة عن المعدل الطبيعى وتكون الدورة الشهرية لديهن منتظمة.

ما هى مضاعفات مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

مرض البطانة المهاجرة للرحم ينقسم الى 4 درجات من حيث شدته .

المرحلتين الاولى والثانية للمرض لا يمثلان خطورة ونظراً لوجود تشابه بين اعراض مرض البطانة المهاجرة للرحم فى مراحلة الاولى وبين اعراض الدورة الشهرية يؤدى ذلك الى تأخر الكشف عن حقيقة ما تشعر به المرأة مما يؤدى الى تسبب مرض البطانة المهاجرة للرحم الى اصابة المرأة بالعقم .

لذا فى حالة اكتشاف المرض فى تلك المراحل المبكرة يمكن تفادى الاصابة بتأخر الحمل وذلك عن طريق المنظار او الكى الحرارى او الليزر مما يؤدى الى زيادة نسبة احتمالات حدوث الحمل.

اما فى المراحل الثالثة والرابعة لمرض البطانة المهاجرة للرحم و على حسب مكان وجود تلك الانسجة والتى تتسبب بتكون الاكياس والندوب وتجمعات دموية وتقيحات فى مناطق مختلفة فى المبايض والانابيب مما يؤدى الى التصاق الاعضاء الداخلية والاصابة بالعقم بسبب التأخر فى اكتشاف المرض.

ما هى طرق تشخيص مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

يتم التشخيص بواسطة الطبيب المختص عن طريق معرفة التاريخ المرضى وعند الضغط على منطقة اسفل البطن يتم الشعور بحبوب صغيرة الحجم وملاحظة شعور المريضة بألم عند الضغط عليها.وكذلك اجراء بعض الفحوصات والتحاليل والكشف بواسطة الموجات الفوق صوتية لتحديد مكان تلك الانسجة.

المنظار البطنى لتشخيص البطانة المهاجرة للرحم

كذلك يتم تشخيص مرض البطانة المهاجرة للرحم بواسطة اجراء جراحى بسيط والذى قد يكون علاج فى ذات الوقت وذلك الاجراء هو منظار البطن والذى يتم اجراؤه تحت تأثير التخدير الكلى للمريضة ويتم بعدها ادخال الانبوب الخاص بالمنظار الى داخل البطن عبر فتحة صغيرة بالقرب من السرة وذلك من اجل التحقق والنظر عن قرب الى اماكن تواجد تلك الانسجة واخذ عينات منها بواسطة المنظار بل ويتم ايضاً استخدام المنظار كعلاج لإزالة الالتصاقات التى سببتها تلك الانسجة وكذلك تسليك الانابيب فى حالة تواجد الانسجة المسببة للبطانة المهاجرة للرحم فى تلك الانابيب.

ما هى طرق علاج مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

يتم علاج مرض البطانة المهاجرة للرحم بواسطة ثلاث طرق والتى سنوضحها بالتفصيل فيما يلى :

1 . العلاجات بالعقاقير

يتم اللجوء الى تلك الطريقة فى حالة كون الام والاعراض المصاحبة لمرض البطانة المهاجرة للرحم من خفيفة الى متوسطة وكذلك فى حالة كون تلك الانسجة غير متواجدة فى اماكن تسبب تأخر الانجاب وفى تلك الحالة يصف الطبيب المختص علاجات مسكنة للالام المصاحبة لمرض بطانة الرحم المهاجرة او بعض العلاجات الهرمونية التى توقف التبويض وكذلك العلاجات المستخدمة لمنع الحمل أو العلاجات التى تضع الجسم فى حالة سن يأس مؤقت او فى وضع حمل مؤقت من اجل وقف تطور المرض ومنع الانسجة من التحول الى تكيسات ومنعها من ان تتسبب فى انسداد الانابيب.

طرق طبيعية تساعد على التخلص من ألم البطانة المهاجرة بدون علاجات

  • يمكن تخفيف الالم عن طريق وضع قربة ماء ساخن على منطقة اسفل البطن.
  • او عن طريق اخذ حمام ماء دافئ عند الشعور بتلك الالام.
  • تناول الاطعمة الغنية بالالياف مثل الخضراوات والفاكهة التى تساعد على الوقاية من الاصابة بالامساك.
  • يمكن تسكين الالام الناتجة عن مرض البطانة المهاجرة للرحم عن طريق التزام الراحة التامة وتجنب ممارسة اى جهد.

2 . العلاج الجراحى

المنظار البطنى

وهى اجراء جراحى بسيط يتم من خلال شق صغير جدا جنب السرة لادخال انبوب المنظار من اجل ازالة كل الانسجة المتواجدة وتسليك الانابيب فى حالة وجود انسداد بسبب تلك الانسجة.

جراحة شق البطن

وتتم بواسطة التخدير الكلى واجراء شق جراحى كبير اكبر من الذى يتم فى المنظار البطنى ويتم بواسطة تلك الجراحة ازالة جميع الانسجة المتواجدة فى غير اماكنها الطبيعية وفى بعض الاحيان اذا كانت الاصابة كبيرة والمرض متقدم قد يلجأ الطبيب المختص الى ازالة الرحم والمبيضين.

جراحة التنظير بالليزر

وهى تعد احد اكثر العلاجات تقدماً ويكون الطبيب المختص اكثر تحكماً فى المرض بواسطتها حيث انها تمكنه من ازالة تلك الانسجة بواسطة الليزر وكى اماكنها بدون خطر التعرض الى نزيف.

3 . العلاج المزدوج

تعتمد هذه الطريقة على قيام الطبيب المختص بوصف بعض العلاجات الدوائية لمدة تتراوح من شهرين الى ثلاث شهور التى تمكنه من التحكم فى تلك الانسجة و تقليصها قبل ان يقوم بإزالتها جراحياً والذى يساعد على زيادة فرص حدوث الحمل.

هل هناك فرص لحدوث حمل بعد علاج مرض البطانة المهاجرة للرحم؟

نعم هناك فرص لحدوث الحمل وذلك من خلال بعض الطرق التى يوضحها الطبيب المختص فإذا كانت الاصابة فى المرحلتين الاولى والثانية تكون نسبة حدوث الحمل هى من 81 الى 84% وذلك فى حالة كون مرض البطانة المهاجرة للرحم هو السبب الوحيد لتأخر الحمل.

اما فى حالة وصول المرض الى مرحلتيه الثالثة والرابعة فتكون فرص الحمل بنسبة 36 الى 66% وفرص الحمل تزيد فى العام الاول بعد انتهاء العلاج من مرض البطانة المهاجرة للرحم وهناك اجراءت طبية تساعد على حدوث الحمل مثل التلقيح الصناعى وغيرها من الاجراءت.

هل يمكن ان تعود الاصابة بمرض البطانة المهاجرة للرحم بعد الشفاء منه؟

نعم يمكن ان تعود مرة اخرى وذلك لان مرض البطانة المهاجرة للرحم مرض حميد قابل للانتكاس وذلك بسبب احتمال وجود انسجة اخرى صغيرة الحجم لايمكن رؤيتها اثناء العلاج و يزداد حجمها مع مرور الوقت.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *