ما هى التهابات الجلد والفرق بينها وبين الاكزيما؟

الجلد مثله مثل باقي اجزاء الجسد يتعرض للأمراض ومرض الجلد يتمثل فى اصابته بالاتهابات ويصاحب إلتهابات الجلد عدة اعراض منها التورم و الشعور بالحكة و الحرقان ويخطأ غالبية الأشخاص عادةً في التفريق بين إلتهاب الجلد و الأكزيما فإلتهاب الجلد يدل على حالة حادة واصابة بالبثور و التقشر، أما الأكزيميا فهي إلتهاب مزمن مثل الإصابة بتصلب أو سماكة الجلد وهو معروف أيضاً بـ “التحرز” و من أعراضها الحكة الشديدة.

هل تؤثر السمنة على الجلد؟

adddo

نعم بالفعل فالسمنة هي زيادة في وزن الجسم عن الوزن الطبيعي نتيجة تراكم الدهون بسبب عدم التوازن بين الطعام المتناول و الطاقة التي يستهلكها الجسم، والسمنة لا تأتي نتيجة الإكثار من تناول الطعام الغني بالدهون فقط، بل هناك العديد من الاسباب الاخرى التى تؤدى الى السمنة مثل الوراثة أو بسبب حدوث إختلال في وظيفة الغدد الصماء.

السمنة لها العديد من الاثار الضارة على صحة الانسان واحد تلك الاثار الضارة هو التهاب الجلد وتشققه وتمدده التى يعاني الكثير من الأشخاص البدناء فبالنسبة لتشققات الجلد فهي تظهر نتيجة للتعرض لزيادة كبيرة فى الوزن يعقبها انخفاض حاد في الوزن مثلما يحدث بعد انتهاء فترة الحمل والولادة وكذلك الانخفاض الشديد فى الوزن الزائد نتيجة إتباع احد انظمة الرجيم لانقاص الوزن.

وجدير بالذكر أن الجلد عندما يتعرض لشد و تمدد متكرر فإنه لا يعود إلى وضعه الطبيعي و ذلك لأن الجلد يحتوي على ألياف مرنة و مع الشد الزائد و تكرار التمدد تظهر تشققات في الجلد و يبدأ في الترهل و يظهر التمدد على شكل خطوط فى الجلد وهى معروفة بإسم علامات التمدد وهذا بالنسبة للحمل. أما فى حالة السمنة فعلامات التمدد غير أنها تظهر على منطقة البطن فهى تظهر أيضاً على مناطق أخرى كالفخذين، الأرداف، الصدر و الذراعين خاصةً في المنطقة القريبة من الإبطين .

السمنة أيضاً تؤدي إلى الاصابة بإلتهاب الجلد بين الفخذين وهو مرض منتشر بشكل كبير و يحدث بسبب زيادة درجة الحرارة الناتجة عن الإحتكاك بين الفخذين و يترك شعور بالتهيج و الحرقان بشكل مستمر و السمنة غير كونها تسبب إلتهابات و تشققات و تمددات الجلد فهي أيضاً تجعل الجلد فريسة للفطريات و البكتريا بين ثنايا الجلد و خاصةً في منطقة الإبط وتحت و بين الثديين و بين الفخذين بسبب العرق الغزير المتجمع بين ثنايا الجلد و يكون البدناء أكثر عرضة للإصابة بالدمامل، الإلتهابات البكتيرية، وحمو النيل.

ما هى طرق علاج الإلتهابات و التشققات و التمددات الجلدية؟

1 . تحديد العلاج المناسب

يجب أولاً معرفة سبب التشققات و التمددات هل حدثت بسبب الحمل أو زيادة أو إنخفاض الوزن المتكرر؟ أم بسبب إضطرابات وراثية؟ وهناك العديد من أنواع الكريمات التي تعمل على إعادة بناء الكولاجين الذي يساعد على علاج الجلد، و لكن يجب إستخدامه بعد ظهور علامات التمدد بست أسابيع على الأقل.

2 . العسل

أثبتت العديد من الدراسات أن العسل عند تخفيفه بالماء ووضعه على الأماكن الملتهبة بالجسم يقوم بتهدئة هذا الإلتهاب .

3 . الألوة فيرا

أثبتت الدراسات أن الألوة فيرا فعالة جداً في السيطرة على الإلتهابات .

4 . الشوفان

يعمل الشوفان أيضاً على تهدئة تهيج الجلد و ذلك بدمج مسحوق الشوفان الناعم بالماء الدافئ و الإستحمام بهذا الخليط .

5 . التغذية السليمة

يجب الحرص على تناول غذاء صحي متوازن غني بالفيتامينات و المعادن لتقوية الجسد فيكون محصناً وأكثر مقاومةً للإلتهابات الجلدية .

6 . العناية الشخصية

و هي أهم شئ لأي مريض جلدية و خاصةً المصاب بالإلتهابات الجلدية فهي تحتاج إلى عناية خاصة فيجب تنظيف الجسد بعناية لتجنب خدش الجلد المصاب و تقليم الأظافر أولاً بأول و تجنب الحمامات الساخنة لأنها تزيد من صعوبة الوضع .

7 . إرتداء الملابس القطنية

وذلك لأنها تريح البشرة الملتهبة عكس الملابس الصناعية التي تسبب تهيج البشرة الملتهبة خاصةً لمن يعانون من السمنة فهم يعانون من إلتهابات بين الفخذين بسبب الإحتكاك و يفضل عدم التعرض لأشعة الشمس طول فترة العلاج .