هل أنت مصاب بالسكر ؟

لا عجب في أن الكثير منا يعرف أكثر الأعراض شهرة بالنسبة لمرض السكر، لكن على الجانب الآخر نجد أننا لا نستطيع أن نجزم إن كنا نحن من مصابي مرض السكر أم لا؟

لذلك سوف نعرض في هذه المقالة بكل بساطة بعض الأعراض الشهيرة التي من خلالها يمكن أن نجزم  إن كنا مصابين بمرض السكر أم لا، وللتأكد والإطمئنان على صحتنا فهي الأهم على الدوام.

أولاً : أعراض مرض السكر

  • تأثير ملحوظ على وزن الجسم، فهناك بعض المرضى يفقدون وزنهم بشكل ملحوظ وآخرين يزداد وزنهم بشكل ملفت للنظر.
  • الإكثار من الذهاب إلى الحمام للتبول ويلاحظ ذلك خاصةً في فترة المساء.
  • الشعور الدائم بالعطش ولعل ذلك يرجع إلى كثرة تبول الشخص المصاب بمرض السكري.
  • ظهور بعض الإلتهابات على جلد الشخص المصاب، وتتنوع هذه الإلتهابات من مجرد حبوب صغيرة إلى حبوب كبيرة، بالإضافة إلى ظهور بعض الإلتهابات الفطرية التي يصعب علاجها.
  • ظهور بعض الإلتهابات في مجرى البول.
  • الإتجاه إلى تناول الطعام بشراهة شديدة، ولعل ذلك يرجع إلى عدم إستفادة الجسم من المعدل المرتفع للسكر في الدم وفشل الجسم في تنظيم مستوى السكر في جسم الإنسان المصاب.
  • إصابة الشعر وبعض المناطق في الجلد بالجفاف الشديد الملحوظ.

ثانياً : بعض الأمراض المصاحبة لمرض السكر

أحياناً يتسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى إرتفاع معدل الدهون في الجسم الذي يؤدي بدوره إلى العديد من الأمراض مثل :

1 . مرض تصلب الشرايين.

2 . الإصابة بجلطة في المخ.

3 . وجود دهون على كبد الشخص المصاب.

4 . ضيق وتقلص الشرايين، والتي تؤدي بدورها إلى الإصابة ببعض الآلام في الصدر والإصابة بذبحات صدرية قوية للغاية والإصابة أيضاً بأزمات قلبية حادة.

5 . الإصابة بالقدم السكرى.

6 . تلف الاسنان وتساقطها.

هل توجد انواع لمرض السكر؟

نعم فهناك نوعان معروفان لمرض السكر وسوف نحاول هنا إلقاء المزيد من الضوء على كل نوع منهم فيما يلى :

1 . النوع الأول لمرض  السكر

441

  • يحدث النوع الأول من مرض السكري نتيجة حدوث خلل في الجهاز المناعي، حيث يقوم الجهاز المناعي بالتعامل مع الخلايا التي تنتج الأنسولين في الجسم على أنها أجسام غريبة على الجسم ويجب محاربتها، وبالتالي يقوم الجهاز المناعي بتكوين مناعة ضد هذه الخلايا بهدف تدميرها تماماً، وينتج عن ذلك توقف إنتاج الأنسولين في الجسم ليصبح الجسم خالي تماماً من الأنسولين.
  • في بعض الأحيان وبدون سابق إنذار تتوقف الخلايا التي تنتج الانسولين في الجسم عن العمل تماماً وبالتالي الجسم لم يعد بإمكانه إنتاج الانسولين، ولعل بعض الأطباء المتخصصين قد أطلقوا على هذه الحالة هنا إسم غريب بعض الشئ وهو ” جنون الجهاز المناعي ” ويرجع ذلك إلى الحالة التي اصابته بشكل مفاجئ واوقفته عن العمل.
  • جدير بالذكر أن مرض السكر لا يفرق بين شخص وآخر حسب الفئة العمرية، فقد يصيب أي شخص بغض النظر عن عمره، لذلك على الأم التي تلاحظ على طفلها أي من أعراض مرض السكر التي ذكرناها من قبل، عليها أن تقوم بإستشارة طبيب مختص، وخاصةً عندما تلاحظ الأم وجود تغيير ملحوظ ومفاجئ في وزن الطفل، خاصةً عندما يأتي هذا التغيير بعد إصابة الطفل بأي إلتهاب فيروسي حتى وإن كان بسيطاً إلى حد كبير.
  • لعل من أشهر الأعراض التي تمر على الطفل الصغير حد يث الولادة المصاب بمرض السكر هي : كثرة التبول بشكل ملحوظ ومبالغ فيه، عدم وجود زيادة في الوزن قياساً بنموه وتقدمه في العمر رغم الإهتمام بالرضاعة بل والإكثار منها، ظهور بعض الإلتهابات المستعصية والتي لا تستجيب لأي علاج معروف.
  •  يجب على الأم أن تنتبه بشكل كبير لطفلها طوال الوقت، وأن تكون على وعي ودراية كاملة بالتعليمات والإرشادات الصحية الضرورية، فهناك الكثير من الأطفال حديثي الولادة الذين يصابون بهذا النوع من السكر ويكونون في حاجة دائمة إلى الأنسولين.
  • لا يمكن أن ننكر أن الضغط العصبي الذي يتعرض له الشخص قد يكون سبب رئيسي واساسي في إصابته بمرض السكر، فمن المعروف أن الضغط العصبي الذي يمر به الإنسان يؤثر بشكل سلبي على جهازه المناعي مما يسبب له خلل كما أوضحنا من قبل، ولعل الفئة العمرية الأكثر إصابة بمرض السكر بسبب الضغط العمري هي فترة المراهقة والشباب، وذلك لمرورهم بظروف ومواقف ومشاكل حياتية قد تتجاوز قدرتهم في هذه المرحلة العمرية، لذلك يجب أخذ الحذر في هذه المرحلة.
  • وجدير بالذكر أيضاً أن الشخص المصاب بالنوع الأول من مرض السكر في أول مراحل إصابته قد يتعرض لغيبوبة سكر مفاجئة، فكما أوضحنا في نفس المقالة أن الشخص الذي يصاب بهذا النوع يكون جسمه خالياً تماماً من الأنسولين، مما يضطر ذويه في حالة إصابته بهذه الغيبوبة إلى إدخاله بشكل فوري وسريع إلى غرفة الرعاية المركزة في المستشفى من أجل سد هذا العجز الواضح في نسبة الانسولين في الدم وتعويضه بشكل فوري حتى يستعيد الجسم عافيته بشكل سريع.
  • ولعل المشكلة الأكبر التي تقابل مريض هذا النوع من السكر أنه يجب أن يواظب بشكل دائم ومستمر على جرعات الأنسولين، فإن اي تراخي أو نسيان للجرعة قد يتسبب في إصابته بغيبوبة سكر، وذلك لعدم وجود أي نسبة للأنسولين في جسمه كما أوضحنا من قبل.

2 . النوع الثاني من مرض السكرى

تتركز أهم أسباب الإصابة بهذا النوع في سببين مهمين للغاية :

السبب الأول : هو النقص الواضح والملحوظ في إنتاج البنكرياس في الجسم للأنسولين.

السبب الثاني : فهو عندما يحدث إضطراب في مستقبلات الأنسولين، حيث عندما يصاب الشخص بالنوع الثاني من السكر يصبح الشخص المصاب في حاجة إلى حوالي ثلاثة وحدات من المستقبلات على عكس الشخص العادي الذي يحتاج إلى وحدة واحدة فقط في حياته العادية.

ولمعرفة المزيد من النصائح الغذائية لمرضى السكري من النوع الثانى يرجى الضغط هنا .

ما هى مضاعفات مرض السكري؟

مضاعفات مرض السكرى من النوع الاول

تتمثل خطورة النوع الثاني من مرض السكرى في ان الشخص المصاب به قد لا يشعر به لمدة سنوات قبل أن يتم إكتشاف إصابته بمرض السكر، ويرجع الأطباء المتخصصين أن هذا النوع من مرض السكر وراثي على عكس النوع الأول الذي ذكرناه سابقاً.

ينصح الأطباء دوماً بضرورة أن تتم المتابعة مع طبيب مختص من الوالدين لطفلهما في حالة وجود حالات إصابة بالسكر في العائلة قد يرثها الطفل.

مضاعفات النوع الثانى من مرض السكرى

تتمثل خطورة النوع الثاني أيضاً في حالة التأخر في إكتشافه من البداية، حيث أن ذلك سوف يؤدي إلى تطور المرض وظهور مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بتصلب الشرايين وجلطات المخ والجلطات القلبية، بالإضافة إلى الإصابة بالفشل الكلوي، والإصابة بالضعف الجنسي للجنسين سواء الإناث أو الذكور، وأيضاً حدوث إجهاض متكرر، وأحياناً يتطور المرض فيصيب الأوعية الدموية وخاصة الموجودة في القدم فيما يعرف بمرض ” القدم السكري ” الذي قد يؤدي في أغلب الوقت إلى الإضطرار إلى بتر القدم.

ولمعرفة المزيد عن مضاعفات مرض السكري يرجى الضغط هنا .

وفي النهاية .. نتمنى أن نكون قد ألقينا الضوء على الأعراض الأبرز لمرض السكر، وأنواع مرض السكر وفرقنا بينهما وأوضحنا التفاصيل الخاصة بكلاً منهما بكل بساطة ويسر.