على مرالعصور إهتم الناس بشكل أجسامهم وحاولوا دائما الوصول لشكل جسم أفضل طبقا لمعايير عصرهم والتي إختلفت وتباينت من عصر لآخر فمن عصر كان يري البدانة هي مقياس الجمال لعصر آخر وجد الجمال في النحافة لعصرنا الحالي الذي يري الجمال في الجسم الرشيق الممشوق .

ولأجل هذا عمد الأطباء والمتخصصين إلي إختراع وتطوير أساليب وأليات مختلفة تهدف إلي الوصول لشكل جسم مثالي يرضي صاحبه ويزيد ثقته بنفسه ومن هذه الأساليب شفط الدهون والذي يستخدم في إزالة الدهون الزائدة في موضع بعينه عن طريق إذابة الدهون المتراكمة فى هذا المكان بإستخدام وسائل مختلفة ثم العمل علي سحبها من الجسم و يمكن لهذه الطريقة ازالة الدهون الزائدة من العديد من مناطق الجسم كالبطن و الثديين و الأرداف والفخذين و الذراعين و الرقبة و الظهر و الذقن و الخدين و ثدي الرجال.

وبالحديث عن إستخدامات عملية شفط الدهون نجد إنها بالأساس عملية تجميلية الغرض منها إزالة الدهون من مكان معين بالجسم ولكن يمكن أن يكون لها نفع أيضا في علاج بعض الأمراض كتصغير الثدي عندما يكون حجمه زائد زيادة غير مرغوبة وعلاج التثدي عند الرجال وعلاج الأكياس الدهنية كبيرة الحجم وعلاج مشاكل التمثيل الغذائي للدهون في الجسم وعلاج فرط تعرق الإبطين كما يمكن أن تستخدم كجزء من او مدمجة في عملية تجميل أخري كـشفط دهون الذقن والوجه أثناء عملية شد الوجه .

هناك العديد من الطرق التي تستخدم في عملية شفط الدهون و لكن أيا كانت الطريقة المستخدمة فلابد من مراعاة عدة عوامل من قبل الطبيب المعالج و هي :-

  • التحقق من إزالة كمية مناسبة من الدهون .
  • عدم الإخلال بتوازن سوائل الجسم .
  • إحداث أقل خلل ممكن بالأنسجة المحيطة بالأنسجة المراد إزالتها و بخاصة بالأوعية الدموية لضمان إستمرار تغذية دموية جيدة للمنطقة .
  • إحداث أقل مشقة و تعب ممكن للمريض .

طرق شفط الدهون :

1- الطريقة التقليدية لشفط الدهون :-
وفيها يتم عمل خريطة بتوزيع الدهون في المنطقة المراد شفط الدهون منها ثم عن طريق شق جراحي صغير لا يتعدي طوله 1سم يتم إدخال أنبوبة رفيعة موصولة بجهاز تشفيط ثم يقوم الجراح بتحريك الأنبوبة للأمام وللخلف في حركات متتالية لتكسير الدهون من بعضها البعض ثم يتم شفطها بإستخدام جهاز الشفط .

fat suction

بعد العملية يتم لف المنطقة التي تم تشفيطها بالأربطة الضاغطة أو باللاصق المطاط أو أي نوع آخر من الأشياء التي تقوم بعمل شد وضغط للمنطقة لتقليل التورم والألم وتجمعات السوائل ويستمر هذا الوضع لمدة تتراوح من 3 إلي 4 أسابيع.
2-شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية:

و فيها يتم ادخال انبوبة عن طريق شق جراحي صغير ويتم توصيل تلك الأنبوبة بجهاز موجات فوق صوتية لإدخال الموجات فوق الصوتية إلي داخل الجسم لتعمل علي تكسير الدهون وتسييلها ثم يتم وصل الأنبوبة بجهاز تشفيط ليقوم بشفط الدهون المسالة.
3- شفط الدهون بالقوة الميكانيكية :

و هي تشبه الطريقة التقليدية بإستثناء انه يتم ايصال الأنبوبة بميكنة لتقوم بالحركات التي تعمل عل تكسير الدهون بدلا من أن يقوم الجراح بذلك بنفسه .
4-شفط الدهون باستخدام الماء :

يتم إدخال الماء عبر أنبوبة رفيعة في صورة موجة علي شكل مروحة لتقوم بتكسير الدهون ثم يتم توصيل الأنبوبة بجهاز تشفيط لشفط الدهون و الماء معا.
5-شفط الدهون بالليزر :

حيث يتم تكسير وتسييل الدهون من خلال إدخال أنبوبة ليزر رفيعة ثم يتم شفط الدهون المسالة بجهاز شفط .
6-شفط الدهون بالتخدير الموضعي :

حيث يتم حقن مادة تعمل علي اذابة الدهون مخلوطة مع مخدر موضعي ومادة تعمل علي انقباض الاوعية الدموية لتكون هذه المواد معا ومع الدهون المذابة خليطا ثم يتم شفط هذا الخليط باستخدام جهاز تشفيط وقد اغنت هذه الجراحة عن اللجوء للتخدير كلي اثناء عملية شفط الدهون و تعتبر هذه الطريقة هي اكثر الطرق المستخدمة حاليا في شفط الدهون .

وهناك طرق أخري أحدث لشفط الدهون مثل شفط الدهون بإستخدام الموجات فوق الصوتية الخارجية و الشفط الآمن للدهون

الأثار الجانبية أو المشاكل الصحية التي قد تنتج عن عملية شفط الدهون

منها ماهو ذو أثر محدود مثل:-

التورم والكدمات وتجمعات السوائل والندبات والألم والخدر الموضعي مكان الجراحة والتهابات الجروح وتجمع الدهون ثانية مكان الجراحة وتكون النخز الجلدي

ومنها ماهو خطير مثل حدوث تلف او ثقب او اهتراء مميت للجلد و جرح لعضو داخلي في البطن وتكوين الجلطات الدموية والدهنية وحدوث حروق وحدوث حساسية او سمية من زيادة جرعة بعض المواد المستخدمة وحدوث اختلال في توازن سوائل الجسم هذا بالاضافة طبعا الي مخاطر التخدير

وفي النهاية هناك عدة نقاط لابد من التركيز عليها التذكير بها ومنها :

ان شفط الدهون لا يعتبر عملية انقاص وزن فهو غير مفيد في ذلك وانما هو علاج لحالات السمنة الموضعية و تجمع الدهون في مناطق محددة اما لراغبي انقاص الوزن عامة فعليهم اتباع حمية صحية مع المداومة علي ممارسة الرياضة بانتظام حيث يتفق معظم جراحي التجميل على أن أفضل المرشحين لشفط الدهون هم الأشخاص الأصحاء الذين يملكون وزنا مثاليا او يقتربون من ذلك ولكن لديهم زيادات دهون موضعية عنيدة لا تستجيب لا للحمية و لا لممارسة الرياضة.
لابد من اتباع حمية غذائية بعد عمل عملية شفط الدهون تستمر لمدة طويلة قد تبلغ عدة اشهر لانقاص الوزن والوصول لوزن جسم مثالي والحفاظ علي شكل جسم رشيق مع المداومة بعد ذلك علي حمية تثبيت للوزن لعدم عودة تجمع الدهون ثانية.
ليس الجميع مسموح لهم باجراء عملية شفط الدهون فهناك بعض الاسباب او الامراض التي قد تمنع اجراء عملية شفط الدهون او علي الاقل تحد منها مثل: كبر السن ومرض السكري ومرضي القلب والاوعية الدموية كما يفضل الا يتم اجراء عملية شفط دهون لمن هم اقل سنا من 18عام .

من الاشياء التي يجب التحذير منها هو انتشار العديد من الكريمات الكيميائية او دهانات الخلاطات العشبية او اللاصقات والتي يتم الاعلان عنها علي انها علاجات سحرية لحفض الوزن او اذابة دهون منظقة معينة من الجلد ومثل هذه المركبات لم يثبت فاعليتها اطلاقا كما ان لها اضرارا عديدة علي الجلد.

واخيرا الي كل من يبحث عن الرشاقة وجمال الجسم انهض من الان وابدا بتغيير نمط حياتك امنع عاداتك السيئة وخاصة العادات الغذائية ابدا المداومة علي ممارسة الرياضة واستمتع بحياتك بجسد صحي رياضي ممشوق لا تجعل دهون جسدك سجنا تحبس نفسك داخله فكل مايتطلبه الامر هو عزيمة وارادة للبدء ويما بعد يوم ستشعر بالتغيير للافضل.

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة .