حديثنا في هذا المقال عن تصغير الثديين وقد يندهش البعض من هذا التعبيرخاصة مع الهوس العالمي في الاعوام الاخيرة بحجم الثديين والعمل علي تكبيرهما بمختلف الطرق وسنحاول في هذا المقال توضيح متي يصبح الثدي عبء علي المرأة وتحتاج الي تصغيره؟وكيف يتم ذلك؟ وما الذي قد يترتب علي ذلك ؟

تصغير الصدر


قبل ان نخوض في الحديث عن تصغير الثدي لابد اولا ان نعرف متي يكون الثدي ذو الجحم الكبير شيئا طبيعيا ومتي يكون الحجم زائدا عن الحد فنجد ان حجم الثديين يزيد عن الحد الطبيعي اذا تعدي وزن الثديين 3% من وزن الجسم باستثناء فترة الرضاعة حيث يزيد وزن الثدي عن تلك النسبة طوال تلك الفترة ويعود الي طبيعته بعد الفطام وانقطاع اللبن

 اسباب زيادة حجم الثديين

اولا الاسباب الطبيعية لزيادة حكم الثدى :

التي تنشا كتغيرات فسيولوجية ويزيد فيها حجم الثدي نتيجة افراز كميات كبيرة من هرمونات الانوثة ويحدث هذا خلال فترتين وهما

  • فترة البلوغ حيث يعتبر نمو الثديين وزيادة حجمهما احد اهم العلامات الجنسية الثانوية التي تصاحب فترة البلوغ.
  • فترة الحمل والرضاعة بفعل هرمونات الانوثة وهرمون اللبن

ثانيا الاسباب المرضية لزيادة حجم الثدى

  • ضعف وترهل الالياف والعضلات اللاارادية المكونة لهيكل الثديين والتي تكون شكلهما وضعف وترهل الاربطة التي تشد الثديين للصدر
  • زيادة وزن الجسم حيث ان المكون الاساسي للثديين هو الدهون التي تتراكم في الثديين مثلما تتراكم في باقي اعضاء الجسم
  • وجود مرض بالثدي يسبب زيادة ردة فعل المستقبلات بالثديين لهرمونات الانوثة ويالتالي يزيد تاثير هذه الهرمونات علي الثديين دون زيادة في كمية افرازها وينتشر هذا المرض في الفتيات في فترة الشباب
  • تعاطي بعض الادوية التي تسبب زيادة غير مرغوبة في حجم الثديين مثل عقار البنسيلامين المستخدم في علاج الروماتيزم
  • وجود عوامل وراثية حيث يعتقد ان كبر حجم الثديين مرتبط بسلالات بشرية دون الاخري وبعائلات بعينها دون البقية ولكن هذا العامل مشكوك فيه
  • هذا بالاضافة الي وجود بعض الاورام ذات الحجم الكبير التي تزيد من حجم الثدي المصاب ويحدث هذا مع الاورام الحميدة وبنسبة اقل بكثير مع الاورام السرطانية

يؤدي كل ماسبق من اسباب الي الزيادة في حجم الثديين التي قد تكون مرغوبة وقد تزيد وتصبح غير مرغوبة وعندها لابد من التدخل لتصغيرهما والرجوع الي الحجم المناسب ولكن في الواقع لاتري كثير من السيدات حاجة الي التدخل لتصغير الثديين اذا ما تعدي حجمهما الحجم المناسب والمتناسب مع الجسم بل تعتبر الكثيرات ذلك ابراز للانوثة ووسيلة لزيادة الثقة بالنفس لذا ففي الواقع لا تلجا السيدة التي تملك ثديا كبيرا الي تصغير ثديها الا اذا ظهرت مشاكل واصبح الثدي مصدر للتعب ويمكن تقسيم تلك المشاكل والاعراض التي قد تظهر الي قسمين:-

القسم الاول يشمل الاعراض تظهر بسبب الثدي كبير الحجم السليم الخالي من الاورام ومنها:

  • ألالام بالرقبة والظهر مع تقوس بفقرات العنق والظهر للامام بفعل ثقل وزن الثديين مع زيادة حجمهما
  • متاعب في التنفس من ثقل وزن الثديين علي الصدر وخاصة اثناء النوم
  • حز بالكتفين مع وجود علامات مؤلمة والتهابات جلدية بثنايا الجلد خاصة تحت حمالة الصدر بسبب كبر الحجم الزائد غير المرغوب فيه
  • علي المدي البعيد يقوم ثقل وزن الثدي بشد النصف العلوي للجسم كله للامام مع ميل الكتفين وتحدب الظهر فيعطي مظهر خارجي غير مريح للمرأة

القسم  الثاني يشمل الأعراض التي تظهر علي الثدي كبير الحجم الحامل للاورام ومنها:-

  • اكتشاف جسم غريب بالثدي غالبا مايكون غير مؤلم& وجود افرازات دموية من الحلمة& انحراف في اتجاه الحلمة او شدها للداخل&تصلب جلد الثدي الي غير ذلك من اعراض سرطان الثدي.

واﻷن حان وقت الحديث عن تصغير الثدي وقبل الخوض في التفاصيل ﻻبد من ذكر بعض اﻹجراءات التي تسبق التصغير أيا كانت طريقته ومنها:-

  • فحص إكلنيكي كامل للثدي وعمل أشعة عليه للإطمئنان إلي خلوه من اﻷمراض واﻷورام
  • تعريف المريضة تعريفا كاملا باﻹجراء الذي سيتم لها وأسبابه وخطواته والنتائج المتوقعة والمضاعفات التي قد تحدث منه وتعد هذه الخطوة ذات عظيم أهمية فالسيدة ما إن تنتهي عملية التصغير لها وتتلاشي اﻷعراض كانت السبب في العملية حتي يتجه تفكيرها بالكامل لشكل الثدي الجديد والندبات الجراحية التي تكونت لذا فلبد من أن تكون علي معرفة تامة بذلك قبل أي إجراء

وللحديث عن تصغير الثدي و أيا كان اﻹجراء المتبع ﻻبد للجراح ان يراعي عدة عوامل وهي:-

  • الحفاظ علي تغذية دموية للثدي والحلمة
  • التخلص من الجلد الزائد بعد التصغير
  • إعادة تشكيل الثدي من جديد بحيث يتم التصغير مع الحفاظ علي شكل تجميلي

وﻹختيار اﻹجراء المناسب ﻻبد من تقسيم الثدي مرة أخري إلي نوعين:-

الثدي كبير الحجم الخالي من اﻻورام يمكن تصغيره بواسطة

  1. شفط دهون الثدي وتعرف هذه الطريقة بتصغير الثدي عديم الندبات وفيها يتم تصغير الثدي باستخدام عملية شفط دهون تقليدية من خﻻل قسطرة تشفيط واحدة او قسطرتين كما يفضل بعض الجراحين بعد عمل تخطيط للثدي لتحديد اماكن تجمع الدهون مميزاتها:عدم وجود ندبات بعد الجراحة تقريبا ومايوجد منها يكون مخفيا&يمكن عن طريقها الوصول الي الحجم المراد عيوبها: قد ﻻ تنجح في الوصول الي الحجم المراد&الجلد الزائد بعد التصغير يصبح مترهلا وتحتاج المريضة لاحقا الي عملية شد جلد وتصلح هذه الطريقة لتصغير الثدي في السيدات كبيرات السن صاحبات الثدي الغني بالدهون عنه في الفتيات الشابات حيث الثدي الغني باﻻلياف
  2. تصغير الثدي جراحيا ويتم ذلك من خلال طرق عديد تختلف من حيث اختيار طريقة الشق الجراحي واختيار السويقة المناسبة والسويقة هي الجزء المتبقي من الثدي بعد التصغير والتي يعتمد عليها في التغذية الدموية للثدي وفي اعادة تشكيل الثدي مميزاتها:يمكن عن طريقها الوصول للحجم المراد بدقة وكذلك يمكن التخلص من الجلد الزائد بعد التصغير دون الحاجة لعملية شد جلد ﻻحقا عيوبها:عملية تصغير الثدي تعتبر من العمليات الكبري التي يتم فيها استئصال اجزاء من الثديين قد يصل وزنها الي عدة كيلوجرامات وتتعرض فيها المريضة لمخاطر التخدير وبعض المضاعفات كالنزف بعد العملية والتهاب الجروح الي اخره من المضاعفات ولكن تتمثل اكبر المشاكل في شكل الندبات التي تنتج عن الجراحة والذي قد ﻻيرضي المريضة لذلك ﻻبد ان يتم اعلامها بذلك قبل اي اجراء

الثدي الكبير الحجم المصاب باﻻورام

وفيه يتم التصغير جراحيا فقط بحيث يكون الورم والشفرات الحرة ضمن الجزء المستأصل ويعتمداختيار السويقة في هذا النوع بشكل اساسي علي موقع الورم في الثدي وتعتبر هذه الجراحة جزء من جراحات الثدي التحفظية

هناك من الطرق التي يمكن اتباعها للحد من الزيادة الغير مرغوبة في حجم الثدي والتي قدتسبب متاعب للسيدة

بالطبع هناك عوامل ﻻيمكن التحكم بها مثل زيادة افرازو نشاط الهرمونات في مرحلة البلوغ واثناء الحمل والرضاعة ولكن هناك عوامل يمكن التحكم فيها ومنها:-

  • تخفيض الوزن الزائد فلا ينبغي تشخيص حالة زيادة غير مرغوبة بالثدي او التفكير في تصغيره اﻻ بعد الوصول لوزن جسم مناسب
  • عمل تمارين رياضية بانتظام لشد عضلات الصدر
  • استخدام بدائل للأدوية التي قد تسبب زيادة غير مرغوبة في حجم الثدي ومنها البنسلامين واقراص منع الحمل

وقبل الختام هناك بعض النقاط التي ينبغي التعليق عليها و هي :

  • اهم تساؤل يدور بعقل المريضة التي تحتاج الي التصغير خاصة ان كانت شابة او متوسطة العمر هو مدي تأثير تصغير الثدى علي الرضاعة الطبيعية ويختلف التاثير باختلاف اﻻجراء الجراحي لكن وجد انه يمكن استعادة الرضاعة الطبيعية في اكثر من ثلثي الحاﻻت التي اجرت تصغير للثدي ولكن ينصح ان يتم اجراء تصغير للثدي بعد ان تتم المراة اسرتها اﻻ اذا دعت الضرورة لغير ذلك.
  • هناك خطأ شائع تقوم به اﻷمهات فما ان تبلغ بناتهن سن البلوغ حتي تسارع اﻻمهات بحث بناتهن علي ارتداء حماﻻت الصدر ارتباطا بمعتقدات دينية واخلاقية فيؤدي ذلك الي عدم ضعف اﻻلياف واﻻربطة والعضلات اللاارادية الحاملة للثدي والمكونة لهيكله وبالتالي يزيد حجم الثدي زيادة زائدة عن الحد وغير مرغوبة كما يصبح مترهلا متهدلا بشكل غير تجميلي وينصح بحث الفتيات علي ارتداء حماﻻت الصدر فقط عند الخروج من المنزل وخلعها طوال فترة المكوث بالمنزل ﻻعطاء فرصة للقوي الطبيعية الحاملة للثدي كي تقوي وتعطي الثدي حجما وشكلا افضل.

مع تمنياتي للجميع دوام الصحة والسعادة والخير