مشكلة الدهون أصبحت مشكلة تزعج الكثير منا وخاصة عندما تتجمع  وتتراكم هذه الدهون في أماكن معينة من الجسم وتستقر فيه ويصبح إختفاءها والقضاء عليها أمرا مزعجاً وصعباً ولكن صعوبة هذه المشكلة إنتهت وأصبح من الممكن الظهور بجسم رائع و قوام متناسق وبدون سمنة لأماكن معينة من الجسم  وذلك بفضل عملية شفط الدهون بالفيزر .

و الفيزر ( جهاز يستخدم تقنية الموجات فوق الصوتية ) وشفط الدهون بالفيزر ( Vaser Liposuction)  يطلق عليه النحت أو نحت القوام أو نحت القوام الديناميكي  وكلها مسميات الهدف منها ايصال مفهوم الدقة فى تقنية شفط الدهون ورسم القوام؟

هذا وقد تم الاعتراف عالمياً بجهاز الفيزر لاذابة الدهون عام 2002.

nt

عملية شفط الدهون بالفيزر لتخسيس الوزن أم لـ نحت القوام ؟

فى الحقيقة عملية شفط الدهون بالفيزر لا علاقة لها بوزن الجسم فـشفط الدهون بالفيزر المقصود منه نحت القوام وإبراز الشكل الجمالي للجسم من خلال إزالة الدهون والشحوم  المتراكمة من مناطق  تجمعها ونراكمها مثل البطن والأرداف

كيف تتم عملية شفط الدهون بالفيزر

فى عملية شفط الدهون بالفيزر يتم حقن بعض السوائل مع مواد مخدرة في المنطقه المراد إذابة أو إزالة الدهون منها ثم يتم عمل عدة فتحات حول تلك المنطقة بحيث أن قطر هذه الفتحات لا يزيد عن  نصف سنتيميتر قم يتم إدخال أنبوب الفيزر لتفتيت الدهون بدون التاثير على الأوعية  الدموية و بالتالى فإن إذابة الدهون بهذه الطريقة تقلل من الدم الذى يمكن أن يفقد أثناء عملية إذابة الدهون كما أن شفط الدهون عن طريق الفيزر يساعد  على تحفيز الكولاجين الذي يعمل على شد الجلد بشكل ممتاز  و تستغرق عملية شفط الدهون بالفيزر  مدة من ساعتين إلى ثلاث ساعات .

و بعد عملية شفط الدهون بالفيزر يجب على المريض ارتداء حزام ضاغط حول المنطقة التي تم إذابة الدهون منها لفترة لا تقل عن شهر أو24 يوما أو بحسب ما ينصح الطبيب للحصول على النتائج المرجوة .

ماهى المناطق المناسبة من الجسم  التى يمكن إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر بها؟

تستخدم تقنية إذابة  أو إزالة الدهون باستخدام الفيزر لعلاج السمنة الموضعية في مناطق محددة و بالتالي فهي فعالة لإذابة الدهون في كل من مناطق  الافخاذ  – البطن – الذراعين – الصدر – الرقبة- الأرداف

مميزات علميات شفط الدهون بالفيزر

  •   شفط الدهون بالفيزر طريقة حديثة للتخلص من الدهون بدقة وفعالية كبيرة كما أنها  تعتبر بديل للتقنيات التقليدية  التى قد تكون صعبة ومؤلمة لشفط الدهون
  •  عملية شفط الدهون بالفيزر تشد الجلد و تحسن شكل الترهلات الموجودة.
  •  عملية شفط الدهون بالفيزر تعمل على  تناسق أجزاء الجسم وعدم وجود نتوءات أو عدم انتظام فى شكل أجزاء الجسم
  •  عملية شفط الدهون بالفيزر تقلل عدد المرات التي يحتاج فيها المريض لشفط الدهون.
  •  فى عملية شفط الدهون بالفيزر يكون هناك سرعة فى نقاهة المريض
  • عملية شفط الدهون بالفيزر تقلل الآلام مقارنة بعمليات شفط الدهون العادية و تقلل فرص حدوث كدمات.

هل يمكن أن تعود الدهون مرة أخرى للجسم بعد عملية شفط الدهون بالفيزر ؟

لا يمكن تحت أي حال من الأحوال عودة الدهون التى تم شفطها وإذابتها فى عملية شفط الدهون بالفيزر لأن الأساس فى هذه العملية هو شفط الخلايا الدهنية نفسها والتى هي أساس تجمع و تراكم الدهون وبالتالي  فإن عودتها شئ مستحيل .

هل تصلح عمليات شفط الدهون بالفيزر لكل الحالات ؟

لا . عمليات شفط الدهون لا تصلح للجميع كما يظن البعض فمثلا  التدخل بشفط الدهون  لعلاج مشكلة السيلوليت وهي مناطق تجعد البشرة على شكل أشبه بقشرة البرتقال يؤدى إلى   مفاقمة مشكلة السيلوليت لا حلها. أيضا فى حالة ترهل الجلد لا يصلح التدخل بعملية شفط الدهون بالفيزر لمعالجة ترهل الجلد.

كذلك شفط الدهون  بالفيزر لا يصلح لتخفيف الوزن أو بديلًا للريجيم لأن  شفط الدهون يستخدم فقط  من أجل نحت الجسم والقوام.

مُضاعفات شفط الدُّهون بالفيزر  

يُمكن أن يُؤدِّي شفطُ الدُّهون في بعض الأحيان إلى:

  • عدم تجانُس و ظُهور كتل في المنطقة التي خضعت إلى الشفط.
  • ورم دمويّ ونزف تحت الجلد
  • خدَر مُستمرّ فى منطقة التى تم بها الشفط يستمرّلعدة أشهُر..
  • تغيُّر في لون الجلد للمنطقة التي خضعت للشفط.
  • تراكم السائل في الرئتين وذلك بسبب حقن السائل في أجزاءالجسم التى يتم بها الشفط
  • جلطة دمويَّة في الرئتين
  • قد يحدث ضرر في الأعضاء الدَّاخليَّة أثناء إجراءعملية الشفط

يجب الإنتباه  إلى أنَّ أي نوع من العمليات يحتمل التعرض لبعض المخاطر التالية

  • النزف الشديد
  • جلطة دمويَّة للوريد.
  • مخاطر الإصابة بعدوى.
  • مخاطر التخدير

هذا ويجب أن يوضح الجرَّاح للمريض ما هي نسبة هذه الأخطار والمُضاعفات التى يمكن أن تحدث وكيفيفة تجنبها وكيفية  مُعالجتها في حال ظهورها