يعد مرض السكري واحداً من أشهر الأمراض المزمنة انتشارا على مستوى العالم بأسره و يحتل الوطن العربي نسبة كبيرة من تعداد المصابين بالسكري على مستوى العالم لأسباب بعضها وراثي بالاضافة الى أسباب أخرى هامة من ضمنها السمنة و الافراط في تناول الطعام دون ضبط علاوة على انخفاض مستوى اللياقة البدنية لدى الكثير من مواطني البلدان العربية .

من الخطأ أن نعتبر مرض السكر أو كما يسميه البعض “السكري”  أنه مجرد ارتفاع فى نسبة سكر الجلوكوز بالدم فالواقع غير ذلك . صحيح أن كافة مرضى السكر بلا استثناء يتم تشخيص مرضهم عن طريق ارتفاع نسب السكر و الجلوكوز بالدم لكن ليس من الانصاف أن نقتصر فى تعريف السكر على أنه ارتفاع النسبة . فما هو التعريف الصحيح ؟

ما هو التعريف السليم و الحديث لمرض السكري ؟

قد يتعجب البعض من أن التعريف الحديث لمرض السكر أنه ظاهرة وعائية !! أو كما يسمونه بالانجليزية Diabetes is a vascular phenomenon فما معنى مصطلح ” ظاهرة وعائية ” ؟

يقصد بكلمة وعائية مشتقة من الأوعية الدموية و تشمل الشرايين التى تحمل الدم الى كافة انحاء الجسم بشكل رئيسى و تتأثر تلك الأوعية – الشرايين – بمرض السكر تأثرا يتناسب مع مدى ضبط معدل او نسبة السكر فى الدم .

و فى حال كون الشخص يلتزم بتناول علاجه بانتظام و اتباع نظام غذائي مناسب للسكري غالبا ما يكون تأثير السكري على الشرايين التى تحمل الدم نحو اجزاء جسمه محدود بينما هناك من يضرب بالتعليمات الطبية عرض الحائط فيهمل تناول العلاج و يفرط فى تناول الطعام دون حساب و مثل هذا غالبا ما تسوء حالته و تتدهور صحته سريعاً .

ما طبيعة التغيرات التى تحدث فى الأوعية الدموية لمرضى السكري ؟

فى حال استمرار ارتفاع نسبة السكر فى الدم بشكل زائد عن الحد يحدث تغيرات فى الأوعية  فى صورة ترسيبات دهنية مثل الكوليستيرول فى جدران الشرايين و يكون من شأن تلك الترسيبات حدوث احدى صور تصلب الشرايين التى كثيرا ما تؤدى الى تحلل او تلف و هلاك بعض من تلك الأوعية الدموية و من ثم حدوث نقص فى الامداد الدموى الشرياي المغذى لمنطقة ما من الجسم .

و تشمل الاضطرابات الوعائية بالشرايين كل من الاوعية الدموية الكبري كتلك التى تغذى القلب و الساقين كما تشمل الاوعية الدموية الصغرى ” الشعيرات الدموية ” التى تغذى العين و الكليتين  فتصبح النتائج و المضاعفات كما يلى :

  • نقص الامداد الدموي الشرياني المتجه للقلب يؤدي الى ذبحة صدرية
  • نقص الادم المتجه الى الطرف السفلى ” الساق ” يؤدى الى اسكيميا و آلام و التهابات متزايدة الدرجة قد تصل الى غرغرينه علاوة على خلل بأعصاب الطرف السفلي نظرا لأنها تتغذى على الدم الواصل إليها عبر الشرايين التى تم اهلاكها . و هو ما يعرف بإسم القدم السكري
  • نقص الامداد الدموي المتجه للعين و اضطراب فى الرؤية و ضعف فى الشبكية قد يصل فى بعض الأحيان إلى العمى التام و فقدان البصر .
  • انخفاض مستوى و كمية الدم الواصل الى الكليتين ينتج عنه خلل في وظائف الكلى ” اضطراب الكلى السكري ” و ما قد ينتج عنه من فشل كلوى إن لم يتم التعامل معه مبكراً فى مراحله الأولى .

لذا .. و مما سبق فإنه على مريض السكر الإلتزام بما يلى :

  • متابعة نسبة السكر فى الدم بشكل دوري
  • الالتزام بتعليمات الطبيب و تناول العلاج المناسب طبقا لنتائج التحاليل .
  • اتباع نظام غذائي مناسب لمرض السكري .
  • الاسراع باستشارة الطبيب المختص عند الشعور بألم فى الصدر أو اضطراب الرؤية أو ألم فى الساق أو أى من الاعراض التى قد تكون ناتجة عن تلف الأوعية الدموية المغذية لأنحاء الجسم .