10552014_1487937321423844_420819578_n

السمنة هي مشكلة العصر الكبرى و البعض يطلق عليها ( مرض الأمراض ), ففى ظل وجود المطاعم و الوجبات السريعة الغنية بالسُعرات الحرارية التى تساعد على تراكم الدهون ازدادت السمنة فى الوطن العربى خاصة و فى العالم أجمع و لا سيما فى الكبار .

و إذا كانت السمنة فى الكبار مشكلة فهى و بلا شك أخطر و أعقد عند الأطفال و ذلك لأن الشخص البالغ يمكنه أن يلتزم بنظام غذائى و رياضى معين بينما نفس الأمر صعب على الطفل.

و للأسف فإن كثير من الأمهات يعتقدن أن السمنة دلالة على وفرة الصحة و هذا اعتقاد خاطئ للأسباب التي سنوضحها.

 

مخاطر السمنة :

  • تسبب السمنة العديد من المشاكل من أهمها و أبرزها مرض السكر, ففي السنوات الثلاث الأولى من العمر يحدث زيادة فى عدد الخلايا الدهنية فى الجسم و ليس فقط زيادة في نسبة الدهون في الخلايا كما عند الكبار , و هذا يزيد من صعوبة التخلص من الوزن الزائد.
  • الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم مما يؤدى إلى خلل فى النوم مؤديا إلى زيادة النوم المتقطع أثناء النهار و ما يصاحب ذلك من صعوبة التركيز و ضعف الأداء الدراسي للأطفال.
  • قصور فى وظائف الكبد نتيجة لزيادة تراكم الدهون .
  • بأمراض الأوعية الدموية , تصلب الشرايين , ارتفاع ضغط الدم نتيجة لزيادة الكوليستيرول فى الدم.
  • حدوث تشوهات قوامية في العمود الفقري وسقوط قوس القدم وتلاصق الفخذين واصطكاك الركبتين واعوجاج الساقين.
  • مشاكل في الجهاز الحركي والعظمي والمفصلي كالضعف والهشاشة والتقوّس والخشونة وفقدان المرونة.
  • كآبة مع ضعف الثقة بالنفس والإحباط.
  • عدم القدرة على تكوين علاقات وصداقات.

 

الأسباب المؤدية إلى السمنة :

  • أسباب وراثية.
  • اضطرابات هرمونية.
  • سلوكيات خاطئة مثل :

 

10533531_1487937341423842_1212468155_n

– تناول الوجبات الغنية بالسعرات الحرارية .

– الجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز أو الحاسوب.

– عدم ممارسة الرياضة.

– تناول كميات كبية من الشيكولاته و الحلويات.

– اهمال تناول وجبة الافطار مما يثبط عملية التمثيل الغذائي عند الطفل.

– العلاج بأدوية الكورتيزون والتي تسبب زيادة مفرطة في الوزن.

 

ويبقى السؤال الأهم : كيف تحمي طفلك من الإصابة بالسمنة ؟

تعاون الأسرة مع المريض يعد أمرا ضروريا و يستطيع الأهل مساعدة أطفالهم فى تجاوز هذه المشكلة أو الوقاية منها من خلال الطرق الآتية :

[box type=”shadow” ]- القدوة الحسنة : لا بد أن يكون الوالدان قدوة حسنة لطفلهما فى تناول الأطعمة الصحية و المفيدة فالصغار يكتسبون عاداتهم من الوالدين.

– تشجيع الأطفال على المشاركة فى تحضير وجبات الطعام بحيث تكون صحية و متوازنة.

– تناول الكثير من الفواكه الطازجة و العصائر الطبيعية خاصة بين الوجبات فهذا يقلل سعور الطفل بالجوع و يمنعه من الانقضاض على الطعام و الأكل بشراهة.

– تناول الإفطار يوميا

– تناول الألبان و منتجاتها منزوعة الدسم و ليست كاملة الدسم.

– الطعام المسلوق أفضل بكثير من المقلي.

– تناول الأغذية الغنية بالألياف لتنظيم عملية الهضم مثل البقوليات و الخضروات .

– العلكة أو اللبان يعود الأطفال على أن يعمل الفم طيلة الوقت لذا يجب ابعاده عن الطفل المصاب بالسمنة.

– عدم الإفراط فى شرب المياه الغازية.

– استبدال الحلوى بالفواكه و المكسرات و التمور.

– عدم إجبار الطفل على إكمال وجبته عند شعوره بالشبع.

– تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة بشكل منتظم لأنها تساعد على حرق الدهون و إنقاص الوزن.

– التقليل من أكل الوجبات المعلبة و الجاهزة و الأغذية الضارة مثل : الشيبسى و الأطعمة التى يوجد بها مكتسبات لون و طعم و لا تحتوى على أى قيمة غذائية.

– عدم الجلوس لفترات طويلة أما التلفاز أو الحاسوب.

– تعويد الطفل على المضغ الجيد و عدم السرعة فى تناول الطعام مما يقلل من كمية الدهون التى تدخل الجسم.

– عدم الذهاب إلى النوم بعد الأكل مباشرة .

– متابعة طبيب مختص مع المريض للمساعدة على التقليل من وزن الطفل و التى قد يكون لها مشاكل خطيرة فى المستقبل .[/box]

 

مشكلة السمنة عند الأطفال مشكلة شائعة جدا ويجب التعامل معها بجدية لتجنب المخاطر المترتبة عليها ويمكن السيطرة على هذه المشكلة بإتباع نظام غذائي صحي ومتابعة دائمة مع طبيب الأطفال.

مع خالص تمنياتنا لكم  بالصحة و السعادة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *