يوماً تلو الآخر تتعدد و تتنوع سلسلة الأمراض العضوية و النفسية التى تصيب بني البشر و كأن الإنسان يدفع ضريبة التقدم الحضاري و التكنولوجي . عن الكسل و التعب و الارهاق المزمن نتحدث .

على الرغم أن الكسل او الشعور بالارهاق قد يكون عرض عابر لاسباب معينة مثل بذل جهد شاق او نقص في النوم لكن ليس هذا ما نقصده بل نقصد ذلك الشعور المستمر و المزمن بالكسل و الارهاق و التعب و ربما آلام الجسم التى تكاد تكون مستمرة بدون سبب واضح . و هذا ما يعرف بمتلازمة الإرهاق المزمن أو متلازمة التعب المزمن

أسباب متلازمة التعب و الارهاق المزمن :

الاسباب الحقيقة غير معروفة بشكل مؤكد لكن هناك احتمالات عدة تشير إلى أسباب افتراضية تشير الى بعض الاسباب المحتملة و منها :

  • الاصابة بفيروسات معينة
  • حدوث ارتجاج بالمخ فى وقت سابق
  • الاصابة بتشوهات فى الفك او عظام الجمجمة
  • اسباب وراثية
  • اسباب نفسية مثل الاصابة بالاكتئاب أو متلازمة القلق العام

أعراض متلازمة الإجهاد المزمن

  • آلام فى مناطق متعددة من الجسم
  • الكسل الشديد و عدم القدرة على بذل جهد
  • النوم الكثير
  • وجع العضلات
  • الم الظهر و العظام
  • صداع متكرر أو شبه مستمر
  • سوء المزاج ” عسر المزاج “

تشخيص متلازمة الاجهاد و الارق المزمن

لا يوجد وسيلة دقيقة مثل تشخيص مختبري او اشعة تشخيصية يمكن من خلالها التأكيد على اصابة الشخص بمثل هذا المرض لكن التشخيص يتم عن طريق الطبيب المختص بعد استبعاد بعض الاسباب الاخرى التى قد تتشابه اعراضها مع نفس الاعراض .

و كثيرا ما تتداخل الاسباب النفسية و العضوية معاً فى نفس الشخص .

خطورة مرض الاجهاد المزمن

لا توجد خطورة عامة سوى أن تلك الحالة قد تؤدى فى مرحلة ما الى الاصابة بالاكتئاب الشديد و هو ما قد يدفع الشخص لإيذاء نفسه علاوة على ذلك فإن حالة الكسل الشديد قد تكون سبب فى زيادة الوزن و نقص اللياقة البدنية فيصبح الفرد أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض .

علاج متلازمة مرض الأرهاق و الاجهاد المزمن

لا يوجد علاج محدد نهائى لتلك الحالة و المتعارف عليه أن يتم علاج الاعراض بمزيج من الفيتامينات و ربما بعض المنشطات و التمارين الرياضية علاوة على العلاج السلوكي و المعرفي