في دراسة حديثة بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الامريكية توصل فريق بحثي الى أن بعد تناول الأسبرين بانتظام بعد تشخيص سرطان البروستاتا قد انخفض خطر الوفاة بسرطان البروستاتا بنسبة حوالي 40 في المئة ومن السابق لأوانه أن يوصي الأسبرين للوقاية من سرطان البروستاتا القاتل وهو ما تم تعريفه بانه ادى الى الوفاة او انتشر الى اعضاء الجسم الاخرى ، ولكن الرجال المصابين بسرطان البروستاتا الذين يعانون من امراض القلب والأوعية الدموية فان الأسبرين يمكن أن يكون سببا إضافيا للاستخدام المنتظم كدواء قد يساعدهم في مضاعفات سرطان البروستاتا ايضا.

ويرى الباحثون ان السبب يرجع الى ان الاسبرين يقوم بتثبيط الصفائح الدموية –و هو ما قد يؤدي الى النزيف ايضا-التي تقوم بدورها بتغطية وحماية الخلايا السرطانية التي تدور بالجهاز الدوري للجسم من جهاز المناعة ,مما يسهل تعرف جهاز المناعة على الخلايا السرطانية الغير محمية ومهاجمتها بطريقة اسهل مما يسهم في تقليل مخاطر مضاعفات السرطان و منها الموت.

و يرى الباحثون ايضا ان الأسبرين على الأرجح يساعد على منع السرطان من الانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم ومنها العظام في هذه الدراسة، كان الرجال الذين لم يتم تشخيصهم بعد بسرطان البروستاتا الذين يتناولون أكثر من ثلاثة أقراص الأسبرين أسبوعيا لديهم مخاطراقل بنسبة 24 في المئة من الحصول على سرطان البروستاتا القاتل .

وشملت الدراسة معلومات من أكثر من 22000 من الرجال بدأت الدراسة في عام 1982 لاختبار فوائد ومخاطر الأسبرين و بيتا كاروتين في الوقاية من أمراض القلب والسرطان وفي خلال ال30 عام تم تشخيص ما يقرب من 3200 رجل بالاصابة بسرطان البروستاتا 400 منهم فقط تم تشخيصهم على انهم لديهم سرطان بروستاتا قاتل .

جدير بالذكر بان الرجال الذين يفكرون في تناول الأسبرين بانتظام لأي سبب من الأسباب يجب عليهم استشارة الطبيب لمناقشة المخاطر والمنافع الفردية

الخلاصة:الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا وامراض القلب والاوعية الدموية ويتناولون الاسبرين بانتظام فان الاسبرين قد يقلل لديهم خطر الوفاة من سرطان البروستاتا بنسبة قد تصل الى 40%