دائماً ما يرتبط القلق بالخوف من المجهول ، فاضطراب القلق يشير غالباً إلى اضطرابات عقلية ، تظهر بوضوح من خلال الشعور بالتوتر المصحوب بالخوف .

وبعبارة أخرى ، يشير القلق إلى الشعور بالخوف مما سيحدث فى المستقبل ، بينما تعد الرهبة هى شعور الشخص بالنسبة لما يحدث له فى الوقت الحاضر . والمؤكد أن كل هذه المشاعر تتحول و تتشكل فى صورة أعراض جسمانية ، كالشعور ببرودة الجسم أو زيادة دقات القلب بصورة واضحة .

الإحصائيات

وفقاً لجمعية القلق و الإكتئاب الأمريكية ، يعد إضطراب القلق هو المرض الأكثر إنتشاراً فى الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث تعرض نحو 40 مليون شخص بالغ للإصابة به فى المنطقة ، وبما أن الغالبية العظمى من السكان هم من البالغين الذين تجاوزوا عامهم الـ 18 ، فالأرقام إذن توضح أن نسبة 18 % من السكان مصابون باضطراب القلق .

الإشارات و الأعراض

تعتمد الأعراض الخاصة بالقلق على نوعية هذا القلق ، ولكن بشكل عام توجد بعض الأعراض المنتشرة جداً لمن يعانون من القلق الواضح ، والتى تشمل الهلع ، مشاعر الخوف ، مشاكل أثناء النوم ، برودة الأطراف أو على العكس تعرقها الشديد ، الخفقان الملحوظ للقلب ، ضيق التنفس ، جفاف الفم ، الشعور بالتنميل و فقدان الإحساس ، عدم القدرة على الثبات و الهدوء ، الغثيان ، الدوار و الشد العضلى .

كيفية التعامل مع القلق

البابونج

هناك عدة أشياء من الممكن أن تتبع من أجل مواجهة القلق ، فمن أهم الطرق التى قد تقلل من القلق بصورة فعالة ، تناول البابونج ، لما يحتوى علىه من مكونات تقوم بعمل رائع وإيجابى داخل المخ . حيث يقوم البابونج بتأثير يشبه ذلك الذى يحدث من تناول بعض الأدوية كالفاليوم على سبيل المثال .

هذا بالإضافة إلى أنه و بناءً على دراسة تابعة لجامعة بنسلفانيا الطبية ، فى فيلاديفيا ، فقد إتضح أن المشاركين فى تلك الدراسة و الذين كانوا يعانون من اضطراب القلق ، قد تحسنوا كثيراً وانخفض معدل القلق لديهم بعد تناول مكملات البابونج لمدة ثمانية أسابيع ، مقارنة بالآخرين الذين لم يعتمدوا عليه كعلاج .

التنفس ببطء

يساعد أيضاً التنفس بشكل بطئ على التقليل من الشعور بالهلع أو بالقلق ، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن الطريقة المثلى لممارسة تمارين التنفس المسيطرة على القلق ، تكون من خلال النوم بشكل مسطح على الظهر ، مع ثنى الركبتين ، ثم يتم وضع إحدى اليدين على الصدر ، و الأخرى على البطن ، بعدها يقوم الشخص بالتنفس وهو يقوم بالعد من واحد إلى عشر ، ومن ثم يقوم بالزفير من الفم لمدة ثلاثة ثوانى فقط .

اللبن

يعمل اللبن أيضاً على تقليل الشعور بالقلق بصورة ملحوظة ، حيث تشير إحدى الدراسات الى أن شرب كوب من الحليب الدافئ قبل الذهاب للنوم ، يؤثر بشكل إيجابى فى علاج الأرق و التململ .

فالحليب غنى جداً بالبروتينات و الكالسيوم و مضادات الأكسدة وأيضاً فيتامين ب ، مما يساهم فى تخلص الجسم من السموم ، ويساعدة على بناء العضلات و تقوية العظم ، وعلى تعزيز وظائف المخ .

هذا بالإضافة إلى إحتوائه على بروتين يدعى اللاكتيوم ، والذى يقوم بتقليل ضغط الدم ، وأيضاً على البوتاسيوم الذى يخفف من تشنج العضلات .

وفى النهاية ، قد يعتبر القلق عرض من الأعراض ، أو اضطراب ما قد يشوش على قدرة الشخص على ممارسة الأنشطة اليومية ، ولكن بشكل عام ، يجب أن يتم الاهتمام بمعالجته وفقاً لما ذكرناه سابقاً .