الوسواس القهري هو مرض نفسي يعد نوعا من اضطرابات القلق, ذو طبيعة مزمنة يعاني فيه المريض من أفكار متكررة مزعجة تسمى الوساوس تدفعه للقيام بأفعال متكررة تسمى الأفعال القهرية. مثلا نجد المريض يخاف من الجراثيم بشكل مبالغ فيه يدفعه ذالك لغسل يديه كل خمس دقائق مما يترك أثرا سلبيا على حياته وعلاقاته مع أصدقائه.

 

678801188312

 

الاشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالوسواس القهري :-

  •  الذي تعرض والده أو والدته أو أحد أقاربه المباشرين للإصابة بنفس المرض إذ أن العامل الوراثي له دور هام في حدوث معظم الأمراض النفسية
    و أيضا الشخص الذي يتعرض دائما لضغوط حياتية يتعود جهازه العصبي على ذالك حتى عند توقف هذه الضغوط يبدأ في خلق أي فكرة أخرى تجعله في ضغط مستمر.

أسباب الوسواس القهري:

 

لا تزال أسباب الوسواس القهري غير معروفة على وجه الدقة, ولكن هناك عدد من الأراء التي تطرح تفسيرات عدة منها:

  • – خلل في كيمياء المخ أو في طريقة عمل الدماغ البشري –غالبا بسبب نقص مادة السيروتنين التي قد يؤدي نقصها أيضا الى الإكتئاب-.
  • – عوامل بيئية: مثل أن يكون الشخص مضطرا الى التعامل مع الجراثيم بشكل مباشر في محل عمله, ثم تتطور الحالة وتصبح وسواسا قهريا يجعله يغسل يديه أكثر من اللازم.
  • – الظروف الحياتية المصحوبة بضغط مستمر أو عصبية زائدة.
وينبغي أن نشير على أن أي عامل من هذه العوامل لا يمكنه بالقطع أن يكون السبب الوحيد في حدوث الإصابة.

أعراض الوسواس القهري:

أبسط ما يقال في الأعراض أنها تتألف من: وساوس وأفعال قهرية وتختلف من حالة إلى حالة وتبدأ الأعراض بشكل تدريجي في مرحلة المراهقة وتزداد كلما تقدم السن أو تعرض الشخص لضغوط نفسية.

فمثلا قد يكون الوسواس هو: الخوف من ترك باب المنزل مفتوح, وعليه يكون الفعل القهري هو التوجه إلىه للتأكد من غلقه, يلي ذلك راحة مؤقته تنتاب المريض للحظات يشعر بعدها أن الباب تُرك مفتوحا, فيقوم ثانية ؛ وقد يخرج من بيته وعند وصوله إلى سيارته يتذكر أنه ترك الباب مفتوحا فيعود ثم يذهب مرة أخرى لسيارته ويتوجه إلى عمله وعندما يصل يتذكر أنه ترك الباب مفتوحا فيترك عمله ويعود الى منزله, وقد ينتهي اليوم ولا يذهب لعمله أصلا بسبب الوسواس.

ومن أشهر اشكال الوسواس القهرى :

– الخوف من الجراثيم.

 

wash_hands

 

– الشك في عد غلق الباب أو ترك وعاء على النار أو عدم فصل المكواة من الكهرباء.
– ترتيب الأشياء بشكل منظم.
– الخوف من تعرض ولده لأذى.

ويجب هنا التنبيه على أن هذه الأعراض قد تتشابه مع مريض يعاني من مشاكل في الذاكرة لكنها لا تكون بتلك الصورة السيئة وفي الغالب ما تكون مصحوبة بأعراض فقدان الذاكرة أو عته الشيخوخة.

كيفية التعامل مع مريض الوسواس القهري:

ما يخطئ فيه كثير من الأسر في هذه الحالة هو التعامل مع المصاب أنه يصطنع أو أنه يستطيع أن يتحكم في أفعاله أو تستسلم بعض الأسر للمريض ولوساوسه إلى درجة أنهم ينفذو مايريد. و هذان الأمران ليسا هما الحل بل على العكس فهما يضران أكثر مما ينفعان وإنما ينبغي الآتي:

 

  • – أن يحاول الأهل النظر إليه أنه مريض بالفعل يحتاج الى الذهاب لطبيب نفسي وهو ليس عيبا أو نقصا في شخصيته فالمرض النفسي كأي مرض عضوي له مسببات وله علاج.
  • – يجب أن يُعلِموا الشخص المصاب بأنه مصاب فعلا بغير تجريح وبغير استحياء وأن الأمر يسير وسوف يتحسن إذا التزم بالدواء والنصائح المقدمة من الطبيب, وفي بعض الأحيان يعترف المريض بأنه مريض فعلا خاصة إذا كان من المثقفين أو كان المرض موجودا في العائلة, وإذا اعترف المريض بمرضه فإن فرصة شفائه كبيرة جدا. و
  • يجب أن يُزار الطبيب عند بداية حدوث الأعراض حتى لا تتدهور الحالة أكثر من اللازم.

تشخيص حالة الوسواس القهري:

نستطيع أن نقول أن هذا الشخص مصاب بالوسوتس القهري إذا اجتمعت فيه الشروط الآتية:

  1. أن يكون هناك وساوس أو أفعال قهرية بالفعل وتتميز بأنها متكررة, مزعجة, مجرد مخاوف وليست مشاكل حقيقية في حياة الشخص وأنه يحاول تجاهلها ويفشل.
  2. إدراك المريض لوجودها.
  3. أن تترك هذه الوساوس أثرا في حياته.

علاج الوسواس القهري:

يعالج مريض الوسواس القهري معالجة نفسية ومعالجة دوائية
المعالجة النفسية تحت ما يسمى”جلسات التعرض ومنع الاستجابة” وفيها يتم تعريض المريض لمخاوفه ومنعه من الاستجابه عن طريق تعليمه كيفية تجنبب الأفعال القهرية

 

tbl_articles_article_13831_275
و المعالجة الدوائية تكون باستخدام مواد كيميائية مضادة للاكتئاب أو تزيد من نسبة السيوتونين
وقد يكون هناك علاجا جراحيا في بعض الأحيان كآخر محاولة بعد فشل كل ما سبق.

وبجانب هذا كله فإن الدور الذي تقوم به العائلة والموضح من قبل وتعاون المريض مع الطبيب هما من أهم أسباب الشفاء بإذن الله, وتكون النتيجة ايجابية في معظم الحالات في فترة لا تتعدى شهرين غالبا.

 

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة …