على الرغم من التقدم الهائل الذى حققه الإنسان في شتى مناحي الحياة و على رأسها الناحية التكنولوجية و ثورة الاتصالات بين كافة أرجاء الأرض لكن في المقابل يبدو أن هناك ضريبة من نوع خاص كان لا بد من سدادها . فقد انتشرت الأعراض و العلل النفسية بشكل غير مسبوق و بدأت تعرف طريقها الى كافة طبقات المجتمع دون استثناء .

لوقت طويل كانت زيارة الطبيب النفسي أقرب إلى مغامرة محفوفة بمخاوف افتضاح الأمر لكن الوضع اختلف تماماً و لم يعد غريباً ان ترى عيادات الأطباء النفسيين و قد ازدحمت بالشاب و كبار السن بل و بعض الأطفال طالبين العون لتجاوز ما يجدون من مشاعر غير مريحة أو صعوبات حقيقية في حيواتهم .

و تعد أبرز الأعراض النفسية التى تدفع بصاحبها الى التوجه للطبيب النفسي هى القلق النفسي بالدرجة الأولى يليه الاكتئاب ثم مجموعة أخرى من الاعراض الأخرى التى غالبا ما يكون صاحب القرار فى التوجه للطبيب النفسي ليس المريض نفسه بل أفراد أسرته او المقربين منه و لعل اشهرها حالات الفصام النفسي و ما يصاحبها من ضلالات او هلاوس بأنماط متعددة .

و على الرغم من انتشار الامراض النفسية بمسبباتها الكثيرة لكن الأطباء النفسيون دائما ما يضعوا فروض متعددة للمريض او الشاكي ليس من باب التشكيك فيه بل كثيرا ما قد تختلط الاعراض على المريض نفسه فلا يعرف اذ اما كانت تلك الاعراض ناتجة عن اسباب نفسية فعلاً ام انها قد تكون أعراض لمرض عضوي يستلزم العلاج الدوائى أو ربما الجراحي .و لعل من أشهر تلك الحالات مرض اضطراب افراز الغدة الدرقية حيث يعاني فيه مرضي زيادة نشاط الغدة الدرقية من حالات عصبية مفرطة مصحوبة بتسارع نبضات القلب و ربما التنفس أيضاً و يكون العلاج الاساسي موجهاً إلى ايقاف النشاط الزائد للغدة . الأمر ذاته ينطبق على حالات نقص او كسل او ضعف افراز الغدة الدرقية بما يتبعه من الشعور بالإكتئاب و العزوف عن الحركة و العمل و يكون العلاج الأمثل له هو تعويض النقص او الكسل في نشاط الغدة ليستعيد المريض نشاطه من جديد .

هذا و تنقسم الأعراض او الامراض النفسية إلى قسميين رئيسين و هما امراض العصاب و أمراض الذهان و كلاهما يسبب مشاكل و عوائق حياتيه للمريض و ينعكس على المحيطين به سواء أسرته الصغيرة او زملائه فى العمل او كل من يختلط به . و الفارق الرئيسي بين العصاب و الذهان هو أن حالات الذهان لا يكون المريض على وعى بحالاته و لا يعرف انه مريض ( عدم وجود استبصار بالمرض ) .

و في ما يلي نعرض مجموعة من أكثر الأعراض النفسية شيوعاً التى تستدعي استشارة طبيب نفسي بشكل عاجل :

1 – الشعور بالقلق :

و هنا لا بد من ايضاح حقيقة هامة و هى أن هناك قدر معين من القلق يعرف بالقلق الصحي و يقصد به ذلك القلق بشأن الأمور الهامة مثل العمل أو الابناء أو الصحة و غيرهم من الأمور المحورية في حياة كل انسان . و للتفرقة بين القلق الصحي و القلق المرضي فالأمر بسيط للغاية .

إذا كان القلق الذى يساورك يدفعك للمزيد من الحرص و العمل و الإنتاج و توفير سبل العناية او الرعاية لما انت قلق بخصوصه فأنت على الطريق الصحيح و ليس هناك أى داع لاستشارة طبيب نفسي . بينما إذا كانت معدلات القلق لديك مرتفعة للغاية بشكل يجعلك غير قادر على العناية بنفسك او ابنائك او بشكل يجعلك غير قادر على الانتظام فى عملك و تسيير أمور حياتك بشكل سليم هنا لا بد من وقفة جادة و سرعة استشارة طبيب نفسي ليضع حد لتلك الأعراض و المخاوف الزائدة كى تتمكن من استعادة نشاطك الطبيعي مرة أخرى .

2 – الشعور بالحزن و الضيق و الإكتئاب

و يكاد يكون الاكتئاب هو المرض النفسي الأكثر شيوعاً على مستوى العالم بأكمله حيث يستشعر المريض مزيجاً من الشعور بالحزن الشديد و فقدان الأمل في المستقبل و ربما الندم على أحداث ماضية مع فقدان القدرة على التعامل مع معطيات الحياة فى الوقت الراهن و عدم القدرة على تغيير الوضع المأسوي .

و هنا أيضاً لا بد من التفرقة بين الشعور بالحزن المعتاد عند فقدان عزيز أو خسارة شىء كبير (فقدان العمل – فقدان المال ) حينها يكون الحزن أمر طبيعي بينما الحزن المبالغ فيه لأوقات طويلة دون مبرر هو ما يستوجب تدخل الطبيب النفسي المعالج .

3 – اضطرابات النوم المختلفة

عدد ساعات النوم الطبيعي من 6 الى 8 ساعات في أوقات النوم العادية ( في المساء ) لكن هناك من يعاني من مشاكل او اضطرابات في النوم تتمثل في الصور التالية :

عدم القدرة على النوم بسهولة

و هو ما يعرف بالأرق و ينقسم إلى أكثر من نمط حيث هناك من يعانون الأرق في صورة عدم القدرة على الدخول في النوم بسهولة بينما هناك من يعاني من النوم المتقطع و عدم القدرة على الاستغراق في النوم لساعات كافية فيجد نفسه مستيقظ بين الحين و الآخر و هناك من يعاني الأمرين معاً فتجده يعاني من الدخول في النوم و يعاني أيضاً من النوم المتقطع فتكون المحصلة النهائية الشعور بحالة من الإجهاد الشديد الذى بدوره يؤثر على حياته و عمله .

النوم لساعات طويلة
فتجد من ينام لعدد ساعات ربما يصل الى 12 ساعة يومياً و هو أمر غير طبيعي بالمرة و يؤثر على حياة الانسان و عمله و غالبا ما ترتبط اضطرابات النوم المختلفة سواء الأرق او كثرة عدد ساعات النوم بأعراض نفسية اكتئابية .

4 – الانفعال الزائد

قبل اتخاذ اى قرار مهما كان بسيط يكون هناك مسارات فكرية و عصبية تمر الأفكار من خلالها بشكل معين بما يجعل القرار النهائى منطقي أو على الأقل غير ضار . لكن هناك من يجد نفسه مندفعاً بشكل غريب لإتخاذ قرارات سريعة للغاية بشكل قد يندم عليه هو نفسه لاحقاً و يسبب له الخسائر يوماً تلو الآخر و يجره الى الوراء . و في هذه الحالة يجب استشارة طبيب او معالج نفسي لتوضيح خطوات التفكير المنطقي الذى يمكن أن يبنى عليه قرار سليم يجعل حياة الانسان ذات قيمة و لا يضيع جهده هباءاً .

5 – التعود و الإدمان

لم يعد مصطلح الإدمان قاصراً على المواد المخدرة بأنواعها بل أصبح مفهوم الإدمان أكثر شمولية بما يضع تحت مظلته كافة أنواع السلوكيات التي يعتادها الفرد و لا يستطيع التوقف عنها .و في حال التوقف يعاني من اعراض نفسية او بدنية او الاثنين معاً .و تمثل انواع الادمان المختلفة اضرار تنعكس على حياته بشكل بالغ التأثير .

و تعد أشهر أنواع الإدمان هى إدمان المواد المخدرة التى تستهلك الفرد و تقضي عليه و قد ينتهى أمره خلال فترة قصيرة و هناك ادمان وسائل التواصل الإجتماعي حيث إضاعة ساعات العمر في ثرثرة لا طائل من وراءها و قد ظهرت عيادات نفسية تعالج هذا النوع تحديدا من الادمان لما له من خطورة و المفارقة هنا أن ادمان وسائل التواصل الإجتماعي تجعل الفرد أكثر عزلة عن العالم و أقل إجتماعية و هو عكس ما يتوهمه المصاب بهذا الداء عندما يجد نفسه منخرط في بناء علاقات افتراضية مع عدد كبير من الافراد بينما في الواقع يختبىء وراء شاشة حيث يضفي كل فرد على نفسه ما شاء من ادوات و اساليب التجميل و غالبا ما يكون غير قادر على التواصل على أرض الواقع بشكل فعال .

إدمان المواد الاباحية يعد هو الآخر نوع مستحدث من أنواع الإدمان حيث ينهمك الفرد في مشاهدة و ربما ممارسة سلوكيات اباحية بشكل متكرر تبدأ غالبا بمشاهدة الصور و الافلام  حتى يصل لمرحلة الإدمان حيث تغيرات كيميائية تصيب المخ و تستدعى معها تتصاعد حدة الادمان حتى يصل بصاحبه إلى ما لم يكن يتصوره و هو ما سنعرض له في مقال مستقل .

اذا كنت تعاني من إدمان أى مما سبق عليك سرعة التوجه لطبيب أو معالج متخصص لينقذك قبل فوت الأوان .