تبييض الأسنان

عملية شائعة في طب الأسنان، وخصوصاً في مجال تجميل الأسنان.أسنان الطفل اللبنية تكون عادةً أكثر بياضاً من الأسنان الدائمة التي تتكوّن بعدها.
ومع تقدم الإنسان في العمر، تصبح أسنانه الدائمة أقل بياضاً بسبب التغيرات التي تحدث في التركيبة المعدنية للسن
حيث يصبح المينا أقل مسامية.


وقد تتصبّغ الأسنان بفعل الأصباغ البكتيرية وبقايا الأطعمة والتبغ والمشروبات الملونة.بالإضافة إلى أن هناك أنواع معيّنة من المضادات الحيوية (كالتتراسيكلين مثلاً) قد تسبب تصبّغ الأسنان أو تقليل لمعان المينا.

هناك العديد من الطرق لتبييض الأسنان

كجل التبييض والتبييض بالليزر
ويشمل التبييض المنزلي وضع جل التبييض على الأسنان باستخدام قوالب الأسنان.
وهنا تُستخدم مواد الأكسدة كبيروكسيد الهيدروجين
h2o2
لتقوم بمهمة التبييض،فتتغلغل المادة المؤكسدة في المسامات الموجودة في البنية البلورية(التي تكون على شكل أنابيب شعرية في المينا)وتؤكسد ترسبات التصبغات الموجودة داخلها.


أما التبييض بالليزر فيتم عن طريق ضوء معين له خواص معينة وطول موجي معين ,في عيادة الأسنان للحصول على نتائج أسرع.وقد تستمر نتائج التبييض إلى عدة أشهر وذلك بحسب نمط حياة المريض.وتشمل العوامل التي تقلل من استمرار النتائج التدخين وشرب سوائل غامقة اللون كالقهوة والشاي.


تنصح الجمعية الأمريكية لطب الأسنان:

أن يفحص الطبيب أسنان المريض قبل أن يخضع لأي من طرق التبييض.

فلابد أن يفحص الطبيب المريض ويعرف تاريخه المرضي بشكل عام وبما يتعلق بأسنانه بشكل خاص وعما إذا كان يعاني من الحساسية،او تسوس الاسنان وهما موانع اساسية لعمل تبييض الاسنان او
teeth bleaching

قد لا يصلح  التبييض في بعض الحالات
وتحتاج ال عمل تركيبات بورسليين \الفيينير وهذا في حالات التصبغ الداخلية

من احدث الاجهزة المستخدمة الان هي اجهزة الزووم
التي بدأت منذ فترة قصيرة ووصلت حتى
zoom 4

المحاذير

-الحروق الكيمائية التي قد يُحدثها جل التبييض (إذا لامست المادة المؤكسدة عالية التركيز الأنسجة غير المحمية فمن الممكن أن تبيّض الأغشية المخاطية أو تغيّر لونها

– ألم في الأسنان إذا كانت حساسة يسببه انفتاح الأنابيب العاجية.
– احتمال زيادة حساسية الحار والبارد

-من الممكن أن تقلل عملية تبييض الأسنان المنزلي من سمك طبقة المينا قليلاً التبييض قبل استشارة الطبيب. بالإضافة إلى أن التعرّض المطوّل لمواد التبييض قد يتلف مينا الأسنان، وهذا قد يحدث عادة مع منتجات التبييض المنزلية التي تحتوي على أحماض الفواكه.

لا يُنصح بتبييض الأسنان لمن هم دون سن 16 لأن أعصاب الأسنان تستمر في النمو إلى أن يصل الشخص لهذا السن
، فالتبييض في هذه الحالة قد يُهيّج العصب أو يتسبب في جعله حساساً. كما لا يُنصح بالتبييض للحامل والمرضع.        لا يغيّر التبييض عادة لون حشوات الأسنان أو المواد الترميمية الأخرى، فهو لا يؤثر على الخزف أو مواد السيراميك المستخدم للأسنان، ومع ذلك فقد يؤثر بشكل طفيف على الزئبق المستخدم في حشوات الأسنان.

  • د حاتم البيطار Dr.Hatem EL-Bitar
    استشاري وجراح الفم والاسنان
    أتصل للحجز بالعيادة 01005684344