الحمى الروماتيزمية

دكتور أحمد رمزى

 

تعد إلتهابات الحلق واحدة من أخطر المشاكل التي تواجه الأطفال حيث يبدأ الطفل بالشعور بحرقان في الزور و صعوبة في البلع و قد ترتفع درجة حرارته , و هذا ما يسبب قلق لكثير من الأمهات فتسرع بإعطاء الطفل مضاد حيوي ولكن هذا التصرف غير صحيح , و ذلك لأن إلتهاب الحلق قد ينتج عن عدوى فبروسية أو عدوى بكتيرية ويمكن أن يؤثر المضاد الحيوي إذا كانت العدوى بكتيرية أما إذا كانت العدوى فيروسية – وهذا الغالب – فلن يكون للمضاد الحيوي فائدة بل قد ينتج عنه آثار جانبية . لهذا يمكن أن نكتفي بإعطاء الطفل السوائل الدافئة بدلاً من إعطائه المضاد الحيوي و تغذيته بشكل سليم و خلال يوم أو يومين تبدأ الأعراض بالزوال ، و لكن إذا استمرت درجة الحرارة في الإرتفاع لليوم الثالث أو بدأ ظهور تضخم في الغدد الليمفاوية والتي توجد في منطقة الحلق و عدم إنخفاض درجة الحرارة بإستخدام خوافض الحرارة و الكمادات في هذاه الحالة لابد من إستشارة الطبيب لأنه قد تكون العدوى بكتيرية ويتم علاجها بإستخدام المضاد الحيوي و في هذه الحالة يجب إتباع تعليمات الطبيب بدقة ، و ذلك خوفاً من الإصابة بالحمى الروماتيزمية .
[box type=”note” ]الحمى الروماتيزمية هى إحدى الأمراض الخطيرة و التي تصيب الأطفال في سن 5 – 15 سنة و غالباً ما تصيب الأشخاص المتواجدة في الأماكن المغلقة ، الضيقة والمزدحمة حيث يكون من السهل إنتقال الفيروس من شخص إلى آخر عن طريق النَفَس . [/box]

 

ما هى أسباب الاصابة بالحمى الروماتيزمية ؟

الأسباب الرئيسية للإصابة بالحمى الروماتيزمية هي حدوث إلتهاب في اللوزتين و الحلق بشكل متكرر بسبب نوع من البكتيريا تسمى البكتيريا السبحية و هي بكتيريا متصلة مع بعضها على هيئة صف أو سبحة . فعندما يصاب الطفل بإلتهاب في اللوزتين أو في الحلق و تكرر حدوث هذا الإلتهاب فإن البكتيريا السبحية لا تكتفي فقط بالتسبب في حدوث تضخم في اللوزتين و صعوبة في البلع و إرتفاع في درجة الحرارة بل تقوم بالإنتشار و التحرك في الدم ، في هذه الحالة بقوم الجسم بتكوين أجسام مضادة ، ولكن الأجسام المضادة عند بعض الأشخاص تقوم بمهاجمة مناطق أخرى في الجسم مثل منطقة المفاصل و يمكن أيضاً أن تصيب القلب و تؤثر على الأجزاء المختلفة الموجودة به و هذه هي أخطر مشكلة تسببها الحمى الروماتيزمية ؛ حيث يمكن أن تؤدي إلى اللجوء للقيام بعمليات جراحية لتغيير الصمامات في القلب .

كيفية تشخيص الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية يعرفها الطبيب عن طريق التشخيص ، فهي مجموعة من الأعراض يكتشفها الطبيب على الطفل و أيضاً عن طريق القيام ببعض التحاليل الطبية و ذلك للتعرف على نسبة الأجسام المضادة في الجسم ، و بالتحليل و الفحص يتأكد الطبيب من إصابة الطفل بالحمى الروماتيزمية أم لا . إذا تكررت إصابة الطفل بالحمى الروماتيزمية ولم تؤثر على القلب يقوم الطبيب بإعطائه حقنن البنسلين و قد يحتاج الطفل لهذه الحقنة كل ثلاث أسابيع أو كل أسبوعين تقريباً و ذلك لتجنب تأثير الحمى الروماتيزمية على القلب .

[box type=”note” ] يُراعى قبل كل مرة إعطاء حقنة البنسلين إجراء إختبار الحساسية و ذلك لأنه يمكن في كل يمكن أن يصاب الفرد بحساسية من هذه الحقنة . [/box]

ما الذي يمكن فعله لتجنب الإصابة بالحمى الروماتيزمية ؟

لتجنب الإصابة بالحمى الروماتيزمية يجب الإلتزام بالمضاد الحيوي الذي يصفه الطبيب عند حدوث إلتهاب في الحلق و أيضاً الإلتزام بالمدة التي حددها الطبيب لتناول هذا المضاد الحيوي . و يقوم الطبيب بإعطاء المضاد الحيوي للطفل لمدة 7 أيام و ذلك للتأكد من القضاء على الميكروب الموجود في اللوزتين ؛ و ذلك لضمان عدم عودة الميكروب أو تكاثره مما بعرض الطفل لخطورة الإصابة بالحمى الروماتيزمية مرة أخرى . لذلك يجب الإلتزام بالجرعة و الفترة التي حددها الطبيب لتناول المضاد الحيوي .

 

 

مع خالص تمنياتنا لكم بالصحة و السعادة . . .