يعد فحص الاشعة بالصبغة واحداًمن  أهم و أشهر الفحوصات الطبية لتشخيص الامراض المختلفة و على الرغم من بعض المخاوف التى قد تنتاب البعض لمجرد سماع كلمة أشعة بالصبغة فيتوارد لذهنه بعض المفاهيم المغلوطة التى قد تجعله ينصرف عن اجراء الفحص رغم اهميته .

ما هى الاشعة بالصبغة ؟

فحص طبى يتم خلاله ادخال مادة معينة داخل جسم الانسان و تعرف تلك المادة بمصطلح ” الصبغة ” حيث تلك المادة تاخذ لون معين عند التقاط صور الاشعة مما يمكن الطبيب من معرفة أمور كثيرة من خلال الاماكن التى تظهر فيها تلك المادة “الصبغة” و نظراً لكونها مادة سائلة فهى تأخذ شكل معين يتماشى مع المكان الذى تسرى فيه مما يعطى انطباع عن الاماكن الضيقة و المتسعة او حتى اماكن الانسدادات المختلفة .

كيف يتم ادخال الصبغة للجسم ؟

هناك اكثر من طريقة و يعتمد الامر على نوع الفحص الاشعاعى المطلوب عمله و الجزء الذى يتم عمل الفحص عليه ( المعدة، المخ ، القلب ، الخ الخ ) .فعلى سبيل المثال لو كانت الاشعة بالصبغة على المرىء و المعدة حينها يكون الطريق الطبيعى لادخال الصبغة هو الابتلاع عن طريق الفم و المرىء .

و اذا كانت الاشع بالصبغة يتم اجراؤها على المستقيم او القولون فيتم ادخال الصبغة عن طريق الشرج بإستخدام حقنة او محقن شرجى .  أما فى حالة إذا كان التصوير بهدف إظهار اوعية دموية كالقلب او اوردة و شرايين الجسم المختلفة او حتى الاوعية الدموية المتصلة بأورام معينة فى أى مكان فى الجسم ، حينها يتم حقن الصبغة فى الوريد عبر الذراع او الفخذ .

هناك اشعة بالصبغة على الرحم حيث يتم ادخال الصبغة من المهبل و  اشعة بالصبغة على المثانة حيث يتم ادخال الصبغة من فتحة مجرى البول اما حالات اشعة الصبغة على الكلى و الحالب فيتم حقن الصبغة وريدياً .

هل هناك خطورة من حقن الصبغة ؟

الصبغات التى يتم ادخالها من الفم و الشرج لا توجد منها خطورة او اضرار تذكر بينما الصبغات الوريدية يتم التعامل معها بواسطة أنسجة الكلى و التى قد تصاب ببعض من الضعف او الارهاق فى حال تكرار حقن الصبغة فى نفس المريض . او قد يحدث فشل كلوى فى حالة ان يكون المريض يعانى أصلا من خلل وظيفى فى الكلية ثم يتم حقنه بالصبغة التى تزيد الامور سوءا و قد تصل به الى الفشل الكلوى ( و هذا الأمر قاصرعلى الصبغات التى تحقن فى الدم ) .

هل الاشعة بالصبغة مؤلمة ؟

لا توجد اى ألام  على الاطلاق ناتجة عن استخدام الصبغة و الأمر لا يعدو كونه تناول او شرب مادة معينة ذات طعم او روائح بنكهات مختلفة تجعلها مقبولة الطعم او مجرد شكة بسيطة لسن الابرة فى حال استخدام الحقن الوريدى .

قد يكون هناك بعض الالام الناتجة عن تقنية الفحص او اعطاء الصبغة فى حالات حقن الصبغة فى قناة مجرى البول او فى الرحم و عادة ما تكون الام بسيطة محتملة يمكن التخلص منها عن طريق حقنة مسكنة . و هناك حالات قليلة لديها خوف هيستيرى من حقن الصبغة فى الرحم و مثل تلك الحالات عادة ما تستدعى تواجد طبيب تخدير اثناء الفحص للتعامل مع المريضة بشكل لا يسبب لها اى ألم على الاطلاق

ما موانع عمل أشعة بالصبغة ؟

لا توجد موانع بشكل مطلق لكن الموانع النسبية تشمل ما يلى :

وجود حساسية من الصبغة المستخدمة فى فحص الاشعة : و هذا الامر اما يكون معروفا لدى المريض ويقر به فى التاريخ المريض و اثناء تسجيل بياناته او قد يلحظه الطبيب فور حقن الصبغة . و  مع تطور صناعة الادوية و ظهور انواع حديثة من الصبغات هذه الحالات اصبحت قليلة الحدوث و يتم التعامل معها على الفور بحقن مضادات الحساسية التى يشترط تواجدها فى مكان اجراء الاشعة .

اضطرابات وظائف الكلى : خاصة عندما يرتفع مستوى الكرياتينين فى الدم فوق 1.5 و فى  هذه الحالة يتم الانتظار لحين تعافى الكلى و استعادة حالتها او الاتجاه لاجراء فحص آخربديل حفاظاً على الكلى .

الفشل الكلوى : و فى هذه الحالة يتم تحضير المريض لإجراء فحص الاشعة  بالصبغة فى موعد يسبق جلسة الغسيل الكلوى مباشرة بحيث انه فور الانتهاء من عمل الاشعة يتجه على الفور لماكينة الغسيل الكلوى او جلسة الغسيل البريتونى ليتخلص من تلك المادة العالقة بدماءه .

مرضى السكرى النوع الثانى ممن يتناولون الميتفورمين ” سيدوفاج ” : احيانا يطلب منهم التوقف عن تناول هذا النوع من العلاج مدة يومين و استبدال آخر به لحين الانتهاء من عمل الفحص .

ملاحظات حول الاشعة بالصبغة :

  • لا يتم عمل هذا  الفحص الا بناء على تقرير و توجيه من الطبيب المختص .
  • لا يتم عمل فحص اشعة بالصبغة الوريدية الا بعد التاكد من حالة وظائف الكلى .
  • لا ينصح أبدا بتكرار الفحص دون داعى منعاً لحدوث متلازمة الاضطراب الكلوى الناتج عن الصبغة .
  • عدم اجراء فحوصات الاشعة المؤينة للحوامل و فى حال الضرورة يتم ابلاغ المريضة بالمخاطر المحتمل حدوثها وتحرير موافقة كتابية ثم يتم الفحص تحت اشراف طبى دقيق مع التزام تعليمات الوقاية من الاشعاع بأكبر قدر ممكن .